فوائد التلبينة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٩ ، ١٨ فبراير ٢٠١٦
فوائد التلبينة

التلبينة

تُعرف على أنّها حساء يتكوّن من نخالة دقيق الشعير، ويتمّ تحضيرها بإحضار كميّة من نخالة دقيق الشعير، بما يعادل الملعقتين، بحيث تضاف إلى كوب من المياه، ويطهى الخليط على نار هادئة لمدّة لا تتجاوز الخمس دقائق، ثمّ يضاف كوب من اللبن والقليل من العسل، ويتمّ تناوله بعد ذلك ويفضل أن يكون ذلك صباحاً بدلاً من وجبة الفطور أو مساءً بدلاً من وجبة العشاء، وقد سمّيت بهذا الاسم لأنّها تشبه اللبن من حيث اللون والرقّة، وأوصى الرسول محمد صلّى الله عليه وسلّم بتناولها، حيث روت عائشة رضي الله عنها أنّه قال: "التلبينةُ مُجمةٌ لفؤادِ المريضِ، تذهب ببعضِ الحزنِ" رواه البخاري.


فوائد التلبينة

تمدّ الجسم بالكثير من الفوائد، تحديداً الصحيّة وتتضمن ما يلي:

  • تقلّل الإحساس بالجوع: نظراً لاحتوائها على كميّات كبيرة من معدن الكرميوم، والذي يعمل على تنظيم نسبة الإنسولين في الجسم، فلا يشعر الشخص بالجوع إلّا بعد وقت طويل، كما أنّها غنيّة بالأحماض الدهنيّة تحديداً غير المشبعة، وبدورها تقلّل من التقلّصات المعويّة وبالتالي تمنح شعوراً بالشبع.
  • تخرج الماء الزائد من الجسم: نظراً لاحتوائها على كميّات كبيرة من البوتاسيوم، وبدوره يأخذ مكان الصوديوم في الجسم، ممّا يؤدّي إلى خروج ملح الصوديوم الممزوج بالماء الزائد، على شكل بول، وهذا يساعد أيضاً على التقليل من الوزن.
  • تعطي طاقة عالية: ودون الحاجة للتحوّل إلى مواد دهنيّة أو شحوم، تحديداً إذا تمّ تناولها صباحاً، علماً بأنّ هذه الطاقة لا تسبّب أيّ ارتفاع في معدل السكر في الدم.
  • تغذي الجسد والروح: لأنّها تحتوي على كميّات كبيرة من البوتاسيوم والمغنيسيوم، ويؤدّي نقصهما إلى الغضب، والانفعال، والعصبيّة إضافةً للاكتئاب، ممّا يؤثّر على الصحّة الجسديّة من خلال الإصابة بالأمراض القلبية كالنوبات أو السكتات، إضافةً للاضطرابات الهضميّة الناتجة عن النفسيّة كالقولون وحرقة المعدة والقرحة وغيرها.
  • تقوي جهاز المناعة: من خلال تنشيطها لكريات الدم البيضاء والتي تدعم مناعة الجسم وتزيد من قدرته على مقاومة مسبّبات الأمراض والمشاكل الصحيّة المختلفة؛ نتيجة احتوائها على مادّة البيتاغلوكان والتي تساعد على شفاء أنسجة الجسم التالفة بشكل سريع.
  • تخفض الكوليسترول وتعالج القلب: من خلال تحفيزها للعمليات الحيوية التي تقلل من الألياف المتحللة والموجودة داخل الأطعمة، وتسبب بدورها ارتفاع نسبة الكولسترول وتحديداً الضارّ في الجسم.
  • تعالج السرطان وتؤخر الشيخوخة: نتيجة احتوائها على مجموعة من العناصر الغذائية كالفيتامينات والمواد ذات الخصائص المضادّة لعمليّات الأكسدة الضارّة في الجسم، كما تساعد على إتلاف الخلايا السرطانيّة.