فوائد التمر للإمساك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٨ يناير ٢٠١٧
فوائد التمر للإمساك

التمر

يعد التمر من أشهر الثمار المعروفة منذ القدم، حيث كان التمر الغذاء الأول للعرب، والتمرة ثمرةٌ تنتجها شجرة النخيل وتعدّ من الفواكه الصيفية التي تنتشر بشكلٍ كبيرٍ في الوطن العربي وخاصة منطقة الخليج العربي، ويتميز التمر بشكله البيضاوي وبذرته الصلبة التي تكون محاطةً بغشاءٍ رقيقٍ شفاف يطلق عليه اسم القطمير، ويحتوي التمر على الكثير من الفوائد لجسم الإنسان؛ لاحتوائه على مختلف أنواع المركبات والمعادن، إذ يعتبر مصدراً جيداً للبوتاسيوم، والبروتين، والألياف الغذائية، والحديد، وفي هذا المقال سنذكر أهمّ فوائد التمر للإمساك، وفوائده العامة


فوائد التمر للإمساك

يساعد التمر بفعاليةٍ في التخلص من الإمساك، بل والوقاية من الإصابة به، فهو يحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ جداً من الألياف القابلة للذوبان، مما يعزز حركة الأمعاء ويسهل حركتها ويسهل تمرير الطعام بشكلٍ سلس خلال الأمعاء، ويمكن تناوله لعلاج الإمساك عن طريق نقع عشر حباتٍ من التمر بعد التخلص من النواة في كوبٍ من الماء وتركه طوال الليل، وفي الصباح يُطحن بالخلاط الكهربائي للحصول على شراب لين، ويفضل تناوله يومياً حتّى يتمّ التخلص من الإمساك نهائياً.


الفوائد الصحية للتمر

  • يمد الجسم بالطاقة بشكلٍ سريعٍ؛ لاحتوائه على نسبةٍ مرتفعةٍ من السكريات، حيث يحتوي على 80% من السكريات المختلفة، مثل: الفركتوز والسكروز، والجلوكوز، كما أنه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من البوتاسيوم وهذا يساعد الجسم بشكلٍ فعال على تحويل السكريات إلى طاقة.
  • يقي من الإصابة بفقر الدم أو الأنيميا؛ لاحتوائه على الحديد ، وهذا يؤدي إلى زيادة إنتاج كريات الدم الحمراء، كما أنّه يحتوي على فيتامين ج الذي يساعد بفعالية في امتصاص الحديد في الجسم.
  • يحارب الصداع وآلام الرأس.
  • يخلص الكبد من السموم المتراكمة فيه.
  • يحسن صحة القلب والأوعية الدموية، حيث يعتبر مضاداً لتراكم الدهون؛ لاحتوائه على نسبةٍ ضئيلة من الصوديوم وكميةٍ عاليةٍ من البوتاسوم، وبالتالي ينظم ضربات القلب، ويقي من الإصابة بالأمراض الصدرية، مثل: تصلب الشرايين والجلطة.
  • ينظم معدل ضغط الدم ليحول دون ارتفاعه.
  • يحافظ على صحة الجهاز العصبي، كما يحسن النوم واليقظة في الدماغ، ويحسن الأداء الإدراكي للإنسان.
  • يعزز صحة الدماغ.
  • يخفف آلام التهاب المفاصل بفضل مضادات الأكسدة الموجودة فيه.
  • يحدّ من أعراض الحساسية؛ لاحتوائه على نسبةٍ مرتفعةٍ من الكبريت.
  • يسهل عملية الولادة، كما يعدّ الغذاء الأفضل للمرأة بعد الولادة، فهو يعوضها عن كمية الدم التي فُقدتها أثناء الولادة، ويمدها بالفيتامينات والمعادن التي تحتاجها لتعويض النقص لديها.