فوائد الدارسين للحامل بالشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ١٢ يونيو ٢٠١٧
فوائد الدارسين للحامل بالشهر التاسع

الدراسين

الدراسين ويطلق عليه القرفة، ينمو على شكل شجيرات صغيرة دائمة الخضرة، والجزء المستعمل بشجرة الدراسين هو اللحاء بعد التخلص من الطبقة الإسفنجية التي تتواجد أسفله، ويتميز برائحته العطرية النفاذة القوية، ويستعمل كنوع من أنواع التوابل التي تضاف لشتى أطباق الطعام، أو صناعة العطور، أو البخور، أو مستحضرات التجميل المختلفة، أو كمشروب يشرب وبخاصة في أيام الشتاء الباردة، ويرجع أصله إلى سيلان.


استعمل الدراسين منذ أقدم العصور فظهر عند اليونانيون والهنود قديماً واستخدموه في علاج أنواع متعددة من الأمراض، واستعمله الصينيون كشكل من أشكال الدواء المستخدم لعلاج مختلف أنواع الأمراض.


ويعرف الدراسين بفوائده للحمل، فيستعمل كوسيلة منع للحمل عوضاً عن أقراص منع الحمل؛ فدوره يشتمل على تأخير موعد حدوث الطمث وبالتالي عدم وجود أي فرصة للحمل، ويفيد الحامل في زيادة إدرار الحليب، ويشفي من العقم سواء عند الرجال أو النساء، فقد استعمله اليونانيون القدماء لعلاج العقم بتناوله مع العسل، كما أثبتت الكثير من الدراسات فوائد الدراسين للحامل في الشهر التاسع في تسهيل عملية الطلق والولادة، لذلك سنتطرق في مقالنا هذا لذكر أهم فوائد الدراسين للحامل في الشهر التاسع.


فوائد الدراسين للحامل في الشهر التاسع

  • يوازن من معدلات حرق السكر في الدم؛ وذلك لدوره في المحافظة على نسبته ضمن الحدود الطبيعية، فالأطباء والمتخصصون ينصحون المرأة الحامل بالالتزام بنظام غذائي صحي متوازن مع شرب مغلي أو منقوع الدراسين للحد من السكر النوع الثاني.
  • يعزز انقسام خلايا الجسم، ويسرع نموها وتكاثرها، ويجدد الميت منها.
  • ينظم معدلات الكولسترول في الدم، ويقي من تركز الدهون الضارة في الشرايين والأوردة.


الكمية الموصى بها من الدراسين للحامل

أثبتت الكثير من الدراسات أن تناول الدراسين لا يشكل أي خطر على الحامل سواء شربه منقوعاً، أم مغلياً، أم تناول الأغذية المضاف إليها، وتبيّن أنّ ما نسبته واحد غرام أو واحد ونصف الغرام من الدراسين ينبغي على الحامل استهلاكه في اليوم الواحد، وينوه هنا إلى عدم تناول الحامل لأي نوع من المكمّلات الغذائية المحتوية على الدراسين إلا بعد استشارة الطبيب المختص.


فوائد الدراسين الصحية

  • يحسّن مستوى أداء الجهاز الهضمي، ويكافح عوارض الغثيان، ويحد من الآلآم المرافقة للقولون، ويخلص من الغازات والانتفاخ، وذلك بشربه قبل وجبة الطعام بنصف ساعة.
  • يقوي الدم؛ لاحتوائه على نسب عالية من الحديد والمنغنيز، حيث يتم شربه مرتين بشكل يومي، ويوصى بأن يكون مخففاً بوضع ملعقة من مسحوق الدراسين إلى لتر من الماء.
  • يعالج مشاكل القلب المختلفة؛ لتواجد مجموعة من مضادات الأكسدة فيه.
  • يقلل الوزن الزائد ويحارب السمنة؛ لتحفيزه على حرق الدهون الزائدة في الجسم، وتخفيض كمية السعرات الحرارية.
  • يدر الطمث، ويسكن الآلآم المصاحبة لها، كما يوصى المرأة بعد الولادة بتناول مشروب الدراسين مرة واحدة بشكل يومي؛ لتنظيف الرحم، وتحفيز نزول الدم، وتقليل آلآم ما بعد الولادة.