فوائد الزنجبيل للحامل في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ٣٠ مارس ٢٠١٦
فوائد الزنجبيل للحامل في الشهر التاسع

الزنجبيل

الزنجبيل هو نوع من نباتات المناطق الحارة، أزهاره صفراء ذات أطراف أرجوانية، حيث تستعمل جذوره النامية تحت التربة، وذلك لاحتوائها على زيت طيار مفيد للجسم، وللزنجبيل رائحة قوية نفاذة وطعم لاذع ومر، ولونه سنجابي أو أبيض مصفر، ولا يستعمل الزنجبيل إلا عندما تتذبل أوراقه، وتجف، وتطجن.


فوائد الزنجبيل

  • يساعد على سرعة الحفظ، ويقوي الذاكرة وينشطها.
  • يعالج الدوخة ودوار البحر والصداع، ويحمي من التقيؤ والغثيان.
  • يطهر الحنجرة والقصبة الهوائية، ويعالج البلغم والسعال.
  • يعالج صعوبة النطق والبحة، ويقلل من االتهاب الحلق والمفاصل.
  • يقوي الجسم ويزيد نشاطه، ويحميه من الوهن والخمول.
  • يقلل من نسبة الأرق والقلق والتوتر العصبي.
  • يعالج الإمساك والمغص، ويطهر المعدة والأمعاء.
  • يساهم في الحفاظ على درجة حرارة الجسم، ويحميه من أمراض الشتاء.
  • يقوي القلب والأعصاب والعضلات، وينشط الدورة الدموية.
  • يعد الزنجبيل علاجاً قوياً وفعالاً للتقيؤ والغثيان، وذلك لاحتوائه على فيتامين ب6 الذي يزيد من سرعة الامتصاص.
  • يساهم في علاج عسر الهضم وفتح الشهية، ويساعد على الانتعاش والفرح.
  • يستخدم الزنجبيل كعلاج قوي وفعال لسرطانات، وخصوصاً سرطان الرحم، حيث إن الزنجبيل يعمل على قتل الخلايا السرطانية ويمنع انتشارها، ويساعد على إبطاء نمو الخلايا السرطانية في القولون والمستقيم.
  • يساهم مضغ بلورات الزنجبيل في التخلص من المواد الغريبة والجراثيم العالقة في الرئتين، كما أن استنشاقه يسعد في التخلص من البلغم وفتح الرئتين.


فوائد الزنجبيل للحامل في الشهر التاسع

يحتوي الزنجبيل على العديد من الفوائد المهمة للحامل، وذلك لما يحتويه من عناصر غذائية مهمة للصحة كالكالسيوم، والفسفور، والحديد، والبروتين، والفيتامين، والبوتاسيوم، ومن هذه الفوائد:

  • يقلل من أعراض الغثيان، والتقيؤ، والدوار التي تصاب بها الحامل في الشهر التاسع.
  • يخفف من التهاب الحلق والمفاصل والحساسية للحامل.
  • يساعد على تنشيط الدورة الدموية، ويقلل من الشعور بالتعب والإرهاق لدى الحامل.
  • يسهل عملية الولادة، حيث يزيد من انقباضات عضلات.


أضرار الزنجبيل

إن الإفراط في تناول الزنجبيل يؤدي الى بعض الأعرض الجانبية، كالطعم المر في الفم، والحرقة، كما ينصح الأشخاص الذين يعانون من القرح المعدية، والتهاب الأمعاء، والانسداد المعوي بعدم تناول الزنجبيل؛ وذلك لأنه يزيد من تفاقم هذه المشاكل، وقد يسبب أيضاُ هبوطاً وتوتراً في وظائف الجهاز العصبي، وتسارع نبضات القلب، وزيادة حالات العطش وجفاف الحلق، كما أن تناول الزنجبيل مع بعض الأعشاب كالقرنفل، والبابونج، والحلبة واليانسون يؤدي الى الإصابة بنزيف حاد لدى الحامل.