فوائد الزواج النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ١٠ يناير ٢٠١٧
فوائد الزواج النفسية

الزواج

الزواج من سنن الحياة في هذا الكون، وهو ارتباط مقدس بين الرجل والمرأة، وقد جعل الله تعالى أساس الزواج المودّة والرحمة ليكون علاقة طيبة يسودها الحب والاحترام المتبادل، قال تعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [سورة الروم:21]، وثمرة الزواج الأبناء، وهم أمانةٌ عند الوالدين ويجب عليهما تحمّل مسؤولية تربيتهم وتعليمهم وتوفير حاجاتهم، وللزواج الكثير من الفوائد التي تعود بالنفع على الإنسان من الناحية النفسيّة، والبدنيّة، والاجتماعيّة.


فوائد الزواج النفسيّة

اعترف الباحثون بأهمية الزواج بعد دراساتٍ مستفيضةٍ قاموا بها على المجتمعات لذلك شجّعوا المجتمعات الغربية على العودة إلى الزواج، ومن فوائد الزواج النفسيّة الي تعود على الرجل والمرأة:

  • تحقيق الاستقلالية للزوجين، فالرجل والمرأة قبل الزواج يكون كلٌّ منهما جزءاً من عائلة وتابعاً لها، ولكن بعد الزواج تتغير حياتهما ليعيشا بشكل مستقل، ويتحملان المسؤولية في إدارة الأسرة الجديدة وهم عمادها والمشرعين لقوانينها.
  • إشباع الرغبة في الأمومة والأبوّة من خلال حفظ النسل وإنجاب الأبناء.
  • تحقيق الأنس والراحة، فالإنسان لا يستطيع أن يعيش بمفرده في المنزل، فالعيش المنفرد مهما كانت الإمكانيات المتوفّرة كبيرة لا يُشعر الشخص بالسعادة، والإنسان بطبعه يبحث دائماً عن الأنيس، ولا يوجد أفضل من الزوجأو الزوجة لسدّ هذه الحاجة، فالراحة التي يؤمنها المحيطين مهما كانت درجة العلاقة معهم هي أمرٌ مؤقت ولكن الزوج أو الزوجة مصدر دائم وغير محدود للأنس، والراحة، والسكينة، والاستقرار.
  • التعاون على البرّ والتقوى، فالحياة دار اختبار، ومشروع الزواج يعدّ عوناً على قيام كلّ من الزوجين بالطاعات والعبادات على أكمل وجهٍ وخاصة بعد تحقيق الاستقرار.
  • الشعور بالسعادة، والفرح، وقلة الإصابة بالاكتئاب، والتوتر، والقلق.
  • تحقيق العفة للزوجين وتحصينهما بإشباع الرغبات الجنسيّة بشكلٍ سليم وطبيعيّ.
  • تعويد النفس على تقديم الرعاية والعناية، وبالتالي التخلّص من الأنانيّة وحبّ الذات.
  • خفض نسبة الإصابة بمرض الزهايمر الذي يصيب الذاكرة وضعف الإدراك.


فوائد أخرى للزواج

  • زيادة مناعة الجسم، فقد توصلت الدراسات الحديثة إلى أنّ الزواح السعيد يزيد من مناعة الجسم ومقاومته للأمراض العقلية والجسدية، فقد أوضح الباحثون إلى أنّ صحة الأزواج أفضل من أقرانهم من غير المتزوجين.
  • خفض ضغط الدم والمحافظة عليه ضمن المستويات الطبيعيّة عند الزوجين.
  • تحسين الوضع الاقتصادي للرجال.
  • المحافظة على سلامة المجتمع، وأمنه، واستقراره، وبنائه من خلال إنشاء الأسر السليمة والمستقرّة الناتجة عن الزواج السليم.
84 مشاهدة