فوائد الشوفان الأبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٢ ، ١٠ أبريل ٢٠١٦
فوائد الشوفان الأبيض

الشوفان

هو عبارة عن نبات عشبية، من فصيلة النجيلية، ويتم استخدامها على شكل بذور، وتعمل على تغذية الحيوان والإنسان، والشوفان غني بشكلٍ كبير بالقيم الغذائية التي يحتاجها الجسم، ويتم استخدامه في الكثير من الاستخدامات، فهو يدخل في صناعة الأطعمة الخاصة بالأطفال، ويدخل في صناعة الحنطة التي يتم منها تحضير الخبز، ويعتبر من أكثر الأطعمة التي تمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها، وسنتعرف في هذا المقال على فوائد الشوفان الأبيض لجسم الإنسان.


فوائد الشوفان الأبيض

  • يعمل على التخفيف من العصبية، وذلك لاحتوائه على مهدئات جيدة للأعصاب.
  • يحافظ على مستوى الكوليسترول الطبيعي في الدم، وذلك لاحتوائه على مادة Inositol، التي تعتبر مصدراً مهماً لتنظيم مستوى الكوليسترول.
  • يحتوي على عناصر مفيدة لجسم الإنسان، مثل؛ الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى أنه مصدر ممتاز لنظام غذائي صحي وسليم، ولا يحتوي على سعرات حرارية كثيرة.
  • يحسّن من المزاج، فهو يتم وصفه للأشخاص الذين يعانون من حالة نفسية سيئة مثل الاكتئاب والحزن.
  • بديل ممتاز لوجبة الإفطار، وخاصة عند الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي لتخفيف من الوزن الزائد، ويحتوي على نسبة عالية من الألياف.
  • يقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة، وذلك عبر تناوله مرتين في الأسبوع على الأقل.
  • يعالج الإمساك.
  • يقي من خطر الإصابة بأمراض القلب بمختلفة أنواعها.
  • يحتوي على نسبة عالية من مواد مضادة للأكسدة، والتي يحتاج الجسم للوقاية من تجلط الدم، والسرطانات، وأمراض القلب.
  • يعمل الشوفان على جعل البشرة صحية خالية من المشاكل، وذلك عن طريقة صنع منه خليط يتم وضعه على البشرة، فهو يلين من الجلد، ويرطّب البشرة، ويزيد من نعومتها، بالإضافة إلى أنه يحارب جفاف الجلد، ويستخدم كمنظف لإزالة الحبوب والرؤوس السوداء، ويتم استخدامه بكثرة في مستحضرات التجميل الخاصة بالبشرة.
  • يضيف على الطعام النكهة اللذيذة والمميزة، وذلك عبر إضافته على الشوربات بشكلٍ خاص، وعلى الحليب وخاصة على وجبة الإفطار.
  • يساعد الجسم على الإسترخاء والنوم بشكلٍ أفضل.
  • يقلل من حاجة مرضى السكري للإنسولين، فهو يعمل على التحكم بالسكر في الجسم على مدار اليوم.


ملاحظة: هناك بعض الأشخاص ممّن يجب عليهم تجنب تناول الشوفان، وعدم الإكثار منه، وهم الناس المصابون بارتفاع نسبة حمض البوليك، والذي يطلق عليه مرض النقرس، وذلك لاحتوائه على كمية عالية من البروتينات، بالإضافة إلى الأشخاص الذين ترفض أجسامهم مادة الجولتين أو بروتين الغلال، مما يؤدي إلى عسر في الهضم، واضطرابات في الجهاز الهضمي.