فوائد النبات للإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٩ يناير ٢٠١٧
فوائد النبات للإنسان

النبات

النبات من أعظم النعم التي أوجدها الله سبحانه وتعالى على الأرض، وكلمة النبات تشير إلى جميع أنواع المزروعات، سواء كانت أشجاراً أم وروداً أم أعشاباً أم نباتات صغيرة أو كبيرة، حيث تختلف النباتات في أشكالها وأحجامها وفوائدها، ولا يمكن حصر جميع أنواع النباتات الموجودة على الأرض، ولا يمكن حصر فوائدها الكثيرة أيضاً، فللنباتات فوائد كثيرة مباشرة وغير مباشرة، سواءً للإنسان أو البيئة أو الحيوان.


فوائد النبات للإنسان

  • يعدّ مصدراً مهماً من مصادر الغذاء للإنسان، ويمدّ جسمه بالفيتامينات، ومضادات الأكسدة، والعناصر المعدنية، والبروتينات، والألياف الغذائية، والكربوهيدرات، والنشويات، والأحماض.
  • يعدّ مصدراً مهماً لغذاء الحيوانات التي يأكلها الإنسان، فالأغنام، والأبقار، والإبل، والدجاج، جميعها تعتبر غذاءً للإنسان، ووجود النباتات مهم جداً لاستمرار السلسلة الغذائية بشكلٍ طبيعي، لأنه يتربع في قاعدة الهرم بالنسبة للغذاء.
  • يجمّل الطبيعة التي يعيش فيها الإنسان، ويجعلها أكثر حياةً وحيويةً، كما يمنحها اللون الأخضر الذي يبعث في النفس الأمل والتفاؤل؛ كالغابات الخضراء التي تغطيها النباتات والأشجار، والسهول الخضراء الجميلة.
  • يُعتبر مصدر رزق للكثير من الناس، كما يشكل مهنةً ممتازةً للأشخاص الذين يعملون في مهنة الزراعة، والذين يشتغلون في تسويق النباتات والعناية بها.
  • يلطف الأجواء المحيطة بالإنسان، كما أنه يهدئ من حركة الرياح، وينظم حركة السحب، ويحافظ على اعتدال المناخ.
  • يعتبر مصدراً مهماً للعديد من العقاقير والأدوية الطبية، حيث توجد الكثير من النباتات الطبية التي تعالج العديد من الأمراض، وخصوصاً الأعشاب الطبية؛ كالبابونج، والمرمية، وإكليل الجبل، واليانسون، والحلبة.
  • يدخل في العديد من الصناعات المهمة، ويشكل المادة الخام للعديد من الصناعات، وخصوصاً صناعة الأخشاب، والحرف المتعددة، وصناعة المنحوتات الخشبية، والألياف الصناعية، والصناعات النسيجية، والأثاث المنزلي، والأواني المتعددة، وفي البناء، وصناعة الورق، والورق الصحي، وصناعة السفن، والعديد من الأصباغ.
  • تُستخرج منه الزيوت التي يحتاجها الإنسان بكثرة، وخصوصاً في الطبخ؛ مثل: زيت الزيتون، وزيت الذرة، وزيت عباد الشمس، وزيت بذور الكتان.
  • يُعدّ النبات المنتج الوحيد لغاز الأكسجين، كما يُخلص الأجواء من غاز ثاني أكسيد الكربون، ويقلل من تطاير الأتربة والغبار.
  • يحافظ على تماسك التربة، ويحسن من نوعيتها، ويمنع انجرافها.
  • يعتبر من المكوّنات الطبيعية المهمة التي تكوّن منها الوقود الأحفوري، والفحم، والنفط، والغاز الطبيعي.
  • يستخدم في التدفئة بشكلٍ كبير، حيث يعتبر أحد مصادر الطاقة المتجددة.
  • يحسن من ظروف البيئة، ويجعلها صحيةً أكثر، وينقيها من جميع الملوثات، كما يحافظ على رطوبة الجو، من خلال عملية النتح.