فوائد بذور دوار الشمس للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ٢ مايو ٢٠١٧
فوائد بذور دوار الشمس للحامل

بذور دوار الشمس

دوار الشمس أو ما يُعرف بعبّاد الشمس، هو نبات تُستخرج منه بذور وزيت دوار الشمس، ويُعدّ دوار الشمس نباتاً عشبياً حولياً، يبلغ ارتفاعه حوالي المترين، ويعتبر دوار الشمس من الفصيلة المركبة، كما أن أنسجته تحتوي على عصارة لبنية، وتُعرف سيقان دوار الشمس بأنها تحمل أوراقاً بسيطة متبادلة، وتسمية دوار الشمس نسبة إلى شكله الذي يكون على هيئة نواوير صفراء كقرص الشمس مليئة بالبذور. ينتشر نمو دوار الشمس في فصلي الربيع والصيف، حيث يحتاج إلى تربة خصبة ورطبة، كما أنه بحاجة إلى الشمس لكي ينمو بشكل صحيح وكامل، يعود موطن عشبة دوار الشمس إلى أمريكا، ويُزرع أيضاً في أغلب البلاد العربيّة، ويوصف دوار الشمس بأنه عديم الرائحة ذو طعم مقبول.[١][٢][٣]


القيمة الغذائية لبذور دوّار الشمس

يبين الجدول الآتي القيمة الغذائية لكل 100 غرام من بذور دوار الشمس الجافة:[٤]

العنصر الغذائيّ القيمة الغذائيّة
ماء 4.73 غرامات
طاقة 584 سعراً حرارياً
بروتين 20.78 غراماً
إجمالي الدّهون 51.46 غراماً
كربوهيدرات 20.0 غراماً
ألياف غذائية 8.6 غرامات
كالسيوم 78 مليغراماً
حديد 5.25 مليغرامات
مغنيسيوم 325 مليغراماً
فسفور 660 مليغراماً
بوتاسيوم 645 مليغراماً
صوديوم 9 مليغرامات
زنك 5 مليغرامات
فيتامين ج 1.4 مليغرام
فيتامين ب1 (الثيامين) 1.48 مليغرام
فيتامين ب2 (الرايبوفلافين) 0.355 مليغرام
فيتامين ب3 (النياسين) 8.335 مليغرامات
فيتامين ب6 1.345 مليغرام
حمض الفوليك 227 مايكروغراماً
فيتامين ب12 0 مايكروغرام
فيتامين أ 50 وحدة دولية
فيتامين د 0 وحدة دولية
فيتامين هـ 35.17 مليغراماً
فيتامين ك 0 مايكروغرام


غذاء الحامل وبذور دوار الشمس

فترة الحمل من الفترات الحرجة التي تحتاج إلى اهتمام مضاعف بالصحة والغذاء من قبل الأم الحامل، لما لذلك من تأثير يعود بالإيجاب على صحة الأم والجنين في آن واحد، لذلك تحتاج الحامل إلى غذاء صحي ومتوازن، يتضمن كل المجموعات الغذائية المشتملة على مجموعة الألبان، ومجموعة النشويّات، ومجموعة الدهون، ومجموعة البروتينات أيضاً، بالإضافة إلى ضرورة تناول الخضروات والفواكه المفيدة والمتنوعة.[٥]

يحتوي الزيت المستخلص من بذور دوار الشمس على العديد من المركبات الكيميائيّة والعناصر الغذائية مثل (الفيتامينات، والمعادن، والبروتينات، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والأملاح، والنشويات، الفوسفات، وحمض البالمتيك، وحمض الأستياريك، وحمض اللينوليك، وحمض الأوليك، ومادة التوكوفيول والتي تعد مادة مانعة للأكسدة)، هذه العناصر جميعها مفيدة للحامل،[٣] كما أن لحمض الفوليك المتوفر في بذور دوار الشمس فعالية كبيرة للحفاظ على صحة الحامل والجنين، ومن هنا جاءت أهمية بذور دوار الشمس للحامل، والتي سيتم التطرق لها لاحقاً في هذا المقال.


فوائد بذور دوار الشمس للحامل

من فوائد بذور دوار الشمس التي تعزز صحة الأم الحامل والجنين ما يأتي:

  • يحتوي كل 100غ من بذور دوار الشمس على 227 مايكروغراماً من حمض الفوليك، أي ما يعادل 37% من الحصة الموصى بها يوميّاً من هذا الحمض، ويعتبر حمض الفوليك أساسيّاً لتكوين الحمض النووي-DNA، كما أنه يمنع التغيرات التي تطرأ على هذا الحمض النووي، ويمكن أن تؤدي إلى تشكل الخلايا السرطانية في الجسم، ولحمض الفوليك دور مهم في تحفيز تكوين خلايا الدم الحمراء، وإرسال إشارات ورسائل كيميائيّة خاصة بالجهاز العصبي، ولعل أهم دور يقوم فيه حمض الفوليك هو حماية الجنين من الإصابة بتشوّهات وعيوب الأنبوب العصبي (بالإنجليزيّة: Neural tube defects)، كالسنسنة المشقوقة (بالإنجليزيّة: Spina bifida)، وتوصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (The American College of Obstetricians and Gynecologists) بتناول 400 ميكروغرام يومياً من مكملات حمض الفوليك الغذائية قبل الشروع بالحمل، وتناول 600 ميكروغرام يومياً على الأقل من حمض الفوليك أثناء الحمل.[٦][٧]
  • تُعدّ بذور دوار الشمس مصدراً غنيّاً من مصادر عنصر المغنيسيوم، وهو عنصر مهم وضروري لنمو الأسنان والعظام وتكوينها، وحماية الشخص من هشاشة العظام، كما أنّ له قدرة على تنظيم مستويات السكر في الدم، وتنظيم عمل البروتينات في الجسم، وللمغنيسيوم دور مهم في نمو أنسجة الجسم وإصلاحها، كما أنّه يلعب دوراً مهماً في منع الولادة المبكرة قبل الأوان، وفي تقليل اضطرابات المزاج كالاكتئاب والقلق. والكمية الموصى بها من عنصر المغنيسيوم هي 300 مليغرام يومياً للمرأة أثناء فترات الحمل.[٧][٦]
  • تحتوي بذور دوار الشمس على عنصر الزنك، والذي يلعب دوراً أساسيّاً في النمو الطبيعيّ، وتطوّر الجسم ووظائفه، كما أنه يحافظ على سلامة خلايا الجسم، ويدعم العديد من عمليات ووظائف الجسم البيولوجيّة، بما فيها عمليات التمثيل الغذائيّ للحمض النووي، وعملية صناعة البروتين، هذه الوظائف مجتمعة تعزز عمليات النمو والانقسام الخلويّ، كما أنّها تعزز نمو وتطوّر الجنين.[٥]
  • تمدّ بذور دوار الشمس الجسم بالأحماض الدهنيّة الأساسيّة بما فيها حمض أوميغا 3 الدهني، وهي دهون غير مشبعة مفيدة لصحة الأم والجنين، على عكس الدهون المشبعة والمتحوّلة غير الصحية، حيث تعزز هذه الدهون الصحية وظائف دماغ الجنين، ونموّه، وتطوّره، بينما تعمل الدهون المشبعة على زيادة فرصة الإصابة الوراثية بمرض السكري لدى الأطفال في المستقبل، ذلك ما أشار إليه باحثون من جامعة إلينوي (University of Illinois) في مجلة علم ووظائف الأعضاء (Journal of Physiology)، وتجدر الإشارة إلى أنّ المرأة الحامل تحتاج يومياً إلى نسبة 25%-35% من قيمة السعرات الحرارية الكلية، وتنصح بأخذ حاجتها من الدهون من الدهون الأحادية غير المشبعة.[٧][٥]


المراجع

  1. "SUNFLOWER OIL", WebMD, Retrieved 28-2-2017. Edited.
  2. "Sunflower", Flowers, Retrieved 28-2-2017. Edited.
  3. ^ أ ب أ.د عبد الباسط محمد السيد و أ.عبد التواب عبد الله حسين (2010)، الموسوعة الأم للعلاج بالنباتات والأعشاب الطبية (الطبعة الرابعة)، القاهرة: ألفا للنشر والتوزيع، صفحة 357. بتصرّف.
  4. " Basic Report: 12036, Seeds, sunflower seed kernels, dried", United States Department of Agriculture, Retrieved 25-4-2017. Edited.
  5. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (2015), "What To Eat During Pregnancy"، Medicalnewstoday, Retrieved 25-4-2017. Edited.
  6. ^ أ ب Shivangi Saxena (2016), "Top 10 Health Benefits of Sunflower Oil"، Medindia, Retrieved 25-4-2017. Edited.
  7. ^ أ ب ت Natalie Butler, RD, LD (2016), "Healthy Diet During Pregnancy"، Healthline, Retrieved 25-4-2017. Edited.
578 مشاهدة