فوائد دقيق الدخن للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢٣ مارس ٢٠١٧
فوائد دقيق الدخن للحامل

دقيق الدخن للحامل

تعتبر محاصيل الدخن من أكثر المحاصيل الغذائية فائدةً، حيث تحتوي على المواد النشوية، والفيتامينات كفيتامين ب6، والمعادن كالكالسيوم، والبوتاسيوم والزنك، والبروتين، بالإضافة إلى حمض الفوليك، والدخن يشبه القمح كثيراً، ويحتل المركز السادس عشر، من بين المحاصيل الأكثر استهلاكاً على مستوى العالم، وتتمّ صناعة دقيق الدخن عن طريق طحن حبوبه، وعجنها، ثمّ خبزها، ويتم صنع العديد من الاطباق منه، ونظراً لهذه الفوائد تنصح السيدات الحوامل بتناول دقيق الدخن لأنّه يقلل الشعور بالدوخة خلال فترة الحمل، كما يقلل حالات التقيؤ والشعور بالغثيان، ويمكنها الاستفادة من فوائده العامية، حيث لا يقدم لها فوائد خاصة.


فوائد دقيق الدخن الصحية

  • يقي من الإصابة بمرض السكري، حيث يعمل المغنيسيوم الموجود فيه على زيادة فعالية الإنسولين.
  • يزيد الشعور بالراحة والاسترخاء، فالأحماض الأمينية الموجودة في الدقيق تقلل من الشعور بالتوتر والقلق، وتساعد على النوم بطريقةٍ أفضل خلال الليل.
  • يقلل ارتفاع ضغط الدم، ويحافظ على توازنه ضمن المعدل الطبيعي.
  • يخفف الوزن الزائد؛ لاحتوائه على كميات كبيرة من الألياف والبروتين التي تزيد الإحساس بالشبع، وبالتالي تقليل كمية الطعام التي يتناولها الفرد.
  • يقي من الإصابة بالسرطان، وعلى وجه الخصوص سرطان الثدي.
  • يسهل عملية الهضم، ويطرد الغازات و يعالج مشكلة الإمساك.
  • يطرد الدهون السيئة من الكبد، ويتحكم بنسبة الدهون التي يتمّ تخزينها، كما يمنع تشكل الحصى في المرارة، من خلال تقليل إفراز الأحماض الصفراوية، وعلى وجه الخصوص لدى النساء.
  • يقوي جهاز المناعة، حيث يعزز النظام الداخلي للجسم.
  • يدخل في تكوين عضلات قوية وأسنان وعظام كثيفة صحية، ويحارب الإصابة بهشاشة العظام؛ لاحتوائه على الكالسيوم.
  • يحسن نقل الأكسجين في الدم، ما يحسّن إنتاج خلايا الدم، الامر الذي يحارب فقر الدم، كما يساعد فيتامين ج الموجود في الدقيق على زيادة امتصاص الحديد في الجسم.
  • يعتبر مصدراً غنياً بالطاقة؛ لاحتوائه على النشا.
  • يقلل معدل الكولسترول الضار في الدم؛ لاحتوائه على الإحماض الأمينية التي تقلل تراكم الترسبات في جدار الأوعية الدموية والشرايين، وبالتالي الوقاية من أمراض القلب والجلطات.
  • يقلل علامات الشيخوخة وعلامات التقدم بالسن؛ لاحتوائه على الميثيونين والليسين، وهما من الأحماض الأمينية التي تحفز إنتاج الكولاجين، الذي يقلل ترهل الجلد الذي يسبب التجاعيد.
  • يخفض معدلات الدهون الثلاثية في الجسم، ويمنع تكتل الصفائح الدموية.
  • يشد البشرة، ويجدد الخلايا الميتة، ويزيد نضارتها وإشراقها.
  • يخفف الأوجاع والتشنجات المصاحبة للدورة الشهرية.
  • يزيد إفراز الحليب، والمواد المغذية المفيدة الموجودة فيه.
  • يساعد الأطفال المصابين بالربو على التحسن، ويقلل نوبات الربو.