فوائد شرب مغلي حبة البركة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٣ ، ٢١ يناير ٢٠١٨
فوائد شرب مغلي حبة البركة

حبّة البركة

أخذت نبتة حبة البركة أو الحبة السوداء بالظهور منذ القدم كعشبة معجزة فقد تمّ استخدامها بشكلٍ واسعٍ في علاج الأمراض المختلفة، وصناعة الأدوية، وكمنكِّهات طبيعية وتم استخدامها في الخبز والمخللات لانخفاض مستوى سُميَّتها، حيث إنّها تعتبَر عنصراً رئيسيّاً في الطب الهندي الشعبيّ، وكذلك تعتبر أفضل أنواع الغذاء لدى المسلمين، حيث ذُكِر في الأحاديث النبويّة أنّها تُستخدَم لعلاج كلّ الأمراض عدا الموت، وتعود أصول حبّة البركة إلى مناطق جنوب أوروبا، وشمال أفريقيا، وجنوب غرب آسيا، وتتم زراعتها في عدّة بلدان حول العالم منها بلدان الشرق الأوسط، والهند، وباكستان، وسوريا، وتركيا، والمملكة العربية السعودية، ومن خلال الدراسات التي تمّ إجراؤها على نطاق واسع لفهم أنشطتها البيولوجية وقدراتها العلاجيّة، فقد تبيّن أنّها تمتلك مجموعة واسعة من التأثيرات الصحيّة، حيث إنّ لها تأثيراً مسكّناً للآلام، ومدرّاً للبول، وخافضاً للضغط، عدا عن أنّها مضادّة للسرطان، والالتهابات، والمايكروبات، وتُستخدَم بذورها أيضاً كعامل منشّط للكبد، والجهاز الهضمي، ومُحفِّز للشهيّة ولإدرار الحليب لدى المرضعات، وكمضاد للإسهال، وتعود معظم خصائص حبّة البركة العلاجية إلى احتوائها مركّب الثيموكينون (بالإنجليزية: thymoquinone) الذي له دور في تحسين الصحّة.[١]


فوائد مغلي حبة البركة

لقد تمّ إثبات فعاليّة مغلي حبة البركة في علاج الربو حيث نُشرَت دراسة حول تأثير مغلي حبة البركة على مرض الربو في مجلة الصيدلة الأساسية والسريرية عام 2008، فقد أُجريَت هذه الدراسة على 29 شخصاً لمدّة ثلاثة أشهر، وكانت جميع نتائج الفحوصات، وتكرار نوبات الربو خلال أسبوع، وحدوث الصفير قد تحسّنت بشكلٍ واضحٍ بعد 45 يوماً، لدى الأشخاص الذين تناولوا مغلي حبة البركة يوميّاً، وبعد انقضاء فترة الثلاثة أشهر، ظهرت تحسُّنات أخرى إضافيّة على حدوث الصفير الصدري والمضاعفات الأخرى للمرض، حيث إنّ جميع الأعراض كانت مختلفة بشكل واضح بعد انقضاء فترة الثلاثة شهور مقارنة بحدوث تحسّن بسيط لدى الأشخاص الذين استخدموا الدواء الوهمي (بالإنجليزية: Placebo).[٢]


فوائد حبة البركة

ساهمت مستخلصات حبة البركة في علاج بعض الأمراض الشائعة، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، والربو، كما أظهرت نشاطاً مضاداً للفطريات، والأورام، والالتهابات، ويُذكر أيضاً أنّ زيت حبة البركة يُمكن استخدامه في مجال التجميل، فهو يعمل على ترطيب البشرة، وجعلها أكثر نعومة، ويخفف من آثار الصدفيّة، كما أنّه يغذّي الشعر ويحميه من الجفاف، وكذلك فإنّ زيت حبة البركة أثبت قدرة على تخفيف الالتهابات، وتقليل البكتيريا ممّا يساعد على التئام وشفاء الجروح بشكل أفضل؛ فهو يعمل على تحفيز بعض العوامل التي تساهم في بناء خلايا جلديّة جديدة وصحيّة.[٣]


الحد من ارتفاع ضغط الدم

أظهرت إحدى الدراسات أنّ أخذ حبة البركة لمدة شهرين يساهم في الحدّ من ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع متوسّط في ضغط الدم.


الحد من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم

ساهم زيت بذور حبة البركة  في التقليل من نسبة الكوليسترول، إذ أنّ حبة البركة تحتوي على الأحماض الدهنية الصحية التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على مستويات الكوليسترول الصحية، ومن أمثلة هذه الأحماض الدهنية أحماض اللينوليك (بالإنجليزية: Linoleic acid)، والأوليك (بالإنجليزية: Oleic acid)، مع العلم أنّ نسب هذه الأحماض تختلف حسب مكان زراعة حبة البركة.


الحد من اضطرابات المعدة

يرتبط استخدام حبة البركة في تخفيف آلام المعدة والتشنجات الحاصلة فيها، كما يمكن أن يساعد زيتها على تقليل الغازات، وانتفاخ المعدة، والوقاية من حدوث القرح.


تأثير مضاد للسرطان

يُعتقد أنّ زيت حبة البركة يمتلك خصائص مضادة للسرطان، وقد يساعد على مكافحة سرطان الجلد عند استخدامه بشكل موضعي، حيث تحتوي حبة البركة على مركب الثيموكينون الذي أثبت قدرته على الحدّ من نمو الأورام في التجارب التي تمّ إجراؤها في المختبرات.


تقليل عدد نوبات الصرع

أشارت عدّة أبحاث إلى أنّ أخذ مستخلصات حبة البركة عن طريق الفم كلّ ثماني ساعات لمدة 4 أسابيع، قد يقلّل من عدد نوبات الصرع لدى الأطفال المصابين بالصرع.[٤]


تحسين أعراض التهاب الجلد والأكزيما

أشارت الأبحاث إلى أنّ تناول منتج يحتوي على مزيج من زيت حبة البركة، وفيتامين ي، ومركّب البيتا كاروتين (بالإنجليزية: beta-carotene)، والبيوتين (بالإنجليزية: biotin) عن طريق الفم يومياً، قد يُحسِّن من الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الجلد والحكّة، وعلى الصعيد الآخر فإنّ بعض الدراسات لم تجد هذه النتائج لدى المرضى الذين استخدموا مرهماً مكوّناً من 15٪ من زيت حبّة البركة بشكل موضعي على الجلد لمدة 4 أسابيع.[٤]


درجة أمان حبة البركة

من الممكن أن يزيد زيت حبة البركة من تأثير الأدوية حيث إنّ زيت حبّة البركة يسلك المسار ذاته الذي تسلكه 90% من الأدوية الشائعة، لذا فإنّه يُفضَّل أن تتم استشارة الطبيب في حال أخذ احد أنواع الأدوية بانتظام، وبالرغم من كون زيت حبة البركة ذو فوائد عديدة لوظائف الكبد، إلّا أنّ استهلاك كمية كبيرة منه يمكن أن يكون ضاراً للكبد والكلى، لذا فإنّ من الأفضل استشارة الطبيب لتحديد الجرعة الملائمة في حال وجود مشاكل صحيّة مع أي من هذه الأجهزة.[٣]


القيمة الغذائية

في الجدول الآتي توضيح كميّة العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من حبة البركة:[٥]

العنصر القيمة
الطاقة 400 سعر حراري
البروتين 16.67 غرام
إجمالي الدّهون 33.33 غرام
الكربوهيدرات 50 غرام
الحديد 180 مليغرام


المراجع

  1. Aftab Ahmad, Asif Husain, Mohd Mujeeb (5-2013), "A review on therapeutic potential of Nigella sativa: A miracle herb"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 13-1-2018.
  2. Boskabady MH1, Javan H, Sajady M,et al (22-2-2008), "The possible prophylactic effect of Nigella sativa seed extract in asthmatic patients."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 13-1-2018.
  3. ^ أ ب Debra Rose Wilson (22-6-2017), "The Health and Beauty Benefits of Black Seed Oil"، www.healthline.com, Retrieved 13-1-2018.
  4. ^ أ ب "Black Seed", www.rxlist.com, Retrieved 13-1-2018.
  5. " Sweet Sunnah Black Seed Herbals", ndb.nal.usda.gov, Retrieved 13-1-2018.