فوائد قرصة النحلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٢ ، ١٢ يونيو ٢٠١٦
فوائد قرصة النحلة

قرصة النحل للتداوي

تمَّ ذكر النحل في سورةٍ كاملةٍ في القرآن الكريم، لما يُقدّمه من فوائدَ عظيمةٍ وكثيرة للإنسان، ابتداءً من العسل وتلقيح الأزهار، وانتهاءً بالسُّم الذي ينقله إلى الجسم عن طريق اللسع الذي يُعتبر نوعاً من العلاج، إذ يحتوي سُمّ النحل على أكثرِ من أربعينَ مادّةٍ طبيّة فعالة، وقد استخدم منذ عدة قرون لعلاج الكثيرِ من الأمراض وخاصّةً مرض التهاب المفاصل.


العلاج الذي يُمارسه عدد من الخُبراء للتداوي عن طريق لسع النحل لا يقتصرُ على انتظار النحل وجعله يقرص المريض، ولكن توجد مراكزٌ خاصّةٌ لهذا النوعِ من العلاج، وهي منتشرةٌ بشكلٍ كبير في الصين كنوعٍ من العلاج بالإبر، ويصل عدد النحل إلى ثمانين نحلةً تلسعُ في الوقتِ نفسه للاستفادة من السم في التخفيف من حدّة الالتهابات.


فوائد قرصة النحل

  • وفقاً للمركز الطبي السويدي المكونات الموجودةُ في سُمِّ النحل تحتوي على خصائصَ مُضادةٍ للالتهابات، إذ تُساعد على التخفيف من حدّة الالتهابات المختلفة.
  • بيّنت دراسةٌ أُجريت في عامِ ألفينِ وأربعة، ونشرتها المجلةُ الأمريكيّة للطبِ الصيني أنَّ سُم أو لسعة النحل بجرعاتٍ منتظمةٍ يساعدُ في منعِ تطور التهاب المفاصل الروماتيزميّ، ودراسةٌ أُخرى نشرتها جامعةُ أكسفورد في عامِ ألفينِ وخمسة أشارتَ إلى أنَّ لسعة النحل يُمكن أن تُصبحَ علاجاً فعّالاً لكلٍ من التهاب المفاصل الروماتيدي، وهشاشةِ العظام، ووجدت دراسة أيضاً أنَّ وضع القليل من سُمِ النحل على أطراف الإبر الصينيّة يفيدُ في التخفيف من آلام المفاصل الملتهبة، والمتورّمة.
  • بالإضافة إلى فعالية قرصة أو سُم النحل في التخفيف من الآلام تُؤكّد بعض الدراسات أنّ لها فوائد أكثر بكثير مثل تأثيرها بشكلٍ إيجابي على بعض الأمراض، مثل القوباء، والحروق، والتهاب الأوتار، ومرض التصلّب المتعدّد، والصدفيّة، والندب الناتجة عن سرطان الجلد.
  • بيّنت بعض الدراسات أنَّ سم النحل يساهم في تثبيط نمو الخلايا السرطانيّة.
  • يُساعد سُم النحل على التحسينِ من الدورةِ الدمويّة، وتحسين السيطرة على المثانة، وتُعطي نشاطاً وحيويّةً لجسم الإنسان، وبيّنت دراساتٌ أُخرى بأنَّ سم النحل عالج الكثير من الأمراض الأُخرى، مثل الربو، والصدفيّة، والصرع، والاكتئاب، وبعض أنواع السرطان.
  • على الرغم من أنَ بعض الدراسات ليست حاسمة، إلّا أنَ هنالك بعض التقارير التي تُشيرُ بأنّ قرصة النحل قد تكونُ علاجاً لأمراض، واضطرابات الجهاز الحركي.


هل العلاج بسم النحل خطير

إنّ التداوي بسم النحل من أكثر العلاجات قِدماً في العالم، ولكن حوالي اثنينِ بالمئة من تعداد السكّان في العالم لديهم حساسيّةٌ من لسعات النحل والدبابير، وقد يكونُ رد الفعل شديداً بعد التعرّض للسعة مجموعة كبيرةٍ من النحل، وتظهر علامات الحساسية بشكلٍ سريعٍ عن طريقِ تورّم الشفتين، والحلق، واللسان، والتقيؤ، وفقدان الوعي جرّاء نقص الأكسجين.