فوائد كمال الأجسام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
فوائد كمال الأجسام

كمال الأجسام

تسعى فئة الشباب بشكل عام إلى الحصول على جسم جذّاب وعضلات قويّة ومتينة، من خلال ممارسة تمارين رياضة كمال الأجسام، والتي تبرز عضلات الجسم بشكل واضح، وتزيد من القوّة واللياقة البدنيّة، وتزيد من الثقة بالنفس والشعور بالرضا عن الذات، والعديد من الآثار الإيجابيّة الناتجة عن ممارستها.


فوائد كمال الأجسام

  • قد يتعرّض الرجال مع تقدّم العمر إلى فقدان ما يقارب كيلوغرامين من عضلات أجسامهم، ويمكن الحفاظ على العضلات وعدم خسارتها من خلال ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بكمال الأجسام.
  • تساعد تمارين كمال الأجسام على التخلّص من دهون الجسم الزائدة، وحرقها من خلال ممارسة تمارين كما الأجسام، وخاصّة تمارين الايروبكس ممّا تجعل تحسين القوام وتناسقه أمراً ممكناً.
  • زيادة قدرة أعضاء الجسم على الاستفادة من الأغذية المختلفة، ويكون ذلك من خلال توزيع وهضم الغذاء بسهولة، وذلك لمساهمة هذه التمارين في تحسين المستوى للتمثيل الغذائيّ.
  • زيادة القدرة على التحمّل في حال تعرّض الجسم لصدمات أو حوادث معيّنة، وذلك لقوة العضلات ومرونتها وصلابتها في مواجهة الإصابات المحتملة.
  • تقلّل التمارين الرياضية من احتماليّة الإصابة بأمراض السكري، وذلك لمساهمتها في حرق أكبر كميّة ممكنة من السكريّات الموجودة في الدم.
  • إتقان الأعمال المختلفة التي يمارسها الرجل، وخاصّة الأعمال التي تحتاج للقوة البدنيّة كالبناء ورفع المواد الثقيلة وغيرها، بالإضافة لمساهمتها في زيادة الأداء الذي تحتاجه الرياضات المختلفة، مثل كرة القدم وكرة السلة وسباق الجري وغيرها.
  • زيادة جاذبيّة الرجل نتيجة عضلاته البارزة، وجسمه المنحوت، ممّا يزيد ثقته بنفسه لشعوره بأنّه شخص محبوب ومرغوب به.
  • زيادة نشاط القدرات الذهنيّة، والتي تزيد من التركيز والسرعة في اتخاذ القرارت السليمة، وذلك لإمكانيّة سريان الدم في الشرايين والأوعية الدمويّة بصورة آمنة، دون معيقات تقف أمام الدم، كتصلّب الشرايين، وتضخّم الأوعية الناتجة عن الدهون الزائدة في الجسم.
  • تساعد هذه التمارين على مقاومة ارتفاع ضفط الدم، وتضبطه من خلال التعرّق الناتج أثناء الجهد المبذول في ممارسة التمارين الرياضيّة، وبالتالي التخلّص من الأملاح الزائدة في الجسم.
  • تساعد على زيادة إفراز الهرمون الذكوري (التستوستيرون) وبالتالي تسهم في علاج الضعف الجنسيّ، وزيادة القدرة الجنسيّة.
  • تسهم في علاج التشوّهات التي قد تصيب الهيكل العظميّ من خلال زيادة كثافة العظام وقوّتها وصلابتها، وتحسين عمل المفاصل ومقاومة الأمراض التي قد تتعرّض لها مع تقدّم العمر.
  • تحسين المزاج، والتخلّص من القلق والتوتر وزيادة النشاط البدنيّ، ومقاومة الكسل والإرهاق وزيادة قدرة الجسم على التحمل.