فوائد وأضرار البابونج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١٥ يونيو ٢٠١٦
فوائد وأضرار البابونج

البابونج

تمتلك زهرة البابونج بتلات بيضاء، وقرصاً دائريّاً أصفر، ولها رائحة قوية وفواحة، حيثُ تعتبر آسيا، وأوروبا، وأمريكا الشمالية الموطن الأصلي لها، ويعتبر شاي البابونج ذا نكهة لذيذة، وعلاجاً شعبياً للعديد من المشاكل الصحية، والنزلات المرضية الّتي تصيب الإنسان، حيثُ إنّنا في هذا المقال سنتطرّق للحديث عن فوائده بالتفصيل، إلى جانب التعرّف على طريقة تحضيره.


فوائد البابونج

  • غسل الشعر بشاي البابونج يجعله براقاً وجميلاً، وإذا خلط مع الحنّاء فإنّه يعطي الشعر اللون الداكن، إضافة إلى أنّ مغلي البابونج وحده يعمل على تفتيح لون الشعر، ويضفي عليه اللون الذهبي، كما ويساعد في القضاء على القشرة، فهو بمثابة بلسم للشعر.
  • له خصائص تساعد في استرخاء العضلات، والتخلُّص من الشد العضلي، كما ويساعد على الارتياح من تقلصات المعدة خلال فترة الحيض، ويريح عضلات الرحم، وبالتالي يُخفف ألم تشنجات الطمث، لأنّه يزيد من نسبة إفراز الجلايسين المساعد في ذلك، ولكن وبالرغم من ذلك إلاّ أن شرب كمية كبيرة من شاي البابونج يمكن أن يضر المعدة؛ لذلك يجب استخدامه باعتدال.
  • يحافظ مغلي أزهارها على مستويات السكر في الدم، وبالتالي السيطرة على مرض السكريّ، والتقليل من أعراضه.
  • التخفيف من الهالات السوداء تحت العينين، من خلال استخدام مغلي أزهارها الموضوعة في علب بلاستيكية، أو على شكل مكعبات الجليد.
  • علاج البواسير من خلال وضع كمادات شاي البابونج.
  • التقليل من تكون الغازات، والتخلُّص من حرقة المعدة، وأعراض القولون العصبيّ.
  • التخفيف من التهيّج الجلدي من خلال غمس قطعة قطنية بمغلي أوراقها ومسح الجلد الملتهب بها، كما ويُساعد في القليل من أعراض الحساسيّة.
  • التخلُّص من الصداع النصفي، أو ما تُسمى بالشقيقة.
  • التخلُّص من الأرق والتوتر، فشرب كوب من مغلي أوراقها قبل النوم يُساعد على النوم الهادئ.
  • ترطيب البشرة، وزيادة نضارتها لخصائصه المضادة للأكسدة.
  • محاربة حب الشباب، والتخفيف من آثاره.
  • علاج نزلات البرد، من خلال شربه مع عصير الليمون.


طريقة تحضير شاي البابونج

نغلي كوباً من الماء، ثم نضيف إليه شرائح من التفاح ونهرسها بملعقة خشبية، ونضع أزهار البابونج بعد أن نغسلها جيداً، ونتركها منقوعة لمدة خمس دقائق، ونصفي الشاي ونضيف بعضاً من قطرات الليمون، أو العسل الطبيعي لإعطائه نكهة ألذ، ويُفضل أن نشربه قبل موعد النّوم بساعة، وذلك حتى نستطيع النوم بشكلٍ جيّد.