قرية دوما نابلس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢٠ يناير ٢٠١٦
قرية دوما نابلس

نابلس

تضم مدينة نابلس الواقعة في الجزء الشمالي من الضفة الغربية في فلسطين المحتلة، وتعتبر نابلس بمثابة العاصمة الفلسطينية الاقتصادية، وتضم عدداً كبيراً من القرى والبلدات التي يعود تأسيسها إلى زمن طويل حيث تعاقبت عليها العديد من القبائل المختلفة الأجناس واللغات والألوان، كما عاشت هذه القرى بجُملة الظروف التي عاش بها أبناء الشعب الفلسطيني، وخاضت غمار العمل الفدائي ضد كافة مراحل الاستعمار والاستطيان الذي قام بغزو هذه الأرض، ويعيش فيها عائلات فلسطينية عريقة، مثل قرية عصيرة الشمالية، وبين دجن، وبيتا، وبيت فوريك، والباذان وغيرها، ودوما، وسنخصص الحديث في مقالنا هذا بشكل مفصل عن قرية دوما التي تعتبر من أشهر وأكبر قرى نابلس.


الموقع الجغرافي لقرية دوما

تقع قرية دوما قضاء مدينة نابلس وتحديداً في الجزء الجنوبي الشرقي من المدينة وتبعد عنها ما يقارب 24 كم، تبلغ مساحة أراضيها المعمرة حوالي 200 دونماً بينما تصل مساحتها الكلية ما يقارب 18000 دونم، كما ترتفع عن سطح البحر ما يقارب620 م، ويتفرع منها طريق يربط بين كل من رام الله ونابلس، وتحدّها من الجهة الجنوبية قرية المغير، والمراجم، وجبعيت، ومن الجهة الغربية كلّ من قرية جوريش وجالود، ومن الجهة الشرقية غور الأردن، ومن الجهة الشمالية يحدّها كلّ من المجدل، أو مجدل بني فاضل، وعقربا.


تضم القرية ثلاثة ينابيع تعتبر أساساً للحياة فيها تتمثل في نبع الفصايل من الجهة الغربية والذي يعتبر النبع الأساسي للقرية، ونبع الرشراش من الجهة الجنوبية، ونبع أم عمير، وتضم أيضاً العديد من الآثار الكنعانيّة كالقبور، وديرين، ودير الدير، ودير المنطار، كما تتميز قرية دوما بمُناخ يعتبر بمثابة بيئة خصبة للزراعة، حيث تضم تضاريسها الجبال الوسطى، والسفوح الشرقية، والطبيعة الغورية.


سبب تسمية دوما

يعتبر اسم دوما هو الاسم الجديد للقرية، حيث كانت تسمى سابقاً باسم قلائد العنبر نظراً لكرم أبنائها، كما أنها سميت في العصر العثماني باسم أدوما، ويُقال أنّ دوما سميت بهذا الأسماء نسبة إلى نوع شجر يطلق عليه اسم الدوم، وهو المتعارف عليه شعبياً باسم شجر السدرة، نظراً لأنه كان يغطي معظم الأراضي في القرية.


تعاقبت على قرية دوما العديد من العائلات والأجيال من أصول وألوان وأشكال مختلفة، ويُقال أنّ قبيلة أبو زيد الهلالي انحدرت منها قبل حوالي خمسمئة عام، وأنهم من قاموا بحفر نبع الرشراش الواقع في الجهة الجنوبية من قرية دوما.

247 مشاهدة