كلمات عن الأخوة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٥
كلمات عن الأخوة

ليس هناك أجمل من وجود الأخوة في حياتنا، فهم السند ومصدر قوّتنا، هم نعمة من الله نلجأ؛ حيث نلجأ إليهم وقت الضيق والضعف، نجدهم يفرحون عند فرحنا وسعادتنا، ومن يحفّزوننا على النجاح ويقفون معنا وقت الفشل، لهذا مهما كتبنا لنعبر لهم عن مكانتهم لن نوفيهم حقّهم، وسنذكر في هذا المقال أجمل العبارات عن الأخوة.


كلمات عن الأخوة

  • الأخت فاكهة الحياة، والحب المملوء بالشغب الجميل، ولديها الأسرار في خزائن أمينة.
  • الأخوة نعمة من الله، لا يعرف قيمتهم إلاّ من تمتّع بهم.
  • إذا مَا حَالَ عَهْدُ أَخِيك يَوْماً وحَادَ عَنْ الطَّرِيقِ الْمُسْتَقِيمِ، فَلاَ تَعْجَـلْ بِلَوْمِك وَاسْتَدِمْهُ فَإِنَّ أَخَا الْحِفَـاظِ الْمُسْتَدِيم، فَـإِنْ تَـكُ زَلَّةٌ مِنه وَإلا فَلاَ تَبْعُدْ عَنْ الْخُلُـقِ الْكَرِيـمِ.
  • من كانت لديه أخت فهو ملك الدنيا بأكملها لأن الأخت بحد ذاتها دنيا وعالم.
  • الأخت إنسانة مُستعدة للتضحية من أجلك، تقدم أولوياتك على أولوياتها، تعرف حالتك النفسية من عينك، موجودة لك في السراء والضراء، كالسيف موجودة لتحمي ظهرك، مرآة لشخصيتك، لا تعارضك إلا فيما يخالف مصلحتك.
  • إذا ما بدت مـن أخيك لـك زلـة فكـن أنت محـتـالاً لزلته عـذراً، أحب الفتى ينفي الفواحشَ سمعُه كـأن بـه عـن كـل فاحـشـة وقـراً، سليم دواعي الصدر لا باسط أذى ولا مانع خيـراً، ولا قائـل هجـراً.
  • الأخ مهما حصل يبقى عضيد وأبناء العم ليس عنهم غنى.
  • إن أخاك من يسعى معك ومــن يـضــر نـفـسـه لينـفـعـك، ومن إذا ريب الزمـان صدعـك شـتـت فـيـك شـمـلـه ليجـمـعـك.
  • فتنة الإخوان عرس الشيطان.
  • أخبروا أخي بأنه أبي الثاني وسندي في هذه الدنيا وعون لي بعد الله وأني أحبه جداً.
  • ليس الأخ مـن ودَّ بلسانـه ولكن الأخ من ودّ وهو غائب، ومن ماله مالي إذا كنـت معدماً ومالي لـه إن أعوزتـه النوائـب.
  • إن كان عز الأخوان يرفع الرأس، فإني فيهم رافعه رأسي.
  • مـن لي بـأخ إذا أغضـبـتـه وجهـلـت كان الحـلـم رد جـوابــه، وإذا صبوت إلى المدام شربت من أخـلاقـه وسكرت من آدابه، وتراه يصغي للحـديث بطرفه وبـقلـبه ولعله أدري به.
  • معاتبة الأخ خير من فقده.
  • أخوك من يدنو وترجو مودته وإن دُعي استجاب، إذا حاربت حارب من تعادي وزاد سلاحه منك إقتراب.
  • أجمل قدر فٓي دنيِتي أنك أخي.
  • مهما كان العمر، يتم الأخ الكبير هو الأب الثاني لأخته.
  • فإذا ظفرتَ بذي الوفاء فحُـط رحلـكَ فـي رِحابـه، فأخـوك مَـن إن غـاب عـنـك رعى ودادك فـي غيابـهْ، وإذا أصابـك ما يـسوءُ رأى مصابكَ من مصابهْ، ونراه يَـتوجـعُ إن شكوتَ كأن ما بك بعض ما بـهْ.
  • الأخت الكبرى، هِي حبيبة أَباها ومُستشارة أُمها و أسرار البيت في حِجرها، شَخصيتها باذخة، تُبهِرك بِحكمتها.
  • وما المرء إلا بإخوانه كما يقبض الكف بالمعصم، ولا خير في الكف مقطوعة ولا خير في الساعد الأجذم.
  • أخواني في عيني اليمنى ملوك وسلاطين، وفي عيني اليسرى دواء للمضرة.
  • الأخوة هم أجزاء من الأم تسير على قدمين.
  • الأب كنز والأخ سلوى والصديق كلا الاثنين.
  • الأخوة وطن وأنا من دونهم غربة.
  • أخاك أخاك إن من لا أخ له، كساع إلى الهيجا يغبر سلاح.
  • أنا وأخواتي أميرات أنجبتنا ملكة عظيمة.
  • أخي سأبقى لك الخليل الوفي، الأخ الذي يكتم أسرارك ويحفظها، أخ تجده يدك اليمنى وعزوتك، أخ يتمنى من الله أن تكون أسعد البشر، فإليك حبي وتقديري وإحترامي يا أعزوأغلى البشر يا أخي.
  • أخاك فناصر ما استطعت بقوة، وثوبك من منسوج أهلك فالبس.
  • إذا عتبت على أخ فاستبقه بغد ولا تهلك بلا إخوان.
  • أختي أحبك جداً، فَأنتِ روح مُتممة لروحي، أنتِ مرجعي حين ينتابني أي شعور، أنتِ دفتر أسراري.
  • الصديق نسيب الروح والأخ صديق الجسم.
  • لا خيار لنا في أخ الظهر وأخ البطن، أما أخ الدنيا فنحن الذي نختاره.
  • الأخ الصالح خير من نفسك، لأن النفس أمارة بالسوء، والأخ الصالح لا يأمر إلا بالخير.
  • الأخت هي كتلة من الحنان تكفي لملىء الكون كلّه، وهي التوحّد في كل شيء.
  • الإخوان خير مكاسب الدنيا هم زينة في الرخاء، وعدة في البلاء، ومعونة على الأعداء.
  • أخاك الذي يحميك في الغيب جاهداً، وينشر ما يرضيك في الناس معلناً ويغضي ولا بألو من البر والنصح.
  • أخاك من صدقك النصيحة.
  • أخاك من نفعك لا من إدعى أنه قريب، والغريب ليس الأجنبي.
  • مَعْ احتِـرَامِي لِلَّذِيـنَ يَعِيشُـونَ أَوهَـام آلغـرَام، وَلَـكِّـنَ أختي أَجْـمَـل علاقَة.
  • استكثر من الإخوان إنهم كنز من الذهب، كم من أخ لك لو نابتك نائبة وجدته لك خيراً من أخ النسب.
  • الأخت هي الروح التيْ أحيَا بها، هي اليد التيْ أمسكِ بهَا، هيَ الحيآةَ التيْ أحيَا لأجلهَا، هيَ أروعَ إنسان إمتلكته.
  • أن يكون جميع البشر إخوة هو حلم الذين ليس لهم إخوة.
  • بر أمك وأباك ثم أختك وأخاك ثم أدناك فأدناك.
  • أخي مَهما شغلتنا الحَياة، أو مضَت الساعات والدقَائق والثواني بيننا، ستَبقى نَبض رُوحي أينَما كٌنت وأينَما حلَلت، ستبقى أنت ذاك المَلاك الذي يسحَر قَلبي بنبضِه.
  • تكثر من الإخوان ما استطعت إنهم عماد إذا استنجدتم وظهور، وليس كثيراً ألف خل لصاحب وإن عدواً واحداً لكثير.
  • خير ما اكتسب المرء الإخوان، فإنهم معونة على حوادث الأيام، ونوائب الحدثان.
  • لا أتحملُ حُزنها، فَأنا أحبُ ابتسامتها.
  • فإما أن تكون أخي بحق فأعرف منك غثي من سميني، وإلا فاطرحني واتخذني عدواً أتقيك وتتقيني.
  • في حياة المرأة ثلاث رجال: الأب وهو الرجل الذي تحترمه، والأخ وهو الرجل الذي تخافه، والزوج وهو الرجل الذي يحبها وتحبه.
  • يا رب وفّق أخوتي وفرح قلوبهم، اللهم سهّل عليهم ما استصعب عليهم و كن معهم وأسعدهم وأنر دربهم.
  • لينصر الرجل أخاه ظالماً أو مظلوماً، عن كان ظالماً فلينهه، وإن كان مظلوما فلينصره.
  • مكايدة الإخوان تقطع الأرحام، وتورث الذل.
  • الأخت هي قلٌب أختها وكاتٌمة أسرارها، هي علآج لهموم الأيام والأمل إذا غاب الامٌل، الأخٌت حكاية لا تصفها الحروف.
  • من أشار لأخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعه وإن كان أخاه لأبيه وأمه.
  • هي أختي وصديقتي، نصف ابتسامتي نصف حياتي، وهي التي لا أريد أن أفقدها فيا رب أدمها لي.
  • ليس أخي من ودني بلسانه، ولكن أخي من ودني في النوائب ومن ماله مالي إذا كنت معدماً، ومالي له إن عض دهر بغارب.
  • أحبك بحجم نقائك وصفائك، بحجم تلك المشكلات التي تذهبيها عني، أحبك بحجم تلك الابتسامة التي ترسميها على وجنتي حين حزني، وبحجم تلك الكلمات التي تواسيني بها عند ألمي، تتوق أحرفي خط كلمات تعبر بها عنك، وتخجل تلك الأحرف من وصفك، فطيبتك يا أختي لا توصف
  • أستدعي الحروف لأصف بها حنانك وأقف عاجزة أمامك، وتقف كلماتي عجزة عن وصفك، أعصر أفكاري، وأنثر مشاعري، وأُبعثر أحاسيس لأكتب كلمات أعبّر بها عما يجول في خاطري، فقط لأخبرك أني أحبك وستبقين بالقرب من قلبي ما حييت.
  • إن كنت تطلب رتبة الأشراف، فعليك بالإحسان والإنصاف، وإذا اعتدى خل عليك فخله، والدهر فهو له مكاف كاف، ورب أخ أصفى لك الدهر.
  • الأخ الذي يمسح دمعتك إذا سالت، ويهب لنجدتك عند أي مكروه يحل بك، فيسعى مسرعاً في هذه اللحظات إلى إعادة الابتسامة على شفتيك، فمن منا لا يشد الظهر فيه في جميع المواقف وفي جميع الأوقات سواء كانت منها الفرحة أو الحزن.
  • الأخ الذي يخاف على مصلحة أخيه ويرعاها قبل أن يخاف على مصالحه، وخصوصاً إذا كان الأخ الاكبر الذي يأتي دوره في العائلة بعد دور الأب والأم.