كل ما يضر المرأة الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٩ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٥
كل ما يضر المرأة الحامل

الحمل

لا يوجد شيءٌ أهمّ بالنسبةِ للسيّدةِ الحامل من سلامةِ وصحّةِ جنينها، وخاصَّةً في الأشهرِ الثلاثةِ الأولى من الحمل، حيثُ أنَّ هذه الفترة هي أكثر فترات الحمل حساسيّةٍ، وخطورة، ولذلك يجب على الحامل أن تحرصَ على الاهتمامِ بصحّتها لكي تضمن سلامة جنينها، وكما لا بُدَّ لها من أن تتجنّب القيام بالعديد من المُمارسات الضارَّة، وفيما يلي بعض من الأمور الَّتي يجب على السيّدة أن تبتعدَ عنها خلال فترة الحمل.


ما يجب تجنُّبه خلال الحمل

  • التّوتر: يؤثّر كُلٌّ من القلق، والتوتر على الجسم بطُرقٍ مُختلفة، فمثلاً قد تُصاب الحامل الَّتي تُعاني من التوتر بالإمساك، وألمٍ في الظهر، وحتَّى بالأرق، وفي بعض الحالات قد يؤدي التوتر إلى الولادةِ المُبكِّرة، وأحياناً قد يؤدّي إلى ولادةِ طّفلٍ قليل الوزن.
  • الوخز بالإبر، وجلسات التّدليك: بالرغم من أنَّ هذه الأنواع من العلاجات التكميليّة قد تكون مُفيدة خلال فترة الحمل، إلّا أنَّهُ يجب تجنُّبها خلال أوّل ثلاثةِ أشهرٍ من الحمل، وفي حال رغبت الحامل بالحصول على هذا العلاج فإنَّهُ من الضروريّ أن تُخبرَ المُعالج بأنَّها حامل حتَّى يتمكَّن من اختيار نوع العلاج المُناسب لها.
  • الساونا والجاكوزي: يُنصح بتجنُّب الحامل لهذه المرافق، وذلك لأنَّها قد تكون مُعرَّضة لخطر ارتفاع درجة الحرارة، والجفاف، والإغماء، وذلك لأنَّ الحامل تُعاني من ارتفاعِ درجةِ حرارةِ جسمها كنتيجةٍ للتّغيُّراتِ الهرمونيّة، وبالتالي فإنَّ تَعرُّضها للمزيد من الحرارة يجعلها تفقدُ الكثير من السوائل، وبالتالي فإنَّها ستُصاب بالجفاف، وكما أنَّها قد تُصاب بالإغماء داخل هذه المرافق مما يُعرِّضها للإصابات.
  • أشعّة إكس، والفحوصات الإشعاعيّة: يجب أن تُحاول الحامل الابتعاد عن القيام بهذه الفحوصات قَدْر الإمكان، وغالباً ما يُقرّر الطَّبيب عدم خضوع السيدة لهذه الفحوصات خلال فترة الحمل إلّا إذا كانت هُناك حاجةٌ مُلِحّةٌ لذلك، فأشعة إكس وغيرها من هذه الأشعة قد تتسبّب في حدوث تشوّهاتٍ خَلقيّةٍ للجنين، وكما أنَّ التعرُّض للفحوصاتِ الإشعاعيّة بكثرة قد يؤدي إلى الإصابةِ بالسّرطان.
  • صبغة الشعر: يُفضَّل أن لا تقوم الحامل بصبغ شعرها خلال فترة الحمل، ولكن في حال أرادت ذلك فيجب عليها أن تُحاولَ اختيار أنواع الصّبغة الخالية من الأمونيا، وأن ترتدي القُفّازات خلال عمليّة الصبغة، وكما يجب أن تُترك الصّبغة لأقلِّ مُدّةٍ مُمكنة، وأن تحرصَ على تهوية الغُرفة الَّتي تتواجد بها.
  • القطط: يُمكن أن ينتقلَ نوعٌ من الطُفليّات يُدعى التكسوبلازما Toxoplasma إلى الإنسان من خلال لمسه لبُراز القطط، أو التُراب أو الصندوق الَّذي تتبرَّز في داخله القطط، ومن الأعراض الَّتي قد تظهر على الإنسان عند الإصابةِ بهذا الطُفيليّ، ارتفاع درجة الحرارة، واحتقان الحلق، وألم في العضلات، وفي بعض الحالات لا تظهر أيَّة أعراض على المُصاب، وبالنسبة للحامل فإنَّها قد تتعرض للإجهاض في حال إصابتها بهذا الطُفيليّ، ولذلك من الضروريّ أن تبتعد عن القطط خلال هذه الفترة.
  • التدخين: لا بُدَّ من تجنُّب التدخين بشكلٍ كامل، فعندما تُدَخّن الأمّ فإنَّ كميّاتٍ أقلّ من الأكسجين ستصل إلى الجنين، وبالتالي فإنَّ الجنين سينمو بشكلٍ أبطئ مما هو عليه، وسيكون وزنهُ أقلّ من الطبيعيّ، وكما أنَّ السيدة قد تتعرَّض للولادةِ المُبكِّرة، وغيرها من مشاكل الحمل.
  • الأدوية: لا يجب على الحامل أن تأخذَّ أيَّة دواء دون مُراجعة الطَّبيب، و ذلك لأنَّ بعض أنواع الأدوية لا تصلح للحامل، حيثُ أنَّها قد تضرّ بالجنين.
  • الكافيين، يجب أن لا تتناول الحامل الكافيين، حيثُ أنّ الكافيين من المواد الَّتي تصل إلى الجنين، وتؤدّي إلى تحفيز عضلة القلب، والدّماغ، وكما أنَّ هذه المادة تُسبّب الإدمان.
  • فيتامين أ: من الصعب إيجاد شخصٍ يُعاني من نقصٍ في فيتامين أ، وذلك بسبب تواجد هذا الفيتامين في العديد من أصناف الطعام، ولذلك يجب أن تبتعد الحامل عن أخذ المُكملات الغذائيّة الَّتي تحتوي على فيتامين أ، فوجود هذا الفيتامين بكميّة كبيرة قد يؤدي إلى إصابةِ الجنين بتشوّهاتٍ خَلقيّة، وقد تتعرَّض الحامل للإجهاض.
  • الدهان، والمُبيدات الحَشَريّة: فجهاز الجنين العصبيّ يتطوّر بشكلٍ سريع خلال الحمل، ولذلك لا بُدَّ من حمايته من التعرُّض للمواد الكيميائيّة السامّة كتلك المتواجدة في الدهان والمُبيدات الحشريّة.
137 مشاهدة