كم تبلغ مساحة اليمن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ١٣ مارس ٢٠١٦
كم تبلغ مساحة اليمن

اليمن

اليمن أو جمهورية اليمن هي إحدى الدول العربية التي تقع في شبه الجزيرة العربية، وتعتبر الدولة الوحيدة في الجزيرة العربية التي يعدّ نظام الحكم فيها جمهورياً، وتتمتع اليمن بتاريخ قديم من قبل الميلاد.


عاصمة اليمن هي مدينة صنعاء، وهي أكبر المدن فيها وتقع على منطقةٍ جبليةٍ فوق جبال السروات التي تقع في منتصف البلاد اليمنية، والديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية للبلاد، واللغة العربية هي اللغة الرسمية في البلاد على الرغم من وجود أقلية تتحدث اللغة المهرية في شرق الدولة. تحتل اليمن مساحةً تقدّر بحوالي 527.970 كيلومتراً مربعاً في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية.


الموقع الجغرافي

تتشارك اليمن حدودها الشمالية مع السعودية، وتتشارك مع سلطنة عمان الحدود الشرقية، بينما يحيط بها بحر العرب من الجهة الجنوبية، والبحر الأحمر من الجهة الغربية، ولها ما يقارب 200 جزيرة تتبع لها منتشرة في البحر الأحمر وبحر العرب، أكبرها جزيرة سقطرى والتي يتحدّث سكانها لغةً خاصةً بهم تسمى اللغة السقطرية وليس لها علاقةٌ باللغة العربية، كما أنَّ سكانها منعزلون عن ما يحدث في بقية المناطق التابعة لليمن لذلك فقد قاموا بتكوين طابعٍ خاصٍ بهم.


التضاريس

تتنوّع تضاريس اليمن نتيجة وقوعها على السواحل البحرية، فنشاهد المناطق الساحلية التي تمتد من تهامة إلى حضرموت والمهرة، وهناك إقليم المرتفعات الجبلية؛ حيث يحتوي على أعلى القمم الجبلية في شبه الجزيرة العربية وتصل إلى 2000 مترٍ، وبعضها تصل إلى 3500 مترٍ، كما توجد المناطق الهضبية، وتوجد بعض المناطق الصحراوية.


المناخ

يتنوّع المناخ في اليمن نظراً لاختلاف التضاريس فيها؛ ففي المناطق الساحلية يكون الجو حاراً وترتفع درجة الرطوبة إلى مستوياتٍ عاليةٍ، بينما في المناطق الجبلية فيكون الطقس معتدلاً، وفي المناطق الشرقية يكون الطقس جافاً وحاراً.


تاريخ اليمن

وُجِدت آثار في اليمن تدلّ على وجود الدولة من العصر الحجري القديم، كما وجدت مدافن وميغاليت من العصر الحديث، وقد دلت الآثار على أنَّ التحضر بدأ بالظهور في المنطقة في الألفية الثانية قبل الميلاد، ثم قامت دولة سبأ عام 1200 قبل الميلاد. دخلت المسيحية البلاد في القرن الرابع بعد الميلاد، ثم انتشرت الديانة اليهودية بشكلٍ كبيرٍ، وعندما دخلها الإسلام في القرن السابع بعد الميلاد أسلم الكثير من السكان، ثم تعاقبت على حكم اليمن الكثير من القبائل والدويلات، كما دخلها الأيوبيون والعثمانيون والإنجليز.


الاقتصاد

يعتمد الدخل القومي لليمن على صادراته من النفط والغاز الطبيعي إلّا أنَّ عملية استغلال هذه المصادر ما زالت ضعيفةً، والنمو الاقتصادي لليمن يُعتبر ضعيفاً مقارنةً بالدول الأخرى.