كم عدد ألوان قوس قزح وما هي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٢٩ يناير ٢٠١٧
كم عدد ألوان قوس قزح وما هي

قوس قُزح

هناك الكثيرُ من الظواهر الفيزيائية التي يراها الإنسان في الطبيعة، ومن أجملِ هذه الظواهر الطبيعية هي ظاهرة قوس قُزح أو ما يسمى بقوس الألوان أو قوس المطر، والذي يتميز بألوانه الجميلة المتعددة، وسُميت هذه الظاهرة بالقوس لأنّها تشبه القوس، وأما كلمة قُزح فلها معانٍ كثيرةٍ والتي تعني الارتفاع، ويقال هي جمع كلمة قُزَحة وهي الطريقة التي تتركب منها الألوان، كما تعني اسم لإله الطقس والمطر، واسم لملك موكل بالسحاب، ويقال أنّ أصلها قزع تعني السحاب، ومنهم من ذهب إلى أنّ قُزَح تعني اسم لشيطان، وأيضاً اسم جبل في المزدلفة وهو أول مكان يبدأ به ظهور الطيف فوقه، وقد يتساءل المرء في نفسه عن سبب ظهوره في فصل الشتاء ولا يبقى لفترة طويلة، وعن كيفية تكونه، والتفسير الفيزيائي لهذه الظاهرة، وعن عدد ألوانه، والتي سنفصلها في هذا المقال.


ألوان قوس قُزح

يبلغ عدد ألوان قوس قُزح سبعة ألوان فقط، وهي: الأحمر، والبرتقالي، والأصفر، والأخضر، والأزرق، والأزرق الغامق(النيلي)، والبنفسجي، وجميع هذه الألوان هي من ألوان الطيف الطبيعية، والذي يعتبر الضوء هو مصدر لجميع الألوان الأساسية والفرعية منها.

الألوان الأساسية في الطبيعة هي: اللون الأحمر الذي يمثل الحيوية وجذب الانتباه، واللون الأصفر الذي يشع بهجةً وانتعاشاً، واللون الأزرق وهو اللون الهادئ الذي يريح الأعصاب. أمّا الألوان الفرعية فهي التي تتكون من مزج لونين أساسيين أو أكثر مثل: اللون الأخضر الذي يتكون من مزج الأزرق مع الأصفر، واللون البرتقالي الذي يتكون بمزج الأصفر مع الأحمر، كما ينتج اللون البنفسجي من خليط الأحمر والأزرق معاً، واللون النيلي الذي يتكون من الأحمر والأزرق والأصفر معاً.


طريقة تَشكُل قوس قُزح

إن التفسير الفيزيائي في حدوث ظاهرة قوس قُزح هو عبارةٌ عن انكسار وتحلل ضوء الشمس في قطر المياه، لذلك يظهر خلال إشراق الشمس عند سقوط المطر، أو بعد تساقط الثلج، حيث تكون بعض قطرات المياه عالقةً في الجو، لذلك لا يبقى كثيراً في السماء لارتفاع درجة الحرارة وتبخر قطرات الماء.


يتشابه تشكل قوس قُزح تماماً في ظاهرة انكسار الضوء في المنشور الزجاجي، فعندما تسقط أشعة الشمس أثناء سقوط المطر فإنّها تنسكر بشكلٍ مائل عند دخولها لقطرة الماء، وتنعكس مرةً في السطح الداخلي للقطرة، وعندما تخرج مرة أخرى من قطرة الماء فإنّها تنكسر مرة أخرى، أي تتشكل الألوان حسب معامل الإنكسار لسطح الماء، وتعتبر الألوان الطيفية التي اكتشفها العالم نيوتن هي عبارةٌ عن أشعة ذات أطوال مختلفة الموجة.