كم عدد الصلوات النوافل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٧
كم عدد الصلوات النوافل

عدد الصلوات النوافل

لصلاة التطوع أشكال بأعداد ركعات مختلف وهي:[١]

  • السنن الرواتب وعددها عشر ركعات أو اثنتا عشرة ركعة تقسم كالآتي: ركعتان قبل الفجر، وركعتان قبل الظهر أو أربع، وركعتان بعدها، وركعتان بعد كلّ من صلاتي المغرب والعشاء.
  • صلاة الوتر تُصلَّى بركعةٍ واحدةٍ، أو ثلاث، أو خمس، أو سبع، أو إحدى عشر ركعة.
  • صلاة الضحى أقلها تُصلى بركعتين، وأكثرها تُصلى بثماني ركعات.
  • صلاة الاستخارة وهي ركعتان ليس لهما وقت محدد.
  • صلاة الفتح تُصلى عند فتح الله تعالى على المسلمين بلداً بثماني ركعات.
  • صلاة التوبة وهي ركعتان يصليهما من أراد التوبة عن ذنبِ ارتكبه.
  • صلاة التراويح عشرون ركعة، ومن السنة أن يصليها المسلم في جماعة.
  • صلاة المسجد التي تؤدى قبل الجلوس في المجد، وليس لها عدد محدد من الركعات.
  • صلاة الطهارة تُصلى بعد الوضوء ولم تحدد بعدد من الركعات.
  • صلاة الطواف ليس لها عدد معين من الركعات.
  • صلاة الكسوف، ولا يوجد لهذه الصلاة عدد معين من الركعات.
  • صلاة الاستسقاء التي لم تحدد بعدد من الركعات.
  • صلاة العروس التي يصليها الرجل مع زوجته بركعتين.
  • صلاة التطوع المطلق لا يوجد لهذه الصلاة عدد معين من الركعات، ومن السُّنة أن تُصلى ركعتين ركعتين.


فضل الصلاة النافلة

إنَ فرائض الصلاة ونوافلها هي الحبل الذي لا ينقطع بين العبد وربه فهي كفارة للخطايا، والتي تنير وجه صاحبها وتنجيه من أهوال القيامة، وعندما يؤدي المسلم صلاة النافلة إلى جانب صلاة الفرض فإنّه يعوّض ما حصل في صلاته من نقص،[٢] لقوله صلى الله عليه وسلم: (إنّ أولَ ما يُحاسَبُ به العبدُ يومَ القيامةِ صلاتُه، فإن وُجِدَتْ تامةً كُتِبَتْ تامةً، وإن كان انتَقَصَ منها شيءٌ، قال: انظروا هل تَجِدون له مِن تَطَوُّعٍ، يُكَمِّل له ما ضَيَّعَ مِن فريضةٍ مِن تَطَوِّعِه، ثم سائرُ الأعمالِ تجري على حسبِ ذلك).[٣]


حُكم صلاة النافلة وقت إقامة صلاة الفرض

جعل الله للصلاة المفروضة فضلاً على غيرها من صلوات النوافل والسنن، فإنَّ أفضل عمل يتقرب به العبد إلى بارئه هو الفرض، فإذا أقيمت صلاة الفرض يُكرهُ للمسلم أن يَشرع في صلاة النافلة،[٤] لقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا أقيمَتِ الصَّلاةُ فلا صلاةَ إلَّا المَكتوبةَ وفي روايةٍ فلا صلاةَ إلَّا الَّتي أقيمَت).[٥]


المراجع

  1. أحمد بن عبد العزيز الحمدان، المختصر في فقه العبادات، صفحة 23-22. بتصرّف.
  2. عبدالله بن جارالله الجارالله، تذكير الغافل بفضل النوافل، صفحة 8. بتصرّف.
  3. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 465، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  4. "صلاة النافلة وقت إقامة الصلاة المكتوبة"، dar-alifta، 04/11/2015، اطّلع عليه بتاريخ 26/12/2017. بتصرّف.
  5. رواه ابن تيمية، في مجموع الفتاوى، عن ابن تيمية، الصفحة أو الرقم: 23/264، خلاصة حكم المحدث: صحيح.