كم عدد المسلمين في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ١٩ يناير ٢٠١٧
كم عدد المسلمين في العالم

الدين الإسلامي

انتشر الدين الإسلاميّ في كافّة بقاع الأرض، وغطّى أجزاءً كبيرةً من أنحاء البسيطة، حيث إنَّ عدد المُسلمين في العالم يزداد يوماً بعد يوم، وقد ذكر النّبي عليه الصّلاة والسّلام ذلك في قوله: ( ليبلغَنَّ هذا الأمرُ (أي الإسلام) ما بلغ الليلُ والنهارُ، ولا يتركُ اللهُ بيتَ مدرٍ ولا وبرٍ إلا أدخله اللهُ هذا الدينَ بعزِّ عزيزٍ أو بذلِّ ذليلٍ، عزًّا يعزُّ اللهُ به الإسلامَ وأهلَه، وذلًّا يذلُّ اللهُ به الكفرَ)،[١] والمقصود بهذا الحديث أنّ كل منطقة من الأرض يصلها اللّيل والنّهار، وكل منطقة من مناطق العالم مهما قَرُبَت أو ابتعدت، مهما كبُرت أو صغرت سينتشر فيها الإسلام ويصل إلى ركنٍ من أركانها بعزّ عزيزٍ أو بذلِّ ذليل، فسيصل الإسلام إمّا بالفتوحات الإسلاميّة، أو يكون انتشاره دون حربٍ بقدرة الله عزّ وجلّ.


انتشار الإسلام في العالم

تناولت دراسة قام بها مركز أبحاث في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة تُظهِر عدد المسلمين بشكل كبير وسريع وواضحٍ بالمُقارنة مع أتباع الدّيانات الأُخرى، حيث تتوقّع الدّراسة أن يزيد عدد المسلمين في العالم عام 2050م ليُصبح قريباً من عدد المسيحين في العالم، في حين كان بينهم تباين واضح قبل بضع عقود.


قام الباحثون المُختصّون في هذه الدّراسة بجمع أكثر من (2500) إحصائيّة واستمارة رسميّة من سُكّان أكثر من مئة وخمسة وسبعين دولةً، يُشكّل سُكّانها ما نسبته 95% من نسبة سُكّان العالم الإجماليّة. اعتمدت الدّراسة على عاملين رئيسين، هما: مُعدّلات الولادة لدى أتباع الدّيانات في العالم، واتّجاهات التحوّل الدينيّ لديهم. كما توقّعت الدّراسة أن يبلغ عدد سُكّان العالم 9.3 مليارات نسمة في عام 2050م، بحيث يُشكّل المسلمون نحو 2.8 مليار نسمة، ويُشكّل المسيحيّون 2.92 مليار نسمة، وهذا يعني أنَّ المُسلمون سيشكّلون ما نسبته 30% من سُكّان العالم، بالمقابل، فإنّ نسبة المسيحيين في العالم ستبقى كما هي في حدود 31.4%. في عام 2010م وصل عدد المُسلمين في العالم إلى 1.6 مليار نسمة مُقارنةً مع 2.17 مليار مسيحيّ، ولكن، بحسب التّقرير، فإنَّ عدد المُسلمين سيعادل تقريباً عدد المسيحيين في العالم بعد أربعة عقود.


والمتمعّن في هذا الانتشار الواسع للإسلام سيجد أنَّ أوروبا سينخفض فيها عدد السُكّان المسيحيّين من 553 مليوناً إلى 454 مليوناً، كما أن عدد المسيحيين في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة سينخفض من ثلاثة أرباع عدد السُكّان إلى الثلثين في عام 2050م، كما أنّه يُتوقّع زيادة في عدد اليهود في العالم من 13,860 مليوناً عام 2010م إلى 16,090 ألفاً عام 2050م.


يعود سبب نموّ عدد المسلمين في العالم، كما تقول الدّراسة، إلى نسبة الشّباب الكبيرة بين السُكّان، وارتفاع مُعدّلات الولادة عند المسلمين؛ حيث تبلغ نسبة مُعدّلات الولادة عند المرأة المسلمة (3.1) ولادات مُقارنةً بالمرأة المسيحية (2.7)، والهندوسيّة (2.4)، واليهوديّة (2.3). هذا وقد تناولت الدّراسة أيضاً اتّجاهات التحوّل الدينيّ لدى الأشخاص، ولكن بسبب دراستها لسبعين دولةً فقط لم تتمكّن من إعطاء معلومات كافية بهذا الخصوص .


هذا وقد أظهرت الدّراسة عدداً من النّتائج، أهمها: أنَّ أعلى نسبة تحوّل بين الأديان هي بين المسيحيين، وقد توقّعت الدّراسة أن يترك 106 ملايين شخص الدّيانة المسيحيّة بين عامي 2010م -2050م، في المقابل تحوّل 40 مليوناً إلى دين المسيحيّة. كما تتوقّع الدّراسة أيضاً أن تخسر الدّيانة اليهوديّة 300 ألف من أتباعها نتيجة تغيير الدّين، في حين سيعتنق ثلاثة ملايين فرد الدين الإسلاميّ.


وتتوقّع الدراسة أيضاًً أن تصل نسبة المُسلمين في أوروبا 10% بحلول عام 2050م، وستتجاوز نسبة المُسلمين في الولايات المُتّحدة نسبة اليهود في نفس العام، ثم تأتي الدّيانة الهندوسيّة في المرتبة الثّالثة وستُشكّل 14.9% من نسبة سُكّان العالم، يليها 13.2% ممّن لا يعتنقون أيّة ديانة. كما يَتوقّع التّقرير، بالإضافة لما سبق، أن تُصبح الهند الدّولة الأولى من حيث عدد السُكّان المُسلمين مع بقاء الغالبية للهندوس، لتتجاوز بذلك إندونيسيا، وستكون الدّيانة الوحيدة التي لا يُتوقّع أن تشهد ارتفاعاً في عدد مُعتنقيها هي البوذيّة؛ وذلك بسبب عوامل الشّيخوخة، ومُعدّلات الولادة المُتدنيّة في البلدان التي تتبع تلك الدّيانة، كالصّين واليابان وتايلند.[٢]


احصائيّات تُشير الى عدد المسلمين في العالم

ذكرت إحصائيّات عن عدد المُسلمين في العالم في الوقت الحالي والعدد المُتوقَّع بعد الـ 20 عاماً القادمة؛ حيث صدر عن مركز بيو لأبحاث الدّين والحياة أن نسبة المُسلمين ستزداد بعد 20 عام لتصل الى 35% من نسبة سُكّان العالم في جميع أرجاء المَعمورة، وقد ذكرت الدّراسة أنّ نسبة المُسلمين في أوروبا في الوقت الحالي تصل إلى 6% من نسبة سُكّان أهلها الكُليّ، وأنّ هذه النّسبة ستزداد لتصل في عام 2030م إلى 8%.[٣]


في آخر الإحصائيّات التي تمّ إعدادها مُؤخّراً عن تعداد المُسلمين في العالم، وعن ارتفاع نسبة المسلمين بشكل كبير أيضاً، وفي توضيح لترتيب قارات العالم من حيث عدد المسلمين في كلٍّ منها من قبل موقع (muslim population) بنشر آخر إحصائيّات تعداد المُسلمين حول العالم، والتي وصلت نسبة المسلمين بها حسب الإحصائيات إلى 2 مليار و90 مليون نسمة تقريباً حول العالم ككل.[٤]


يأتي ترتيب القارات تنازليّاً من حيث نسبة عدد المُسلمين في كلٍّ منها، بحيث تحتلّ قارّة آسيا أول القائمة كأكبر قارة من حيث عدد المُسلمين في عام 2014م بواقع مليار و400 مليون نسمة تقريباً، وتأتي في المرتبة الثّانية قارة أفريقيا لتبلغ فيها نسبة المسلمين حوالي 581 مليون نسمة، وأخيراً تأتي في المرتبة الثالثة قارّة أوروبا؛ حيث تعداد المسلمين فيها بواقع 56 مليون نسمة، وهناك مُسلمون آخرون مُوزّعون على باقي القارات الأخرى.[٤]


من المُتوقّع في قارة أوروبا ككل أن ينمو عدد المُسلمين بنسبة الثّلث تقريباً على مدى السّنوات الـ 20 المُقبلة؛ حيث ارتفعت من 6٪ في عام 2010م إلى 8٪ في عام 2030م، ومن المُتوقّع أن ينمو من 44100000 في 2010-58٬200٬000 في عام 2030م (بسبب استمرار الهجرة)، ومن المُرجّح في المملكة المُتّحدة، على سبيل المثال، أن تُشكّل نسبة المسلمين 8.2٪ من السُكّان في عام 2030م، وهو ارتفاع يُقدّر بـ 4.6٪ اليوم المُسلمين. في النّمسا من المُتوقّع أن تصل نسبة المسلمين إلى 9.3٪ من السُكّان في عام 2030م، وهو ارتفاع من 5.7٪ اليوم. في السويد ستصل إلى 9.9٪ (مُقارنةً بـ 4.9٪ اليوم)، وفي بلجيكا ستصل إلى 10.2٪ (مُقارنةً بـ 6٪ اليوم)، وفي فرنسا 10.3٪ (مُقارنةً بـ 7.5٪ اليوم).[٣]


المراجع

  1. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن تميم الداري، الصفحة أو الرقم: 17/6، رجاله رجال الصحيح.
  2. "دراسة أميركية: الإسلام الأسرع انتشارا بالعالم"، الجزيرة نت، اطّلع عليه بتاريخ 26/12/2016.
  3. ^ أ ب "The Future of the Global Muslim Population"، مركز بيو لأبحاث الدين والحياة، 27/1/2011، اطّلع عليه بتاريخ 26/12/2016.
  4. ^ أ ب " World Muslim Population"، muslimpopulation، اطّلع عليه بتاريخ 17/1/2017. بتصرّف.