كم مساحة أمريكا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٧
كم مساحة أمريكا

أمريكا

تُعرَّف أمريكا رسميّاً باسم الولايات المُتّحدة الأمريكيّة (بالإنجليزيّة: United States of America)، واختصاراً بالحروف الثلاثة الأولى (USA)، ونظامُ الحُكمِ فيها وفقاً لدستورها جمهوريّ اتّحادي فدرالي، وعاصمتها مدينة واشنطن، وتُعدّ اللغة الإنجليزيّة لغتها الرسميّة مع استخدام اللغة الإسبانيّة بشكلٍ غير رسمي بين بعض السُكّان، كما تُعتبر عُملة الدولار الأمريكيّ اختصاراً (USD) لعُملتها الرسميّة.[١][٢]


مساحة أمريكا

تصل مساحة الولايات المُتّحدة الأمريكيّة إلى ما يُقارب 9,826,675 كم²، وتقع الولايات المُتّحدة في الجهة الشماليّة من قارة أمريكا، وتشترك بحدودٍ إقليميّة وسياسيّة مع كلٍّ من كندا التي تُحدّها من الجهة الشماليّة، ويحدّها المحيط الأطلسيّ من الجهة الشرقيّة، أمّا من الجهة الجنوبيّة فتشترك بحدودٍ مع المكسيك، ويحدّها المحيط الهادئ من الجهة الغربيّة.[٣]


جغرافيّة أمريكا

تُقسم الأقاليم الجُغرافيّة التي تُشكّل التضاريس المُنتشرة في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة إلى خمسة أقاليم، وهي:[٤]

  • إقليم السهول الساحليّة: هي السهول الممتدة إلى خليج المكسيك وأطراف المحيط الأطلسيّ، وتُعتبر ضيقةً في جهتها الشماليّة، وتُشرف على ساحلها مرتفعات الأبالاش ضمن الولايات الأمريكيّة الشماليّة الشرقيّة، ومن ثمّ تتّسع هذه السهول في الجهة الجنوبيّة وصولاً إلى منطقة خليج المكسيك، وتنتشر في سواحلها موانئ تتّصل مع أوروبا الغربيّة، كما يتميّزُ هذا الإقليم بمناخه وتربته المتنوعة.
  • إقليم مُرتفعات الآبالاش: هي مناطق مُرتفعة ومُمتدة من الجهة الشماليّة الشرقيّة وصولاً إلى الجهة الجنوبيّة الغربيّة ضمن مجموعةٍ من الولايات الأمريكيّة، وهي: فرمونت، ورود آيلند، ونيو هامبشاير، وماساتشوستس، ومين، وكونيتيكت المُطلّة على السواحل وصولاً إلى منتصف ألاباما، ويصل ارتفاعها إلى 1800م في الجهة الجنوبيّة، وينخفض إلى 1200م في الجهة الوسطى، بينما يصل إلى 600م في الجهة الشماليّة.
  • إقليم السهول الوسطى: هي السهول التي تنحدر مُرتفعات الآبالاش في اتّجاهها بشكلٍ تدريجي، فيبدأ جريان نهر المسيسبي الذي يعتمد على رفدِ نهرين له، وهما: تنيسي وأوهايو المُنحدران من الآبالاش، كما يبدأ امتداد السهول الوسطى من منطقة البحيرات العُظمى الموجودة عند أجزاء الكُتلة اللورنسيّة؛ نتيجةً لتقدم الغطاء الناتج عن الجليد باتّجاه الجنوب؛ إذ كانت في الماضي أثناء العصر الجليديّ مجموعةً من الوديان ذات الطبيعة البسيطة.
  • إقليم السهول العُليا: وتُعرَّف أيضاً باسم السهول العُظمى، وتُشكّل الجهة الغربيّة من إقليم السهول الوسطى، ومن ثمّ تبدأ في الارتفاع بشكلٍ تدريجيّ من خط طول 100 درجة من جهة الغرب نحو جبال روكي، وتُعتبر السهول العُظمى سهولاً مستويةً بشدّةٍ مع أنّها تتصف بتدرُّج انحدارها باتّجاه الشرق، كما تقطع الروافد الغربيّة التابعة لنهر المسيسبي، ومنها نهر أركانصو، والنهر الأحمر، ونهر ميسوري.
  • الكورديليرا الغربيّة: هي المناطق التي تُشكّل ما يُقارب ثُلث مساحة الولايات المُتّحدة الأمريكيّة، وتحتوي على مجموعةٍ من الجبال والهضاب التي تُقسم إلى الآتي:
    • جبال روكي: هي جبال يصل ارتفاعها إلى ما يُقارب 4267م، وتطلّ على بعض مناطق إقليم السهول الوسطى، وتنتشر الثلوج بشكلٍ دائم على قممها الجبليّة.
    • الهضاب المُرتفعة: هي هضاب تُشكّل المنطقة الموجودة بين غرب المحيط الهادئ وجبال روكي في الجهة الشرقيّة، وتُعرّف هذه الهضاب بمجموعةٍ من الأسماء، مثل: الغراند كانيون، وكولورادو.
    • هضبة الحوض العظيم: هي مجموعة من الجبال الطوليّة الانكساريّة التي تُشكّل معاً سلاسلاً جبليّة متوازيّة، أمّا ارتفاعها فيتراوح بين 3048م إلى 3353م، وتنتشر بينها مجموعة من الأحواض المُغلقة غالباً.
    • هضبة أنهار كولومبيا وسنيك: هي هضبة تقع في الجهة الشماليّة التابعة لهضبة الحوض العظيم، أمّا ارتفاعها فيتراوح بين 2134م إلى 2743م، وهي من الهضاب البركانيّة التي يصل سمك موادها البركانيّة إلى أكثر من 1524م، وتنتشر فيها العديد من أشكال مادة اللافا البركانيّة التي أدّت إلى انتشار تربة البراكين على سطحها.


مناخ أمريكا

يُصنَّف المناخ في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة إلى عدّة أشكال من أهمّها:[٤]

  • المناخ الماطر شبه المداري: هو المناخ المؤثر في الأجزاء الجنوبيّة الشرقيّة للولايات، ويتميّزُ بدرجات حرارةٍ مُعتدلة في فصل الشتاء وترافقها مجموعة من الموجات الباردة أحياناً، كما أنّها تتأثر بارتفاع الحرارة في فصل الصيف، ويستمرّ تساقط الأمطار على المناطق التابعة لهذا المناخ طوال السنة.
  • المناخ الرطب البارد، ويشمل نوعين، وهما:
    • مناخ الصيف الطويل والحار: هو النطاق الذي تكون فيه درجات الحرارة في فصل الشتاء مُنخفضة؛ حيث تقلُّ عن درجة الصفر، ولكنها ترتفع في فصل الصيف لتزيد عن 22 درجة مئويّة، وتهطل الأمطار في هذا المناخ بأغلب شهور فصل الصيف، ويُطلق على هذا المناخ أيضاً اسم نطاق الذُّرة؛ لأنّه يُساهم في توفير البيئة المثاليّة لزراعة ونموّ الذُرة.
    • مناخ الصيف المعتدل، ويُعرَّف باسم مناخ القمح، ويقع في الجهة الشماليّة من مناخ الذُّرة، ويُعدّ فصل الشتاء فيه أبرد من المناخ السابق، كما أنّ حرارة الصيف فيه أقل، ويُؤثر هذا المناخ في الولايات الواقعة في القسم الشماليّ والأوسط، وتشمل نيويورك، وبعض أجزاء بنسلفانيا، ونيو إنغلند، وميتشغان، ومنيسوتا، ووسكنسن، وقسم من داكوتا الجنوبيّة، وداكوتا الشماليّة.
  • المناخ الجاف صيفاً وشبه المداري: هو مناخ مُؤثر في المنطقة الوسطى الغربيّة التابعة لولاية كاليفورنيا، ويتميّز هذا المناخ في فصل الصيف بتأثير درجات حرارة ذات طبيعة فوق مداريّة، أمّا فصل الشتاء يكون مُعتدلاً، ومُعدّل تساقط أمطاره يكون متوسطاً.
  • المناخ البحري: هو الطقس السائد والمُؤثر في الجهة الشماليّة من كاليفورنيا، وأوريغون، وفي غرب واشنطن، ويُعدّ المناخ البحري مُعتدلاً في درجات الحرارة، ويزداد فيه هطول الأمطار الغزيرة في منطقة السفوح الغربيّة، ويُساعد ذلك على نموّ أشجار الغابات الإبريّة، كما يُعتبر هذا النطاق النقطة الرئيسيّة التي تُساهم في إنتاج الأخشاب داخل أمريكا.


المراجع

  1. "USD (United States Dollar)", Investopedia, Retrieved 28-8-2017. Edited.
  2. "UNITED STATES", National Geographic Kids, Retrieved 28-8-2017. Edited.
  3. "الولايات المتحدة الأمريكية"، موسوعة الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 28-8-2017. بتصرّف.
  4. ^ أ ب صفوح خير، "الولايات المتحدة الأميركية (جغرافيا)"، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ 28-8-2017. بتصرّف.