كيفية اثارة الزوج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٤٦ ، ٣ أغسطس ٢٠١٥

كيفية إثارة الزوج

من الأمور الضرورية في الحياة الزوجية هي العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة، فكلّما زادت المتعة الجنسية بينهما زاد الحب والحنان في البيت وانعكس ذلك على الراحة النفسية للطرفين، ومع الضغوطات النفسية على الرجال في هذه الأيام فيجب على المرأة الوعي التام بالعملية الجنسية والكيفية الصحيحة، لاتمام هذه العملية بطريقة رائعة وممتعة وايصال الزوج لقمة النشوة الجنسية، وهنا نذكر بعض الطرق والنصائح في استثارة الزوجة لزوجها في اثناء العملية الجنسية:


الإغراء

إنّ لبس اشياء خفيفة وشفافة واستقبال الزوج بها لدى عودته من العمل أصبحت من أكثر الطرق التقليدية والروتينية لدى الزوجات للإثارة، علماً بأن هناك الكثير من الطرق التي أكّد الأخصائيين أنّها قد تثير الزوج بطرق أخرى أكثر من هذه الطريقة، وهناك طرق سهلة وبسيطة وتعدّ في نظر الزوجات لا قيمة لها إلّا أنّها اثبتت جدارتها ومثال ذلك:

  • الأقدام العارية للزوجة.
  • وضع مكياج بسيط ومختلف بعض الشيء.
  • الأحذية أو ما يسمى الكعب العالي.
كل هذه الطرق البسيطة والسهلة من أهم الطرق في الإثارة والإغراء.


الكلام

إنّ الطريقة في التحدث والكلام مع الزوج تعدّ طريقة رائعة ومثيرة أثناء العملية الجنسة، دون المبالغة أو تكرار نفس العبارات التقليدية التي قد توصل الزوج إلى شعوره بأنها تجاملة لا أكثر، ويجب عليها تغير نبرة الصوت اثناء الجماع ومحاولة اسماع الرجل لبعض التأوّهات فصوت المرأة أثناء الجماع من أكثر الأشياء المحببة لدى الرجل.


الملابس الداخلية

أثبت الدراسات أنّ الرجال تستثار بالنظر على عكس المرأة التى تستثار باللمس، فحاولي اختيار ملابس داخلية حسنة المظهر وتدلّ على الأناقة والترتيب.


المناطق الحساسة

يجب على كل زوجة معرفة المناطق الأشد حساسية لدى الرجل، ومحاولة لمسها واستثارته بها مثل مداعبة قضيبة أو خصيته أو عملية التدليك لكامل جسم الرجل.


التفاهم بين الزوجين

على الزوجة أن تتفهم أنّ الرجل قد يمرّ بحالات من الاكتئاب أو بعض الضغوط الحياتية، والتي قد تأثّر بشكل سلبي على الحياة الجنسية، فتشعر أنّ الزوج قد أصبح غير قادر على ممارسة الجنس بنفس القوة السابقة، وهنا يجب على الزوجه تفهم الموقف وأن تعلم بأن هذه الحالة ليست حالة مستعصية بل إنّها ستزول بزوال الضغوط النفسية ومحاولتها لتعطيه جزءاً من الراحة ومحاولة التخفيف عنه بعدها سيعود الرجل إلى كامل قوته الجنسة.


العلاقة الجنسية بين الزوجين تعدّ عصباً أساسياً وهاماً في الحياة الزوجية فكلّما زادت المتعة بين الزوجين في العلاقة الجنسية، فكلما زادت نسبة الحب والحنان بينهم، والتي تنعكس بشكل إيجابي على البيت والأبناء، كما أنّها تلعب دوراً هاماً في تحسين نفسية الزوجين والقضاء على الضغوطات النفسية السلبية والمشاعر السلبية التي قد يعاني منها كل من الزوجين، كما أنّه يجب على الازواج الوعي التام فيما يخصّ العلاقة الجنسية بينهم، وكيفية الإجراء الصحيح لها وكيفية الوصول إلى قمة النشوة الجنسية لكلا الزوجين، كما أنّنا سنذكر لكم بعضاً من الطرق التي قد تثير الزوج ومنها الإغراء فحين لبس الزوجة للباس شفاف وخفيف مع إبراز المناطق المثيرة في جسد المرأة هذا يسهم في إثارة الزوج، كما أنّ الكلام يعتبر وسيلة إغراء لكن ليس الكلام والاسلوب المعتاد عليه في حياتنا اليومية، بل يكون بصوت دافئ وناعم بالإضافة إلى الكلام ببعض المصطلحات الرومنسية، كما أنّ الملابس الداخلية تعتبر عامل مهم لإثارة الزوج فيجب على الزوجة الاهتمام باختيار الملابس الداخلية المناسبة من لون وموديل.. إلخ، حيث إنّه على المرأة ايضاً معرفة المناطق الحساس لدى الرجل ومحاولة لمسها أو مداعبتها فهذا ما يثير الرجل بشكل كبير جداً، وأبرز عامل هو التفاهم لأنّ كلا الزوجين يمكن أن يمر بظروف حياتية صعبة فتؤثر على نفسيته وتنعكس بصورة سيئة على الحياة الجنسية، فقد تشعر الزوجة بذلك، لكن عليها أن تتفهم هذا الأمر وأنه يمكن أن يحصل مع زوجها وخصوصاً إذ أصبحت قوّته الجنسية أقلّ من السابق.

اقرأ:
11119 مشاهدة