كيفية التعامل مع غيرة الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٠ ، ٣ أغسطس ٢٠١٧
كيفية التعامل مع غيرة الأطفال

غيرة الأطفال

تعدّ الغيرة من الأمور الطبيعية التي تتولد عند العديد من الأشخاص خاصةً الأطفال وذلك نتيجة عناية الوالدين الزائدة بمولود غيره، الأمر الذي يدفعه للتصرف بعصبية، وعنف، مما يزيد الضغط على الأهل؛ حيث تزداد مسؤولياتهم تعقيداً، لذلك لا بدّ من التعامل مع الأطفال بحذر، وتجنب التمييز بينهم، تجنباً للعديد من المشاكل خاصةً الغيرة الزائدة، وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفية التعامل مع غيرة الأطفال.


مظاهر غيرة الأطفال

  • تظهر مشاعر الغيرة عند الأطفال على شكل العديد من التصرفات المصطنعة؛ حيث يقومون بالتمثيل بحب المولود الجدي، فيقبلونه، ويضمونه، على الرغم من أنهم يشعرون بالرغبة الشديدة في ضربه، ولا بدّ من الإشارة إلى أن هذه الحركات تكون في الغالب هي حركات عفوية، وقد تكون مقصودة.
  • يعبر الطفل عن غيرته عن طريق العناد، والبكاء المستمر دون وجود أسباب واضحة.
  • القيام ببعض التصرفات التي تهدف إلى جذب انتباه الآخرين، مثل: النوم في سرير الطفل، أو العودة إلى شرب الحليب من الزجاجة، أو مص الأصبع، أو التحدث بأسلوب طفولي، أو البقاء في حضن الأم خاصةً عند محاولتها حمل الصغير.


كيفية التعامل مع غيرة الأطفال

الاهتمام بالطفل

يتوجب على الوالدين عدم تجاهل الطفل الثاني على الرغم من كثرة حاجات الطفل الجديد خصوصاً في السنة الأولى من الولادة، لذلك يُنصح الأهل بتذكير طفلهم الأول بمدى حبهم له، كما يتوجب معاملته بالطريقة نفسها التي كان يُعامل بها في السابق؛ حيث إنّ ذلك يساعده في الشعور بأنه لا يزال يلعب دوراً كبيراً في العائلة، ولا بدّ من الإشارة إلى ضرورة تجنب محورة الاهتمام كله حول المولود الجديد، لأنّ ذلك من شأنه أن يشعر الطفل الأول بأن كل ما يقوم به الأهل هو من أجل أخيه فقط، وليس من أجله.


تشجيع الطفل على تكوين العلاقات

يزداد تقبل الطفل لوجود مولود جديد في حال كان يمتلك صديقاً مقرباً منه قبل ولادة أخيه، حيث إنّه من الممكن أن يمضي وقته معه، كما يُنصح بتقوية مشاعر الأخوة بين الطفلين من خلال قراءة القصص التي تتحدث عن أهمية الأخوة في العائلة، وكذلك من خلال إشراك الطفل في رعاية المولود الجديد عن طريق سؤاله عن رأيه عند إلباس المولود الجديد؛ حيث إنّه من خلال هذه الطريقة سيشعر الطفل بالحماس والمسؤولية تجاه أخيه الصغير، الأمر الذي يقوي العلاقة بينهما، ولكن لا بدّ من الإشارة إلى ضرورة توخي الحذر حتى لا يتسبب الطفل بالأذى والضرر للمولود نتيجة اهتمامه الزائد به.


ترك الطفل يعبر عن حبه للمولود الجديد

عن طريق جعله يغني للمولود أغاني الأطفال، وأن يحكي له الحكايا والقصص التي سمعها، وتركه يلعب معه، والتحدث معه حول التعامل بلطف معه، وإخباره بأنه كان هكذا في الصغر، وأنهم كانوا يعتنون به بنفس الطريقة.