كيفية تحية الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٤
كيفية تحية الصلاة

أهمية تحية المسجد

تعتبر التحية في الصلاة أحد أهم أركانها ولا تصح الصلاة دونها،ووردت الكثير من الصيغ لكل من التشهد والصلوات وتتميز جميعها بالصحة،حيث يستطيع الإنسان الأخذ بأي منها،وقد تم جمعها في كتاب (صفة الصلاة كأنك تراها) والذي كتبه الشيخ الألباني وهو أحد أهم الكتب الدينية التي تزيد الفرد علماً ودراية إذا ما قام بالقرأة منه.


صيغ التشهد

ووردت صيغ التشهد في الكثير من الكتب نورد منها ما يلي


ما ورد في ( البخاري ومسلم )

تشهد ابن مسعود حيث قال :علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم التشهد *[ و ] كفي بين كفيه * كما يعلمني السورة من القرآن :- ( التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين (فإنه إذا قال ذلك أصاب كل عبد صالح في السماء والأرض ) (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ) ( وهو بين ظهرانينا فلما قبض قلنا : السلام على النبي ).


يعتبر النص السابق أحد الصيغ التي تذكر فيها التحيات بالصلاة ،حيث نلاحظ كما ورد في البخاري ومسلم أن هذه الصيغة هي التي يستخدمها الكثير من الناس أثناء قيامهم بأداء الصلاة ،وتطهر هناك بعض الصيغ الأخرى في كتب أخرى ومن هذه الصيغ ما ورد في الشافعي وأبو مسلم وأعوانه حيث ورد ما يلي:


( مسلم وأبو عوانة والشافعي )

وورد في تشهد ابن عباس :كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن حيث قال :

التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله ( ال )سلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته (ال )سلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله و (أشهد ) أن محمدا رسول الله ،وفي رواية أخرى : -عبده ورسوله 


ونلاحظ مما سبق اختلاف صيغة التحيات بالصلاة لكنها تتصف جميعها بالصحة ،وورد أيضاً روايات أخرى للتحيّات في العديد من الكتب ،لذلك يجب علينا ضرورة التثقف والقراءة أكثر حول هذا الموضوع للإطلاع على صيغة التحيات المختلفة بالصلاة ،حيث يذكر كل شخص التحيات التي يعرفها ولكن دون اطلاعه على الصيغ الأخرى في ذكر التحيّات أثناء الصلاة.