كيفية تصميم موقع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥١ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٧
كيفية تصميم موقع

الموقع الإلكتروني

الموقع الإلكتروني (بالإنجليزيّة: Website) هو عبارة عن موقع معيَّن توجد فيه عدّة صفحات ويب (بالإنجليزيّة: Web pages)، والتي تكون مرتبطة ببعضها البعض من حيث المضمون، ويمكن الدخول إلى هذه الصفحات من خلال زيارة الصفحة الرئيسيّة (بالإنجليزيّة: Home page) الموجودة في الموقع باستخدام برنامج متصفِّح ويب (بالإنجليزيّة: Web browser).[١]


يتم توفير صفحات الويب من خلال ما يُعرَف بخوادم الويب (بالإنجليزيّة: Web servers)، ويمكن أن تكون هذه الصفحات موجودة في خادم ويب واحد أو موزّعة على عدّة خوادم ويب توجد في نقاط جغرافيّة مختلفة. يقوم خادم الويب بإرسال الصفحات إلى زائر الموقع من خلال بروتوكول نقل النص الفائق (بالإنجليزيّة: HTTP) استجابةً لطلبات جهاز الزائر. يحتوي جهاز خادم الويب على برامج معيّنة تسمّى برامج خادم الويب، بالإضافة إلى إمكانيّة وجودة برامج أخرى، كتلك التي توفِّر خدمة البريد الإلكتروني (بالإنجليزيّة: E-mail)، أو التي توفِّر إمكانيّة نقل المفّات بواسطة بروتوكول نقل الملفّات (بالإنجليزيّة: FTP)، وغيرها.[٢][٣]


كيفيّة إنشاء موقع إلكتروني

تتطلَّب عمليّة إنشاء موقعاً إلكترونيّاً عدّة خطوات، فبدايةً، يجب على من يريد أن ينشئ موقعاً إلكترونيّاً أن يقوم بالإشتراك مع إحدى الشركات التي توفِّر خدمات استضافة الويب من خلال خوادم الويب، فيتمكن صاحب الموقع الإلكتروني من رفع ملفّات موقعه هناك. بعد إتمام عمليّة استضافة الموقع الإلكتروني، يجب تسجيل نطاق (بالإنجليزيّة: Domain) للموقع الإلكتروني، وهو عنوان الموقع الإلكتروني الذي يقوم الزوار بالدخول للموقع من خلاله باستخدام متصفحات الويب. توجد عدّة مواقع إلكترونيّة على شبكة الإنترنت توفِّر إمكانيّة تسجيل نطاق، كما أنَّ بعض الشركات التي توفِّر خدمات استضافة الويب أيضاً قد توفِّر هذه الخدمة.[٤]


بعد الانتهاء من مرحلتي استضافة الموقع الإلكتروني وتسجيل نطاق، تبدأ عمليّة تصميم الموقع، ويُفضَّل التخطيط لشكل الموقع قبل ذلك، فيتم أخذ نوع الموقع الإلكتروني والهدف منه، بالإضافة لخارطة الموقع (بالإنجليزيّة: Sitemap) ومحتواه بعين الاعتبار، فيتم تحديد كيفيّة تنقُّل الزائر داخل الموقع بالإضافة لنوع المحتوى الموجود فيه؛ كالنصوص، والصور، ومقاطع الفيديو، وغير ذلك.[٤]


يمكن تصميم الموقع الإلكتروني باستخدام لغات البرمجة المخصّصة لذلك، والتي منها لغة ترميز النص الفائق (بالإنجليزيّة: HTML)، والتي تُعد أساس تصميم المواقع، بالإضافة للغة صفحات الطرز المتراصّة (بالإنجليزيّة: CSS)، والتي من خلالها يمكن تحديد هيئة الموقع الإلكتروني ومظهره. توجد برمجيّات معيّنة تساعد في عمليّة تصميم الموقع الإلكتروني، ومن أشهر هذه البرمجيّات هو أدوبي دريمويفر (بالإنجليزيّة: Adobe Dreamweaver)، كما يمكن لصاحب الموقع أن يستخدم إحدى نظم إدارة المحتوى (بالإنجليزيّة: CMS) لتصميم موقعه.[٤]


بعد الانتهاء من تصميم الموقع الإلكتروني، يمكن لصاحب الموقع أن يقوم بنشره عن طريق رفع ملفّاته إلى خادم الويب باستخدام بروتوكول نقل الملفّات، أو تطبيقات معيّنة قد توفّرها له الشركة التي تقوم باستضافة الموقع، وبذلك يكون الموقع الإلكتروني قد أصبح جاهزاً. يمكن الترويج للموقع الإلكتروني ليصبح متاحاً على محرّكات البحث (بالإنجليزيّة: Search Engines) المختلفة؛ وذلك عن طريق تهيئة الموقع وجعل محتواه يناسب معايير محرّكات البحث. يُفضَّل بشدّة عمل صيانة دوريّة للموقع الإلكتروني؛ وذلك عن طريق فحص الموقع للتأكُّد من أنّه يعمل بالشكل المطلوب مع جميع متصفّحات الويب وآخر تحديثاتها، كما يمكن إضافة محتوى جديد بين الحين والآخر.[٤]


تصميم وبرمجة الموقع الإلكتروني

لغة ترميز النص الفائق

تُستَخدَم لغة ترميز النص الفائق (بالإنجليزيّة: HTML) لإعلام متصفّح الويب بكيفيّة شكل الصفحة، فيتم من خلال هذه اللغة تحديد شكل الصفحة ومكان النصوص والصور وغير ذلك، كما ويمكن الاستفادة من لغات أخرى معها كلغة صفحات الطرز المتراصّة (بالإنجليزيّة: CSS) لتحديد هيئة الموقع وتصميمه، فيمكن القول بأنَّ لغة ترميز النص الفائق هي الهيكل، ولغة صفحات الطرز المتراصّة تمثِّل المظهر الخارجي.[٥]


تتكوَّن لغة ترميز النص الفائق ممّا يُعرف بالوسوم (بالإنجليزيّة: Tags)، فلكل عنصر يُراد إضافته في الموقع، يوجد وسم بداية (بالإنجليزيّة: Opening tag) ووسم نهاية (بالإنجليزيّة: Closing tag)، يتخلّلهما محتوى العنصُر.[٥] ما يلي يُعد مثالاً على لغة ترميز النص الفائق:[٦]

<DOCTYPE html!>
<html>
<body>
<h1/>هنا عنوان<h1>
<p/>هنا يوجد نص.<p>
<body/>
<html/>


لغات البرمجة النصيّة للمواقع

هناك بعض لغات البرمجة النصيّة (بالإنجليزيّة: Scripting languages) التي يمكن الاستفادة منها في برمجة المواقع، ومن أشهر هذه اللغات هي لغة بي إتش بي (بالإنجليزيّة: PHP) لبرمجة المواقع من جهة الخادم (بالإنجليزيّة: Server side)، بالإضافة للغتي بيرل (بالإنجليزيّة: Perl) وبايثون (بالإنجليزيّة: Python). كما ويمكن برمجة الموقع الإلكتروني من جهة المستخدم (بالإنجليزيّة: Client side) باستخدام لغات أخرى كلغة جافاسكريبت (بالإنجليزيّة: JavaScript).[٧]


تتميَّز لغات البرمجة النصيّة المختلفة بكونها قابلة للتشغيل على مُختلَف الأجهزة وأنظمة التشغيل (بالإنجليزيّة: Operating systems)، كما أنّها لا تحتاج إلى تحويل برمجي (بالإنجليزيّة: Compiling) للتمكُّن من تشغيلها إلّا في حالات معيّنة، كما تُعتَبَر هذه اللغات أكثر سهولة وسُرعة في الكتابة من لغات البرمجة الأخرى العاديّة.[٧]


استضافة الموقع الإلكتروني

تقدِّم شركات استضافة المواقع الإلكترونيّة عدّة أنواع، تختلف كل منها من حيث ما تقدمه من خدمات وميّزات بما يتناسب مع حجم الموقع الإلكتروني بالإضافة لمقدار الدفع، فيختار صاحب الموقع ما يناسبه منها. قد تكون الحلول المجّانية أو منخفضة السعر كافية في حال كان الموقع الإلكتروني جديداً، ولكن في حال ازداد الضغط على الموقع وقد أصبح غير قادر على الاستجابة للزوار بشكل سريع، فيمكن حينئذٍ ترفيع الخطّة لما هو أعلى سعراً ويتناسب مع الحجم الكبير للزوار. من أشهر حلول وأنواع الاستضافة التي تقدِّمها شركات الاستضافة ما يلي:[٨]

  • خدمة الاستضافة المشتركة (بالإنجليزيّة: Shared web hosting): تكون الاستضافة في هذا النوع مشتركةً، بحيث تعمل عدّة مواقع إلكترونيّة على نفس خادم الويب، ويكون الخادم ذا قوّة هائلة، وميّزة هذا النوع من خدمات الاستضافة هي كونها منخفضة السعر، ومناسبة للمواقع الجديدة.
  • خدمة الاستضافة السحابيّة (بالإنجليزيّة: Cloud web hosting): هذا النوع من خدمات الاستضافة يستفيد من تكنولوجيا جديدة تقوم بتجميع عدّة خوادم لتعمل سويّاً، فتصبح كما لو أنّها خادماً واحداً ضخماً، ويتميَّز هذا النوع من استضافة المواقع بالقدرة على إعادة التحجيم، فلو زاد الضغط على موقع ما، يمكن حينها الاستفادة من عدد أكبر من الأجهزة ليتناسب مع الضغط. يقوم المستفيد من هذا النوع من خدمات الاستضافة بالدفع لقاء ما يستخدمه موقعه فقط من قوّة الخادم.
  • الخادم الافتراضي الخاص (بالإنجليزيّة: Virtual Private Server): يعمل الخادم الافتراضي الخاص كما لو كان جهاز منفصل تماماً، فيكون له سعة ذاكرة وصول عشوائي محدّدة (بالإنجليزيّة: RAM) بالإضافة لقوّة معالج (بالإنجليزيّة: CPU) خاصّة به، إلّا أنّه فعليّاً يتشارك في موارده مع أجهزة افتراضيّة أخرى على جهاز رئيسي واحد، فكلّ خادم افتراضي على هذا الجهاز الرئيسي يحتلّ جُزءاً منه. عادةً ما يدفع المستفيد من هذا النوع من خدمات الاستضافة لقاء ما يحصل عليه من سعة ذاكرة عشوائيّة بالإضافة لقوّة المعالج.
  • الخادم المُخصَّص (بالإنجليزيّة: Dedicated server): في هذا النوع من أنواع الاستضافة، يقوم الشخص فعليّاً باستئجار جهاز حاسوبيّ خاصّ به يتمكّن من التحكُّم به كيفما شاء، وتُعتَبَر خطّة الاستضافة من هذا النوع هي الأفضَل في حال كان الموقع الإلكتروني يتلقّى ضغطاً كبيراً. إنَّ سعر هذه الخطّة يكون مرتفع نسبيّاً مقارنةً مع الخطط الأخرى المذكورة، كما قد يحتاج صاحب الموقع إلى توظيف مدير للنظام (بالإنجليزيّة: System Administrator) ليتولّى مهام إعداد الخادم وصيانته.


للشركات الكبرى، توجد حلول إضافية يمكن الاستفادة منها؛ حيث يمكن استئجار مكان مُخصَّص في إحدى شركات الاستضافة يتم وضع الخوادم فيه، فتوفِّر شركة الاستضافة الطاقة الكهربائيّة، والتبريد، والأمن، والاتصال بالإنترنت، ولكن كل ما يتعلَّق بالخوادم والبرمجيّات هو تحت مسؤوليّة الشركة الضيف، كما أنَّ بعض الشركات الكبرى قد توفِّر كامل خدمات الاستضافة لنفسها بحيث لا تعتمد على أي شركة استضافة.[٨]


المراجع

  1. "Website", ComputerHope, Retrieved 23-9-2017. Edited.
  2. Margaret Rouse, "Web site"، TechTarget, Retrieved 23-9-2017. Edited.
  3. "Web page", ComputerHope, Retrieved 23-9-2017. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Jennifer Kyrnin (8-6-2017), "How to Build a Website in 7 Steps"، ThoughtCo, Retrieved 23-9-2017. Edited.
  5. ^ أ ب "HTML", ComputerHope,15-9-2017، Retrieved 23-9-2017. Edited.
  6. "HTML Basic Examples", W3Schools, Retrieved 23-9-2017. Edited.
  7. ^ أ ب "Script", ComputerHope,12-7-2017، Retrieved 23-9-2017. Edited.
  8. ^ أ ب Gregory Go (11-7-2017), "8 Popular Types of Web Hosting Services "، The Balance, Retrieved 23-9-2017. Edited.