كيفية تعلم الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٠ ، ١٢ مايو ٢٠١٨
كيفية تعلم الصلاة

أهميّة تعليم الصلاة

تكمن أهمية تعليم الصلاة في كونها الركن الثاني من أركان الإسلام، فلا يصح إيمان وإسلام الإنسان دون أداء هذه الفريضة العظيمة، فتركها كفر وضلال، والتهاون والتكاسل فيها صفة من صفات النفاق.[١]


كيفيّة تعليم الصلاة

يبدأ تعليم الأولاد الصلاة في سن السابعة حيث يكونون مؤهلين لتلقي التوجيهات من والديهم لتفتح عقولهم، واستعدادهم لتعلم مهارات الحياة، ويكون أول ما يعلمه الأب لأبنائه كيفية الوضوء حيث يحرص على الوضوء أمامهم حتى يقتدوا به، ثمّ يطلب منهم تقليده في وضوئه، فيقوم بتوجيهم إذا أخطؤوا، ويكافؤهم إذا أصابوا، ثمّ بعد تعليمهم الوضوء يعلم الأب أبناءه كيفية الصلاة وتكون أولاً بالحرص على الصلاة أمامهم مع الخشوع حتى يعتادوا عليها ويدركوا حركاتها، ثمّ بعد بلوغهم سن السابعة يعلموا أركان الصلاة وسننها، ثمّ بعد بلوغهم العاشرة يعاقبوا على ترك الصلاة مع الحرص على استخدام أساليب الترغيب لتحبيبهم في الصلاة، ثمّ يعود الأولاد على الصلاة في المساجد لربطهم بأهم مؤسسات المجتمع الإسلامي التربويّة.[٢]


خطوات الصلاة

يقوم المسلم إلى صلاته متطهراً، مستقبلاً القبلة، ساتراً لعورته، ثمّ يبدأ بتكبيرة الإحرام رافعاً يديه حذو منكبيه، ثمّ يقرأ دعاء الاستفتاح، ثمّ يتعوذ بالله، ثمّ البسملة، ثمّ يقرأ سورة الفاتحة، ثمّ يقرأ سورة مما تيسر من كتاب الله، ثمّ يهوي إلى الركوع مكبراً، ويمد ظهره، ولا يحني رأسه أو يطأطئها، ثمّ يقول: (سبحان ربي العظيم) ثلاث مرات، ثمّ يقوم إلى الركوع رافعاً يديه ويقول: (سمع الله لمن حمده)، ثمّ يعود ليعتدل قائماً ويقول: (ربنا ولك الحمد)، ثمّ يهوي إلى السجود مكبراً ويكون سجوده على سبعة أعضاء هي كفاه، وأطراف أصابع رجليه، وركبتيه، وجبهته مع أنفه، ويراعي في سجوده أن يجافي بطنه عن الفخذين، وبين جنبيه وعضديه، وبين مرفقيه وركبتيه، ثمّ يرفع رأسه من السجود فيجلس مفترشاً رجله اليسرى، وناصباً قدمه اليمنى، ويقول: (اللهم اغفر لي)، ثمّ يهوي للسجدة الثانية، ثمّ يقوم إلى الركعة الثانية ويفعل كما فعل في الركعة الأولى، وبعد الركعتين الأوليين في الصلاة الرباعية أو الثلاثية يجلس المصلي للتشهد الأول، باسطاً الإبهام والسبابة، ومشيراً بالسبابة عند التشهد، ثمّ يقوم المصلي بعد الركعتيين الأوليين فيقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب فقط، وقبل التسليم من الصلاة يجلس المصلي للتشهد الأخير مثل جلوسه بعد الركعتين الأوليين إلا أنه يخرج رجله اليسرى من تحت قدمه اليمني المنصوبة وهو ما يسمى بسنة التورك، وبعد التشهد يردد المصلي الصلاة الإبراهيمية، ثم يستعيذ بالله من عذاب جنهم وعذاب القبر، وفتنة المحيا والممات، وفتنة المسيح الدجال، ثم يسلم عن يمينه وشماله وهو يردد عبارة التسليم وهي السلام عليكم ورحمة الله.[٣]


المراجع

  1. عبد الله بن أحمد بن علي الزيد (1423)، تعليم الصلاة ، السعودية: وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 14. بتصرّف.
  2. محمد مصطفى حميدة (2012-8-17)، "تعليم الأبناء الصلاة "، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-23. بتصرّف.
  3. "كيفية الصلاة "، إسلام ويب، 2001-5-22، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-22. بتصرّف.