كيفية تعليم الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٢ أبريل ٢٠١٨
كيفية تعليم الصلاة

كيفية الصلاة

يُمكن تعلّم الصلاة من خلال اتباع الإرشادات الآتية:[١]

  • يجب على المسلم أن يكون طاهراً، وساتراً لعورته قبل البدء بالصلاة، وأن يصليها في وقتها.
  • استقبال القبلة.
  • البدء بتكبيرة الإحرام، ورفع اليدين بجانب الأذنين، وجعل اليد اليمنى فوق اليسرى ووضعهما على الصدر.
  • قراءة دعاء الاستفتاح، والاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، ثم البسملة.
  • قراءة الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم.
  • الركوع، وقول (سبحان ربي العظيم) ثلاث مرات فيه.
  • الاعتدال من الركوع، ورفع اليدين وقول سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد.
  • السجود مع التكبير، وتسبيح الله بقول (سبحان ربي الأعلى) ثلاث مرات.
  • الجلوس بعد السجود بفرش القدم اليسرى، ورفع اليمنى، وبسط اليدين على الفخذين، وقول (اللهم اغفر لي) ثم السجود مرةً أخرى.
  • تكرار ما قام به المُسلم في الركعة الأولى.
  • في حال الصلاة الثلاثية، أو الرباعية فعلى المُسلم الجلوس بعد الركعتين الأوليتين، وقبض ثلاثة أصابع من يده اليمنى (الخنصر، والبنصر، والوسطى)، وبسط السبابة والإبهام لقراءة التشهد، ثم قراءة الفاتحة فقط في كل ركعة.
  • الجلوس للتسليم، وقراءة الصلاة الإبراهيمية بعد التشهد.
  • التسليم يميناً وشمالاً بقول السلام عليكم ورحمة الله.


تعليم الصلاة للأبناء

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مُرُوا أولادَكُم بالصلاةِ وهُم أبناءُ سبعِ سنينَ ، واضرِبُوهُم عليهَا وهُمْ أبْنَاءُ عَشْرٍ وفرِّقُوا بينِهِم في المَضَاجِعِ)،[٢]، حيث تزيد الآفاق العقلية للطفل في هذا السن، ويزيد تعلمه للمهارات الحياتية، كما يكون في هذا السن حريصاً على إرضاء والديه، وعلى استعداد لتنفيذ كل ما يطلب منه عندما يتلقى المدح أو التشجيع، بالإضافة إلى أنّ الأطفال في هذا السن يحبون تقليد الكبار، وهذا بعكس من تجاوز العاشرة من عمره؛ حيث يعتبر تنفيذ أوامر والده عودةً للطفولة، وعلى الأهل اتباع الخطوات الآتية لتعليم أبنائهم الصلاة:

  • الوضوء: يبدأ المربي بتعليم طفله كيفية الوضوء عن طريق الوضوء أمامه عدة مرات، ثم طلب ابنه أن يتوضأ أمامه، وإرشاده إذا أخطأ وعدم تعنيفه، ومكافأته إذا توضأ بشكل صحيح.
  • المشاهدة: على المربي أن يصلي أمام الطفل بعد تعليمه الوضوء، وأن يحسن أداء الصلاة، وتكرارها عدة مرات أمامه حتى يعتاد على أدائها في حال كان عمر الطفل أقل من سبع سنوات، أما إذا بلغ السابعة فعلى المربي أن يقوم بإرشاده إلى أركان الصلاة وسننها، ومكافأته إذا صلى بطريقة صحيحة، وعندما يبلغ الطفل العاشرة يجب أن يُلزم بتأدية الصلوات في أوقاتها، ووعظه إذا تجاهلها، ثم تهديده، وزجره إذا لم يصليها، وضربه أخيراً؛ بسبب تفريطه، مع إبقاء العقاب كوسيلة أخيرة، ولتحبيب الأطفال بالصلاة يجب أن يشتري الأهل ثوباً للصلاة للفتاة، أو أن يخصصوا سجادة صلاة للولد.
  • الذهاب إلى المسجد: يمكن تشجيع الأطفال على الصلاة من خلال أخذهم إلى المساجد؛ وذلك لربطهم بأهم المؤسسات التربوية في المجتمع، كما يجب على الأهل تنمية فضل صلاة الجماعة في نفس الطفل، وتحبيبه بالمسجد عن طريق مكافأته ومدحه.[٣]


الخشوع في الصلاة

هناك عدة أسباب ووسائل تزيد، وتحقق الخشوع في الصلاة ومنها ما يأتي:[٤]

  • الإخلاص لله تعالى في أداء العبادات.
  • المعرفة الكاملة بأفعال الله، وأسمائه، وصفاته، فإذا تعرف العبد على الله تعالى خضع قلبه له، وعرف عظمته سبحانه وتعالى.
  • التفقه ومعرفة معاني أذكار الصلاة من القرآن الكريم، والتكبيرات، والتسبيحات.
  • الإقبال على الطاعة، والإكثار من الأذكار، والمحافظة على الورد اليومي من القرآن الكريم.
  • التذلل عند تأدية الصلاة، وخفض النظر، وضم اليدين؛ لأن التذلل من علامات الافتقار لرحمة الله تعالى.
  • تخليص النفس من رغباتها التي تتعلق بالأكل والشرب وقضاء حاجة وغيرها، وعلى العبد ألا يقبل على العبادة إذا كان مشغول البال.
  • الذهاب إلى المسجد لأداء الصلاة.
  • الذهاب إلى المسجد في وقت مبكر عند سماع الأذان أو قبله.
  • الحرص على تأدية صلاة النوافل في المسجد، وتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم؛ لأن ذلك يصفي القلب ويهذب النفس ويهيئها لأداء الصلاة.
  • تجنب تأدية الصلاة في الأماكن ذات الأحوال القاسية كالحر الشديد، والبرد القارس، والمطر، والوحل، والخوف، والغضب؛ لأن ذلك يفسد الصلاة ويزيل الخشوع.
  • الطمأنينة عند تأدية الصلاة، وعدم الاستعجال في الركوع، والسجود.
  • التدبر والتفكر في الآيات القرآنية والأذكار.
  • الابتعاد عن الملهيات عند الصلاة كالنظر إلى الصور، والزخارف، والنساء، كما يجب تجنب الصلاة في الأماكن المزدحمة التي تعلو فيها الأصوات، وتكثر فيها الحركة مثل الأسواق والملاعب.
  • تجنب المكاسب المحرمة والبحث عن الرزق الحلال.


شروط الصلاة

لتأدية صلاة صحيحة لابد من توافر عدة شروط وهي كما يأتي:[٥]

  • الإسلام، فلا تجوز صلاة الكافر.
  • العقل، فلا تجوز صلاة المجنون.
  • التمييز، ويكون عند بلوغ السابعة من العمر.
  • الطهارة.
  • دخول وقت الصلاة ، فلا تصح قبله.
  • ستر العورة.
  • البعد عن النجاسة.
  • استقبال القبلة.
  • النية للصلاة.


مبطلات الصلاة

هناك عدة أمور تبطل الصلاة وهي:[٥]
  • كل ما يبطل الوضوء يبطل الصلاة.
  • تعمد كشف العورة.
  • عدم الصلاة باتجاه القبلة.
  • وصول النجاسة للجسم أو الثياب.
  • الرجوع للتشهد الأول في حال النسيان بعد البدء في القراءة.
  • تعمد زيادة ركن من أركان الصلاة مثل: زيادة ركعة أو زيادة سجدة.
  • التسليم قبل إنهاء الصلاة.
  • تعمد تغيير المعنى في القراءة كفتح همزة (إِهدنا) وضم تاء (أنعمتَ).
  • تعمد تغيير حرف مكان حرف كأن يبدل الذال زاياً، والثاء سيناً.
  • الضحك بصوت عالٍ.
  • تعمد الكلام.
  • تعمد الأكل والشرب.
  • التقدم على الإمام.
  • التقدم على الإمام في أي ركن من أركان الصلاة مثل: رفع الرأس من السجود قبل الإمام.


المراجع

  1. "كيفية الصلاة"، www.islamweb.net، 22-5-2001، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2018. بتصرّف.
  2. رواه ابن الملقن، في البدر المنير، عن جد عمرو بن شعيب، الصفحة أو الرقم: 3/238، صحيح [ وله طرق ].
  3. محمد مصطفى حميدة (17-8-2012)، "تعليم الأبناء الصلاة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2018. بتصرّف.
  4. خالد البليهد (12-6-2011)، "كيف نخشع في صلاتنا ؟"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2018. بتصرّف.
  5. ^ أ ب فاطمة ياسر محمد فتحي (16-8-2012)، "المختصر في أحكام الصلاة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2018. بتصرّف.