كيفية زيادة حليب الأم طبيعياً

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٣ ، ١٠ يوليو ٢٠١٧
كيفية زيادة حليب الأم طبيعياً

الرضاعة الطبيعية

يعتمد الطفل حديث الولادة على الرضاعة الطبيعية وحليب الأم للحصول على غذائه، حيث إنّ حليب الأم يحتوي على العناصر الغذائية الضرورية لنمو الطفل الجسدي والعقلي، كما يحمي الطفل من الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل: السرطان، والربو، والأكزيما، والحساسية، ويستمر اعتماد الطفل على الرضاعة الطبيعية فقط مدة ستة أشهر، وبعدها يحصل الطفل على حليب الأم مع إضافة بعض أنواع الطعام بشكلٍ تدريجي حتي يُتم الطفل السنتين من العمر وتفطمه الأم، ولذلك يجب على الأم أن تحرص على زيادة إدرار الحليب ليحصل الطفل على كمية كافية له ويشعر بالشبع، وسنعرفكم على بعض الطرق التي تساعد في زيادة حليب الأم في هذا المقال.


أسباب نقص حليب الأم وطرق زيادته

أسباب نقص حليب الأم

  • البقاء وقتاً طويلاً قبل البدء بإرضاع المولود.
  • إصابة الثدي ببعض التقرحات يؤدي إلى التقليل من حليب الأم، أو بسبب إجراء بعض العمليات الجراحية السابقة في الثدي.
  • الإصابة ببعض الأمراض؛ مثل السكري، وكذلك تناول بعض الأدوية والعقاقير المؤثرة على إدرار حليب الأم.


طرق زيادة حليب الأم

  • يجب على الأم إرضاع الطفل مباشرةً بعد ولادته، وبعد ذلك الالتزام بإرضاعه بصورة متكررة خلال ساعات متفرقة من اليوم، وفي حال نوم الطفل يتوجب عليها إيقاظه وإرضاعه، فكلما زاد مص الطفل للحليب يزيد إفراز هرمون البرولاكتين وهو هرمون مسؤول عن إنتاج الحليب، فكلما رضع الطفل أكثر كلما زاد إدرار الحليب، وبالتالي يجب على الأم تنظيم وقتها لذلك.
  • أن ترضع الأم طفلها من كلا الثديين عند كل مرة؛ لإفراغهما بصورة متكررة، مع الحرص على زيادة مدة الرضاعة والتأكد من أن وضعية الطفل للرضاعة صحيحة.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل خلال فترة الرضاعة وخصوصاً الماء، بالإضافة إلى تناول سوائل أخرى مثل: الحلبة والشمر وبعض أنواع الأعشاب لما لها من دور كبير في إدرار حليب الأم.
  • حصول الأم على غذاء صحي ويحتوي على كافة العناصر الغذائية الضرورية؛ مثل: الفيتامينات، والكربوهيدرات، والبروتينات، والمعادن والدهون، كما يمكن تناول بعض المكملات الغذائية ولكن تحت إشراف الطبيب المختص.
  • يجب أن تحصل الأم على ساعات كافية من النوم بالإضافة إلى الراحة والاسترخاء، والابتعاد عن التوتر، والقلق، والإرهاق لما لها من تأثير سلبي على حليب الأم ويقلل إنتاجه.
  • عمل جلسات تدليك للثدي بلطف مما يزيد كمية الحليب فيه.
  • الابتعاد عن تناول بعض الأدوية التي تقلل إدرار الحليب في الثدي إلا تحت إشراف الطبيب المختص بعلاجها، كما يجب عليها الابتعاد عن التدخين والأشخاص المدخنين كذلك، بالإضافة إلى عدم تناول المشروبات الكحولية، والغازية، وكافة المشروبات المنبهة الأخرى.