كيفية طواف الوداع للمعتمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٢ أغسطس ٢٠١٥
كيفية طواف الوداع للمعتمر

الطَّواف

الطّواف حول الكعبة المشرفة ركنٌ أساسيٌّ من أركان الحج والعمرة ولا يتم كليهما بدون الطَواف، وهو الدوران حول الكعبة المشرفة سبعة أشواطٍ تبدأ من الحجر الأسود وتنتهي به. الطَّواف بالبيت أربعة أنواعٍ هي:

  • طواف القدوم: وهو تحيةٌ خاصةٌ للمسجد الحرام تماثل ركعتيّ تحية المسجد فيما سواه، ويكون أول وصول مكة ودخول الحرم.
  • طواف الإفاضة: ركنٌ من أركان الحج ويكون يوم العيد بعد رمي جمرة العقبة ونحر الهدي والحلق أو التقصير.
  • طواف العُمرة: ركنٌ أساسيٌّ من أركان العمرة لا تصح إلّا به.
  • طواف الوداع: هو طوافٌ عند مغادرة مكة المكرمة بحيث يودعها كما استقبلها بالطَّواف سواءً كان حاجّاً أم معتمراً، فعن ابن عباس رضي الله عنهما أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أمر النَّاس أنْ يكون آخر عهدهم بالبيت الطّواف.


صفة طواف الوداع

جميع أنواع الطَّواف تشترك في نفس الصِّفة وسواءً كان المسلم حاجًّا أم معتمرًا على النَّحو التالي:

  • يبدأ المعتمر الطّواف من الحجر الأسود فيقف محاذيًا له ويلمسه بيده اليُمنى ويُقبله إنْ استطاع؛ وإذا تعذر عليه ذلك من شدة الزِّحام فالإشارة تُغني عن ذلك تخفيفاً على المعتمرين، ويجعل البيت الحرام عن يساره ويبدأ بالشوط الأول.
  • يبدأ بالمشي ويُستحب أنْ يكون رملًا في الأشواط الثلاثة الأولى- الرَّمَل هو المشي السريع- حتى يصل إلى الرُّكن اليَّمانيّ ويستلمه دون تقبيل إن استطاع دون مزاحمةٍ للمعتمرين.
  • الدعاء بين الحجر الأسود والرُّكن اليَّمانيّ مستجاب فعليه بالإكثار من الذِّكر والدعاء وتلاوة القرآن ويقول أيضاً: "رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ".
  • يستمر في طوافه حتى يصل إلى النقطة التي انطلق منها وهي الحجر الأسود فيستلمه أو يشير إليه وبذلك يكون قد انهى الشوط الأول ويبدأ بالثاني وهكذا حتى يُتمّ سبعة أشواطٍ.
  • بعد الانتهاء من الطواف يصلي ركعتين ويفضل أن تكونا خلف مقام ابراهيم، ويجوز أن يصلي المعتمر في أي مكان وهما سنة مؤكدة، ويستحب أن يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة سورة الكافرون، وفي الركعة الثانية سورة الصمد.


شروط صحة الطَّواف

لكي يكون الطواف صحيحاً للحاج أو المعتمر بكافة أنواع الطواف لا بُدّ من توفر ثلاثة عشر شرطاً وهي:

  • الإسلام.
  • العقل.
  • النِّية.
  • ستر العورة.
  • الطَّهارة.
  • إكمال سبعة أشواط حول الكعبة مبتدئاً بالحجر الأسود ومنتهياً به.
  • جعل البيت عن يسار المعتمر أو الحاج عند بدء الطواف.
  • الطواف حول جميع البيت.
  • الطَّواف ماشياً ما استطاع.
  • تتابع وموالاة الأشواط لبعضها البعض، إلّا في حالة إقامة الصلاة المفروضة أو صلاة الجنازة.
  • اذا قطع الطواف لصلاة فإنّه ينوي أن يكمل الطواف من المكان الذي توقف عنده.
  • الطَّواف داخل المسجد.
  • أنْ تكون نقطة البداية والنهاية هي الحجر الأسود.