كيفية نسيان شخص تحبه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٥ ، ١٢ فبراير ٢٠١٥
كيفية نسيان شخص تحبه

مقدمة

قد لا يتماشى القدر مع أحلامنا، فكثير ما نحلم بأشياء نراها جميلة، فنفقدها ويسرقها منا الزمن، يمكن أن يكون القدر، ويمكن أن نكون نحن الخطأ، قد نحبّ شخصاً في حياتنا ونتعلق به إلى حد الجنون، لكنه لا يقدر كمية حبنا له، وقد يكون مقدر، لكن سرعان ما نفقده، بسبب النصيب، فنتألّم كثير، ونبكي ونندب حظّنا، وننام كثير، ولا نخرج من البيت، ونصبح نحب الوحدة، ونكره الاجتماع بالآخرين من حولنا، ونخاف الخوض مرة أخرى في الحب، بسبب هذه التجربة المرة.


طريق الرجوع

مهم جداًَ هذا المصطلح، إذا غامرت في شيء ما، يجب عليك أن تُبقي طريق للرجوع، وكما حسبت إيجابيات الطريق، عليك أن تحسب سلبيّاته، فإن أحببت شخصاً احرص أن لا تتعلق به، ولا تبالغ في حبك، ولا تدخل في تفاصيل الحب، حتّى لا تصل للدرجة التي يمكن أن يهددك بها الطرف الآخر، إن لم يكن على درجة من الوفاء، وإن كان وفي، فأيضاً عليك أن تعلم أنّه يمكن أن يغادرك في يوم من الأيام، وهذا المصطلح لا يطبّق فقط في الحب، بل في كل نظام حياتنا، فاحرص دائماً أن سطحي في كل شيء، حتّى في علاقتك مع الآخرين.


طرق تساعدنا على النسيان

الحياة لا تقف عند إنسان، فلتعلم أن لديك كنوز ومهارات وطاقة قادرة أن تصنع منك قائداً، بل عالماً، ولتعلم أيضاً إن تخلّى عنك شخص، فهناك مئة غيره تتمنّى لقائك، فلا تظن أن المشكلة فيكن أو أنّك على خطأ، بل ابدأ حياتك من جديد، ولتعلم بأنّ غداً عندما تتذكر هذا الموقف ستضحك على نفسك وما حل بِك؛ لأنه لن يعتبر شيء أمام ما ستحققه من نجاحات، هناك بعض الوسائل التي ستساعدك على نسيان من تحب، لكن عليك أن تنوي اولاً أنك ستنساه، ولن تفكر به أبداً.


اتخاذ القرار

لتجلس مع نفسك قليلاً وتفكر، هل فعلاً تريد أن تنساه؟،أم أنّك لا تقدر على نسيانه، أم أنك تريد ان تنساه لفترة معينة، يجب عليك أن تتخذ قرار، حتى لا تقع في حيرة من أمرك، وتتغلب في حياتك، فالإنسان إذا أراد أن يعيش سعيداً، يجب عليه أن يتّخذ قراراً في حياته، فإن كان قراره خاطئاً سيتعلم منه، وإن كان صائباً سيسعد به، فمن الآن يجب عليك أن تكون صادق مع نفسك وتتخذ قراراً، كيف يمكنك أن تتخذ قرارك؟ أحضر ورقة واكتب عليها، كم فائدة ستعود عليّ ممّن أحبه في حياتي، وكم من السلبيات سيجلبها لي إن بقي في حياتي، وإن كانت الأولى أكثر فتراجع في النسيان، وإن كانت الثانية أكثر فالأفضل هو النسيان.


ممارسة نشاط أو عمل

وجودك في المنزل سيزيد من اليأس والإحباط والاكتئاب لديك، وسيجعلك ترى الحياة سوداء، ولن تنسى بهذه الطريقة حبيبك أبداً، ولكي تتخلص من هذا الاكتئاب وتنسى هذه المشكلة، عليك أن تشغل نفسك في عمل أي شيء خارج البيت، كأن تلتحق في دورات، أو التطوّع في أماكن معينة، أو ممارسة رياضة والتسجيل في أندية رياضية، أو الاشتراك في مسابقات، أو مخيمات، إنّ القيام بنشاط أو أكثر باليوم والخروج من البيت ومشاهدة الناس في الخارج والتعرّف على أصدقاء أو زملاء جدد وتكوين علاقات، سيجعلك تصنع حياة جديدة وتنسى ما كنت به من أحزان.


بُح سرّك لصديق

لا تبقى مهموماً تحمل الهم وحدك وتجلس في غرفتك ولا تريد الحديث مع أحد، إنّ ذلك يؤثّر على صحتك وكثرة الضغط والكتم تؤدّي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة، فحاول دائماً أن تبوح بسرك لصديق قريب، تثق به، حاول أن تحدّثه بما جرى معك، واستمع لنصائحه، وقل له ما في قلبك، ومشاعرك اتجاه من تحب وما تتمنى وما تحبّ فيه، وما تكره فيه، تبادل الزيارة ادعوه أن يأتي عندك واذهب أنت عنده، فهذا يساعدك على تغيير نفسيتك إلى الأفضل ونسيان مشكلتك.


غيّر شخصيتك

لا تبقى كما أنت في نفس الشكل وقصة الشعر ونفس الملابس، اعتبر أنّك من اليوم ستبدأ حياة جديدة وستكون شخص جديد بصفات جديدة وشكل جديد، عليك أن تذهب إلى الكوافير، وقُص شعرك قصة جديدة واهتم بنفسك وغير من شكلك ومنظرك الخارجي، وغيّر نظام لبسك، لتبدو شخصاً جديداً فهذا سيساعدك على تغيير نفسيتك، ونسيان الماضي وألمه وجرحه.


أغلق كل الوسائل التي تذكرك به

عندما كنت تحبه، كنت تخرج معه إلى أماكن معينة، وتلتقي به هناك، أو تسمع لأجله أغنية معينة، أو تتحدث معه على الهاتف المحمول كلما اشتقت له، كل هذه الأشياء كانت تربطك به، لكن الآن انت تريد أن تنساه، وبالتالي يجب أن تغلق كل هذه الأشياء وتنساها معه، أي أنك كلما خرجت من البيت لا تمر عن الطريق التي كانت مكان لقاءكما، غير طريقك هذه المرة كي تنساه، إذا أردت أن تأكل في مطعم فتجنب الذهاب للمطعم الذي كنتما تجلسان فيه، وإذا كنت تطلب وجبة معينة، يمكن أن تذكرك به، فلا تتناولها، إلى أن تنساه، ولا تسمع الأغنية التي تذكرك به، كما يجب عليك أن تمسح رقمه من جوالك قبل أن تفعل كل هذه الأشياء؛ لأن وجود رقمه في هاتفك المحمول، يعني أنك ستعاود في وقت من الأوقات الاتصال به، وهكذا لن تستطيع أن تنساه.


قراءة القرآن الكريم

قال تعالى " أَلَا بِذِكْرِ‌ اللَّـهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"، إذا كنت تريد أن تريح نفسيتك فعليك بذكر الله، والإكثار من الاستغفار وقراءة القرآن الكريم، فهو يشرح صدرك ويقوي إيمانك ويشغلك بعبادة الله، ويقربك من الله، فإنّك إن قرأت القرآن ودعوت الله في صلاتك سيستجيب لك سبحانه، ويرزقك من حيث لا تحتسب، وسيغيّر حياتك الحزينة إلى سعيدة، وسيسخّر لك من ينفعك في حياتك، فالله سبحانه وتعالي هو أدرى بحالك، وأدرى بمصلحتك، فاحرص دائماً أن تكون مع الله كي يكون معك.


الحب يتجدد

لا تعتقد بأنّ الحب الذي ضاع منك لن يأتي أجمل منه، فالحب متعلّق بالأشخاص، وإن فقدت واحداً فهناك الكثير ممن ينتظرونك، انظر حولك وتأمّل، ستجد حباً أجمل مما وجدته في حياتك، ستجد من يقدّرك ويحترمك ويحبك بكل وفاء وجد، ولكن عليك ألّا تيأس في يوم من الأيام، وعليك أن تبحث جيّداً عن الحب، وقد لا يرتبط الحب بأشخاص بل بأماكن أو بألعاب تحب أن تمارسها أو عملك عندما تتقنه أو تنتهي منه، ولا تخف أبداً فمهما طال عليك الأمر ستنسى في النهاية لأنّ الحياة فيها من الأفراح والأحزان ما يمكنها أن تنسينا كل ما علق في ذاكرتنا، فلن تتّسع له الذاكرة غداً؛ لأنّها ستكون مشغولة بأشياء أخرى، فاجعل السعادة تغمر قلبك وعش كل يوم بيومه، ولا تحمل هموم اليوم إلى غدٍ، ولا تبالي لما حدث في الأمسِ، فلتخرج مع أصدقائك ولتسحر مع أحبائك ولتتسامر مع عائلتك، واهتم بهم وكن مصدر حبٍ لهم، ولا تفكّر في شيء سوى السعادة واملأ الحياة بضحكاتك الجميلة ولا تجعل الابتسامة تفارق وجهك.