كيف أتخلص من الامساك في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٠ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٥
كيف أتخلص من الامساك في رمضان

شهر رمضان شهر الخير والإحسان، فيه تكثر الزيارات والمناسبات السعيدة التي تتضمن العزائم وغيرها، ويبقى هو شهر الخير بلا منازع، فلا أحد يفكر في شيء أجمل من لحظات هذا الشهر الفضيل، الذي يجتمع فيه أفراد العائلة من أجل التعامل مع ما يحدث فيما بينهم بشكل يليق بالقرابة وما يشابهها، ولأنه شهر ترك الطعام، والتفرغ للعبادة في معظم أوقات اليوم، نجد أننا مضطرين لتناول الطعام في الليل فقط؛ لأن شهر رمضان هو شهر الصيام كما هو معروف.


كيف أتخلص من الإمساك في رمضان

شهر رمضان شهر تناول الأطعمة الشهية المشبعة بالدهون في فترات المساء، إضافة إلى تناول الحلويات كالقطائف وغيرها، وهذا ما قد يصيبنا بالتعب، وعدم القدرة على مواكبة اليوم بالكامل، ليصبح لدينا مشكلة صحية حقيقية تواجهنا وهي مشكلة الإمساك، أو عدم القدرة على تصريف الكم الهائل من الأطعمة التي تم تناولها في فترة قصيرة، فالمعدة تصدم عند تناول كميات كبيرة من الطعام في فترة واحدة لا تتعدّى المسافة بينها الساعتين، وأقصد بذلك ما بين المغرب والعشاء، وهذا ما يصيب الجسم بالإرهاق والتعب، وعدم القدرة على التعامل مع هذه الحالة إلّا بوجود بعض الأدوية أو المسهلات، التي تساعد في التخلص من هذه الظاهرة بما يضمن لنا الصحة والعافية، وحديثنا اليوم سيدور عن أبرز الطرق التي تساعدنا في التخلص من الإمساك المزمن، الذي يصيب معظم الصائمين بعد تناول الإفطار مباشرة، ومن أهمّها ما يلي:


شرب كميات كبيرة من المياه

يجب على الصائم أن يبدأ إفطاره بشرب كمية قليلة من الماء على ثلاث مراحل، كما كان يفعل النبي -صلى الله عليه وسلم-، ويقال: إنّ شرب المياه على مرحلة واحدة بعد الإفطار مباشرة قد يرهق المعدة، ويسبب العديد من المشكلات، وتتضمن فكرة شرب الماء أن يتناول الإنسان الماء بطريقة متقطعة طوال فترة الإفطار أي وقت المساء، وهذا ما قد يساعد في الحفاظ على ليونة الجسم من جهة، وشعورها بالراحة والاستقرار من جهة أخرى، ولا عجب أنّ الله قد جعل من الماء كل شيء حي، فهذا هو السبيل الأكثر نفعا للتخلص من كافة السموم التي تصيب الجسم، وتخلصنا من الأمراض المزمنة التي قد تلحق بالجسم، وتسبب الموت في أي لحظة.


تناول الخضروات والفواكه

يعدّ تناول الفواكه أو الخضار المشكلة أو تناول السلطة -بشكل عام- عاملاً محفزاً للتخلّص من الإمساك بصورة مذهلة، فالخضروات والفواكه تحتوي على كميات كبيرة من الألياف، التي تؤدي إلى ترطيب المعدة، وتخفّف من حدّة الإمساك، كما وتساعدك في التخلص من السموم الموجودة في الجسم بشكل كامل، وينصح بتناول كلا من الفواكه والخضار بدون أن يتم عصرها، أي تؤكل حبات كاملة، والسبب في ذلك راجع إلى احتواء هذه الخضروات على كميات كبيرة من المياه في تركيبها الأساسي، وهذا ما يفيد في الحد من الإمساك، وينصح بتناول الخضار والفواكه حتى بدون أن يكون هناك أي مشكلة، فهي تساعد في الحصول على العناصر الغذائية المطلوبة للجسم، كما أنّها تساعد على الشبع، والحد من تناول الكميات الكبيرة، فهي خفيفة جداً على المعدة، ولا تحتوي على الدهون أو الزيوت أو ما شابه، والحديث بذلك يدور عن العناصر الطبيعية وأهميتها في حفظ النفس البشرية.


الإكثار من شرب العصائر الطبيعية

والمقصود بالعصائر الطبيعية أن يتم عصر الفواكه، ولكن بدون أن يضاف إليها أي إضافات كالسكر وغيرها؛ لأن السكر غير مفيد للجسم، ومن الممكن أن يصيب الجسم بالمزيد من المشكلات الصحية، والأهم من ذلك أن يقوم الفرد بتناول العصير الطبيعي على وجبة الإفطار كبديل عن العصير الجاهز؛ لأن العصير الجاهز يحتوي على كميات كبيرة من السكريات.


الابتعاد عن المليّنات

فكثير من الأشخاص يحاولون إيجاد البدائل الطبية من أجل التخلص من ظاهرة الإمساك خاصة في ليل رمضان، فيميلون لاستخدام الملينات التي تباع في الصيدليات للحصول على نتيجة مريحة وسريعة في نفس الوقت، ولكن مضاعفات هذه الأدوية قد تسبب الإدمان عليها من جهة، وتعيق حركة الجهاز الهضمي الطبيعية من جهة أخرى، ويصبح اعتماد الإنسان عليها بشكل كبير، بحيث يصعب الاستغناء عنها، وللتأكد من عدم حدوث هذا الأمر ينصح بعدم تناول الملينات إطلاقاً، وحاول اتباع الطرق التقليدية الطبيعية في التخلص من هذه المشكلة، وتفادي الوقوع بها في المستقبل القريب أو البعيد.


تناول كميات قليلة من الطعام

فالإسراف في الطعام من أكثر الأمور التي حذرنا منها النبي -صلى الله عليه وسلم-، لما لها من أضرار كبيرة على صحة الجسم، تبدأ بالإمساك وتنتهي بعسر الهضم، الذي قد يرهق الجسم بالكامل، ويسبب العديد من المشكلات الصحية التي تلازمنا بشكل كبير، ويجب أن نكون على قناعة تامّة أن تناول كميات الطعام بشكل كبير قد يرهق الجسم، ويسبب العديد من الأمراض، وأهمها السمنة التي تبرز بشكل كبير في شهر رمضان الكريم، على اعتبار أن تناول الطعام يتم بعد المغرب، فهذا يؤدّي إلى تراكم الدهون في المناطق المختلفة في الجسم؛ نتيجة عدم التواصل والحركة، والشعور بالخمول في كل يوم من أيام رمضان.


ممارسة التمارين الرياضية بعد تناول وجبة الإفطار

وهذه الخطوة قد يجدها البعض متعبة للغاية؛ نظرا للمجهود الذي يبذله الجسم أثناء تناول الطعام، فتجد أنهم أصبحوا متعبون جداً في هذه الأثناء، ولكن يفضل على الأشخاص الذين يصابون بالإمساك التوقف عن الخمول، والخروج للمشي المستمر في الشارع أو في محيط المنزل، فهذا قد يحسن من أداء المعدة في هضم الطعام؛ مما يسهل عملية التخلص من الفضلات الناتجة عن عملية الهضم، بما يحقق لك الراحة والقدرة على مواصلة اليوم بشكل سليم بدون أي أعراض أو مشكلات صحية وغيرها.


الابتعاد عن النوم بعد الأكل

وهذا من أكثر مسببات الإمساك، حيث يبقى الطعام خاملاً في المعدة، ويصعب التخلص منه، أو إيجاد الطريقة المناسبة من أجل الراحة التي يريدها الفرد، وهي التخلص من الإمساك، ولذلك ينصح الأشخاص الذين يصابون بهذه الظاهرة بشكل دوري بالابتعاد عن تناول الطعام ثم النوم مباشرة، وإنما يجب أن يترك مسافة بين الطعام والنوم لمدة لا تقل عن ثلاث ساعات؛ حتى يأخذ الطعام دورته في جسم الإنسان، ويصبح من السهل التخلص من فضلاته بشكل طبيعي بعيداً عن الإمساك أو الإسهال وغيرها.


وختاماً، يجب على المرء أن يعرف أهمية تناول كميات الطعام باعتدال، وأن يكف عن حشو معدته، بحيث يصبح غير قادر على التنفس، فهذا الأمر قد يسبب العديد من المشكلات الصحية الخطيرة، التي قد تصل إلى حد توقف القلب فجأة، والمعروف أن أصناف الطعام في رمضان تكون ممتلئة بما لذ وطاب، ولكن يجب أن يتم تناول هذه الأطعمة بطريقة متقطعة، ومن الممكن أن يكسر الصائم صيامه بتناول العصير أو اللبن فقط، ويعود مرة أخرى لتناول ما تبقى من طعام، وهذه الطريقة تضمن وصول كمية قليلة من الطعام للمعدة، ويجعلها تعود للعمل بعد توقف يوم كامل، وهذا ما ينصح به أطباء مختصون بهذا المجال، وهذا ما كنا نريد إيصاله إليكم، فلا بدّ من اتباع هذه النصائح لتنجو من فخ الإمساك الذي يصيبكم في رمضان.