كيف أتعامل مع طفل التوحد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ٨ يناير ٢٠١٧
كيف أتعامل مع طفل التوحد

التوحد

اضطراب طيف التوحد هو مصطلح يقصد به مجموعة من الاضطرابات العصبية التي تسبب للمصاب بها العديد من المشاكل في المهارات الاجتماعية، والتواصلية، والعاطفية، وتظهر لديه بعض السلوكيات الغريبة، وتختلف أعراض الإصابة بهذا المرض من طفلٍ لآخر وبالتالي تختلف تصنيفاته بين طيف التوحد الشديد وطيف التوحد من النوع الخفيف، لذلك يحتاج الأطفال المصابين به لطرق معينة للتعامل معهم وسنتعرف عليها في هذا المقال.


أعراض الإصابة بالتوحد

  • تكرار الحركات كالتأرجح أو الدوران في المكان نفسه.
  • تجنب الاتصال بالعين أو الاتصال الجسدي.
  • تأخر الطفل في اكتساب اللغة.
  • تكرار الكلمات أو الجمل، أو ترديد أصوات الآخرين.
  • عدم الابتسامة أو الاستجابة للإشارات الاجتماعيّة من البيئة.


كيف أتعامل مع طفل التوحد

تقدير الحالة النفسيّة

على الأشخاص المحيطين بالطفل المصاب بالتوحد تذكر بأنّه إنسان مثلهم، ولديه ما يجعله حزيناً، أو مكتئباً، أو فرحاً، فأحياناً يكون بحالة جيّدة تسمح له بالتعاون مع الآخرين، أمّا في حالات أخرى فيكون بنفسية سيئة ممّا يجعل تعامله مع الآخرين سيئاً وصعباً ويرفض التعامل معهم.


التركيز علي التواصل

يجب التركيز في التعامل مع الطفل المصاب بالتوحد على تنمية التواصل البصرى واللفظى معه، فعلى الأهل إعطاءه محفزاً كلما نظر إليهم وتواصل معهم ولا يكفي إطاعته لهم دون أي تواصل، وبالنسبة للأطفال الذّين يجيدون الكلام فيجب تشجيعهم على الكلام والتواصل بالعينين بالوقت نفسه.


دمج الطفل مع أقرانه

إنّ الطفل المصاب بالتوحد يتعامل بشكل كبير مع الكبار أكثر من أقرانه، وقد يعود ذلك لأنّهم يتفهمون حالته أكثر أو نتيجة لتعوده عليهم، أو ربما لأنهم يحاولون تطويع أنفسهم لخدمته، لذلك يجب تقريبه من الأطفال الآخرين وتعليمه كيفيّة التفاعل واللعب معهم.


إشغال الطفل عن الحركات النمطيّة

إنّ أغلب الأطفال المصابين بالتوحد يكون لديهم حركات نمطيّة مكررة ومبتكرة يقومون بها طوال الوقت ليلاً ونهاراً، ويصابون بحالة من الإنزعاج والعصبيّة في حال محاولة الأهل نهيهم أو وقفهم عن القيام بها، لذلك يجب إشغالهم عنها دائماً وعدم تركهم مع أنفسهم لوقت طويل حتّى لا يكرروها.


تنمية ثقة الطفل بنفسه

إنّ الأطفال المصابين بالتوحد تكون لديهم مشكلة عدم ثقتهم بأنفسهم لذلك على الأهل تنميتها لديهم عن طريق تجنب الصراخ بوجههم أو زجرهم فذلك قد يزيد الحالة لديهم، ويجب تعويدهم على الاعتماد على أنفسهم بدلاً من اعتمادهم على الآخرين.


توحيد طرق التعامل

قد لا تنجح طرق التعامل التي يتبعها الأهل مع الطفل المصاب بالتوحد ويعود ذلك لأنّ أسلوب التعامل فى البيت يختلف عن أسلوب التعامل فى المدرسة أو المركز الخاص الذي يذهب إليه، لذلك يجب على الأهل والأساتذة توحيد الأسلوب المستخدم معه للحصول على النتائج الإيجابيّة.

49 مشاهدة