كيف أدرس طفلي في البيت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أدرس طفلي في البيت

الطفل والدراسة

تعليم الأطفال في البيت ليس بالأمر السهل، فالأطفال يميلون للعب واللهو في معظم الأحيان ولا يحبون الالتزام، وعلى الرغم من صعوبة التحكم بالأطفال إلا أنه ليس من الصعب إقناعهم، ولكن يجب استخدام الطريقة المناسبة لذلك والبدء بالأسلوب المناسب، والخطوة الأولى هي تأهيل جسم الطفل وعقله وفكره لبدء استقبال المعلومات.


تهيئة الجسم والعقل للدراسة

يجب علينا إدراك أهمية التهيئة قبل البدء بالخطوات العملية، فغالباً ما يفصل الناس أهمية الجسد عن العقل بالعملية التعليمية على الرغم من أن الخطوة الأولى للبدء بتعليم سليم هي تأهيل جسد سليم، وما يلي عدة نصائح حول تهيئة الطفل للتعلم:

  • إعداد الجسد للبدء في اكتساب مهارة جديدة، فسلامة الجسد مرتبطة بسلامة العقل والفكر، فالصحة الجسدية مهمة جداً في فترة الطفولة، ولذلك يجب تقديم الأغذية الصحية المفيدة كالخضروات والفواكه والابتعاد عن الأطعمة والمشروبات المضرة والوجبات السريعة لما تسببه من مضار وتلف في خلايا الدماغ.
  • تخليص جسم الطفل من الوزن الزائد، فللوزن الزائد أضرار كثيرة ويعمل على تقليل الاستيعاب والفهم.
  • تخصيص 30 دقيقة على الأقل لممارسة التمارين الرياضية قبل البدء في الدراسة، فالتمارين الرياضية تساعد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم وبالتالي تساعد على تحسين مستوى الفهم والاستيعاب لدى طفلك.


طريقة التدريس الصحيحة

بعد الانتهاء من تهيئة جسم الطفل وعقله تبدأ المرحلة والخطوات العملية للتعليم، ولكن يجب اختيار طريقة مناسبة وسليمة للتدريس، وما يلي بعض النصائح التي ستساعدك في تعليم طفلك:

  • شرح أهمية التعلم والدراسة للطفل، وتشجيعه على اكتساب العلم ومهارات جديدة، فتوضيح أهمية العلم أمر مهم جداً لترغيب الطفل بالتعليم، يمكنك الشرح من خلال طرق مبسطة وسهلة، أو من خلال قصص مصورة.
  • تخصيص فترة زمنية إجبارية كل يوم للدراسة، ليشعر الطفل بأهمية الأمر.
  • يمكنك استخدام بعض الطرق المساعدة في التعليم لصغار السن، ومنها ما يلي:
    • استخدام التطبيقات الحديثة الخاصة بالهواتف الذكية أو أجهزة الحاسوب، المهتمة بالعملية التعليمية للصغار وتقدم المعلومات من خلال الصوت والصورة والرسومات الجاذبة للأطفال.
    • استخدام أدوات جاذبة للطفل كالأقلام الملونة والأوراق الجميلة.
    • تعليم الطفل القراءة والكتابة باستخدام قصص الأطفال، ويفضل اختيار القصص المفضلة للطفل.
  • تهيئة الجو الملائم للدراسة، واختيار الإضاءة المناسبة والتهوية المطلوبة، وأيضاً اختيار الملابس المريحة أثناء الدراسة.
  • هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تساعد على زيادة تركيز الطفل كالشوكولاتة والمشروبات الساخنة.
  • مكافئة الطفل مادياً أو معنوياً في حالة إحراز تقدم ملحوظ، ومعاقبته في حالة الكسل وعدم التقدم وإحراز النتائج المطلوبة.