كيف أطور نفسي في العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٢ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٥
كيف أطور نفسي في العمل

طرق تطوير نفسك في العمل

من الطبيعيّ أن يرغب الإنسان بتغيير نفسه وتطويرها، فلدى جميع الناس أشياءٌ يرغبون بتغييرها، فمثلاً قد يرغب البعض بإنقاص وزنهم، أو اكتساب مهارةٍ جديدة، أو تطوير مهارةٍ موجودة، ومهما كانت الغاية الَّتي يرغب الإنسان الوصول إليها من خلال التغيير المنشود، فعليه أن يُحدّد مجموعة من الأهداف المُحدِّدة، وأن يكون مُستعداً لخوض التجربة، وأن يتمكّن من تخطّي العقبات الَّتي تواجهه، ومن أشكال التغيير تطوير الإنسان لنفسه في العمل، وفيما يلي كيفيّة ذلك:


  • تخيّل المُستقبل: إنَّ تفكير الإنسان في الإيجابيات والسلبيات المُستقبليّة المُمكنة يُساعد على تحفيز الإنسان على التغيير، ويُقوّي من عزيمته على إتمام أهدافه بنجاح، والتزامه بالرغبة في تطوير ذاته، فالتصور الإيجابيّ عن المُستقبل يُساعد على تخيُّل الواقع عندما تصل إلى أحسن ما يُمكن لك أن تصل إليه، والتصور السلبيّ عن المُستقبل يجعل الإنسان أكثر جاهزيّةً لما قد يحدث في حالة لم يتمكن من تحقيق أهدافه.
  • قرّر ما ترغب تطويره في ذاتك، وما ترغب في المُحافظة عليه كما هو: وهذا مُهمّ لتتمكن من معرفة كيفيّة البدأ بالتغيير، ولكي يكون لديك رؤية مُحدّدة لما تُريد فعله، لتتمكّن من تحديد أولوياتك.
  • اسأل الآخرين عن رأيهم: إنَّ الحصول على آراء الآخرين عن أدائك، وحول ما يُمكنك تحسينه بنفسك يُساعدك أكثر على تحديد أهدافك والوصول إليها بشكلٍ أفضل.
  • حدّد أهدافك بذكاء: إنَّ الأهداف الذكيّة يجب أن تكون مُحدّدة، وقابلة للقياس، وقابلة للتنفيذ، وواقعيّة، وذات مُدَّة زمنيّة مُحدّدة، لذلك احرص على تُخطط لأهدافك بناءً على هذه المعايير.
  • لبحث عن معلوماتٍ حول كيفيّة إحداث التغيير: يُمكن أن تحصل على هذه المعلومات من الكُتب، ومن المقالات، أو من الأصدقاء والعائلة، والمُختصين، وقد تستغرب من كميّة المعلومات الَّتي يُمكن لك أن تحصل عليها حالما تُقرّر التغيير.
  • كُن مُتأكداً من أنَّك جاهز لتتغيير: فهُناك أربع مراحل لتغيير بناءً على فرضيات مُتعلّقة بسلوك الإنسان، ولذلك فإنَّ تحديدك للمرحلة الَّتي تمُرّ بها سيُساعدك على معرفة ما إذا كُنت مُستعداً للقيام بالتغيير.
  • كُن مُرشد نفسك: فإنَّ إرشاد النفس، والمُتابعة بشكلٍ يوميّ يُساعد الإنسان على تحسين نفسه وتطويرها، وخاصَّةً تلك الَّتي تُساعدك على اكتشاف قُدراتك القياديّة، وتُمكنك أيضاً من تقييم أدائك، ومدى اقترابك من تحقيق أهدافك.
  • فكّر بطلب المُساعدة: إذا وجدت أنَّك غير قادر على مُتابعة نفسك فإذاً أنت بحاجة إلى مُساعدة من الخارج، حيثُ أنَّك بحاجة إلى وسيلة ما بتتمكن من تقييم أدائك ومعرفة أين وصلت في مراحل تطوير ذاتك.
  • تمرّن باستمرار: قد يأتي التغيير ببُطئ خاصَّةً إذا كُنت تسعى إلى إحداث تغييرٍ كبير في نفسك وفي تطوير قُدراتك، ولذلك عليك بالاستمرار في التمرين لتتمكن من ذلك.