كيف أعلم ابني كتابة الحروف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٢٩ فبراير ٢٠١٦
كيف أعلم ابني كتابة الحروف

التعليم

يحلُم كُل أب وأُم بأن يكون لديهما أبناء متفوقين، وهذا ما يدفعهم إلى إنفاق الكثير من الوقت والمال لتأسيس الطفل في مرحلة مُبكرة من عُمره وحصوله على التعليم الجيّد، وهذا بالتأكيد هو ما سيُعلمه الحفاظ على مستوى عالٍ في الدراسة يُرافقه حتى وصوله للجامعة.


ربما يستغرب البعض من أن للطفل القدرة على تمييز الحروف بدءاً من عُمر السنتين ولكن ليس بشكل جيد، لكن يستطيع معظم الأطفال تمييز شكلها والإشارة إليها، وإن كان الطفل لم يصل هذه المرحلة بعد فلا داعي للقلق، لأنه عند بلوغه سن الرابعة سيكون أكثر قُدرة على تمييز الحروف من بعضها، وسيستطيع مسك القلم في هذا العُمر ليتعلم الكتابة.


كيفية تعليم الطفل كتابة الحروف

لتعلم الكتابة لا بد للطفل أن يتعرف إلى حروف اللغة العربية، لفظها واسمها ورسمها ووصلها مع بعضها لتكوين الكلمات. وقد انتشرت في زماننا الحديث طرق حديثة ومسلية لتعليم الطفل الحروف، بطريقة محببة تبتعد عن الجمود والتلقين. ولبداية سليمة لتعلم الحروف لا بد للمربي أو المدرس مراعاة الأمور التالية:

  • من المهم جداً معرفة السن المناسبة للبدء بتعليم الحروف، فالبداية المبكرة جداً قد تصعّب الأمر على الطفل، وقد تصيبه بالإحباط واليأس، وبشكل عام فإن عمر الخمس سنوات هو العمر المناسب، مع أخذ الفروقات الفردية بين طفل وآخر بعين الاعتبار.
  • يجب على المدرس أن يتحلى بالكثير من الصبر والمعرفة بالتعامل مع الأطفال، وأن يقوم بتشجيع الطفل كي يتقدم، وأن لا يعاتبه أو يهينه لو أخطأ.
  • ربط التعليم بالمرح والتسلية، لأن الأطفال بطبعهم يحبون المرح واللعب، ويمكن للمربي أن يؤلف قصة تتعلق بكل حرف على حدة، وتتعلق بشكل الحرف على الأخص.


طرق تذكير الطفل بالحروف

من المهم خلال اليوم تذكير الطفل بالحرف الذي تعلمه بطرق عديدة نذكر منها:

  • أن نذكر له أمثلة على كلمات تبدأ بذلك الحرف.
  • عند لعب الطفل بالمعجون أو الصلصال نساعده على تشكيل الحرف الذي تعلمه.
  • عندما تقوم الأُم بصنع كعك أو بسكويت مثلاً، يمكنها إشراك ابنتها أو ابنها معها في تشكيل الحروف من عجينة الكعك.
  • يمكن للأم أن تزين غرفة ابنها بأشكال حروف مقصوصة من الورق المقوى وبألوان محببة للطفل وملفتة له.
  • يمكن للأم تنزيل تطبيقات على الأجهزة الذكية تختص بتعليم الطفل الحروف، وهي كثيرة ومتنوعة.
  • أثناء انشغال الأم بأعمال المنزل يمكنها الدندنة والغناء مع طفلها بأغاني الحروف الأبجدية التي انتشرت في القنوات التلفازية.
  • توجد في المكتبات ألعاب تعليمية متنوعة تساعد في تعليم الحروف، منها البطاقات، ومنها قطع تركيب بلاستيكية لترتيب الحروف وتشكيل الكلمات.