كيف أعلم طفلي الحروف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٢ أغسطس ٢٠١٥
كيف أعلم طفلي الحروف

تعلّم الحروف

يبدأ أغلبية الأطفال بتعلم بعض الحروف خلال السنين الأولى من أعمارهم، ويتمتعون بالقدرة على التعرف على أغلب الحروف بين عمر الأربعة والخمسة أعوام، وهذا يجعلك تفكّرين سيّتي بالبدء بتدريب صغيرك على الحروف في الوقت الذي يصبح فيه عمره سنتين تقريباً، ولكن لا يجب أن تتوقعّي نتائج مذهلة منه، فقد يأخذ هذا الأمر القليل من الوقت.


يستطيع الأطفال في هذا العمر التعلّم باستخدام وسائل متنوّعة، لذلك لا يوجد هناك داع|ٍ للاستعجال في الحصول على البطاقات التعليمية والأشرطة الصوتية التي تعلم الحروف، عوضاً عن ذلك استعملي الطرق البصريّة، مثل: الكتب المصورة والملونة التي تعلم الحروف، وسوف يصبح طفلك مستمتعاً بقضاء وقت رائع وهو يشير بإصبعه إلى ما تعلّمه من الحروف الأبجدية، بالإضافة إلى تحديده للألوان، وبعض الأشكال الهندسية، وأنواع الحيوانات.


يعتبر لفت انتباه طفلك وتشجيعه على الاستمتاع بالقصص التي يسمعها من أولى مراحل تعليم طفلك الحروف الهجائية، ويتمكّن الأطفال الذين يقرؤون في عمر العامين أو الثلاثة أعوام من فهم فكرة أنّ جميع الكتب التي تشتمل على كلمات ونصوص تتألّف من الحروف.


وسائل تعليم الطفل الحروف

هناك العديد من الوسائل التي تستطيعين استخدامها لتعليم طفلك كلّ حرفٍ من الحروف الهجائية على حدة:

  • اكتبي اسم طفلك على جميع الرسوم والألوان التي قام بها، ثم أشيري إلى كل حرف بالتتابع في نهاية الأمر، سيفهم الطفل فكرة أنّ هذه الحروف عندما تلتصق مع بعضها البعض تكون اسمه، تستطيعين تحفيز هذه المعرفة بوسائل مختلفة مثل أنّه بإمكانك إلصاق أو كتابة الحروف التي تُكوّن اسمه على باب غرفته، أو بتحديد لعبة ما أو مكعبات الحروف لتكوين حروف اسمه.
  • عندما يتمكّن من تعلم حرفٍ معين، استخدمي معه لعبة الكلمات، مثلاً اسأليه ما هي الأشياء التي تبدأ بحرف "الباء"؟ وابدأي معه بتجميع الأمثلة بطيخ، بحر، بنت، أو استعملي الحرف الأول المكوّن لاسمه مثلما فعلت في البداية، " اسمك يبدأ بحرف "م" محمد، هل تستطيعين التفكير في كلمات أخرى بحرف "م"؟ (لن يستطيع طفلك كتابة الحروف حتى يصل عمره تقريباً إلى أربعة أعوام، لذلك لا داعي لإرهاقه).
  • إذا أبدى طفلك الميول تجاه هذه الطريقة، احرصي على الاستمرار بمتابعته لتعلّم باقي الحروف الأبجدية، ولكن إذا كان عمره تحت سن الأربعة أعوام ولم يبد أي اهتمام، فيستحسن أن تدعيه لبعض الوقت؛ فليس هناك دليل علمي على أنّ إتقان الحروف الأبجدية في وقت باكر يعني حصول الطفل على مهارات أعلى في القراءة عندما يكبر.