كيف أغتسل من الجنابة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ١٢ أبريل ٢٠١٧
كيف أغتسل من الجنابة

الطَّهارة

جاء الإسلامُ بجملةٍ من الأحكام المتعلّقة بالجوانب الإنسانيَّة والحياتيَّة المختلفة، من عبادةٍ ومُعاملاتٍ، وسلوكيَّاتٍ وأخلاقيَّاتٍ، وشرع الله تعالى من الأمور ما يَضبط حياة النَّاس، وينظِّم شؤونهم المتعدِّدة، واهتمّت الشريعةُ الإسلاميَّة بالإنسانٍ شكلاً وجوهرًا، وحرصت على سلامته باطناً وظاهراً، فشرعت من الأحكام ما يُغذّي روحه ونفسه وفكره، ويثريهم، ويحفظهم من الشُّبهات والانحرافات، كما شرعت من الأحكام ما يَحفظ جَسده سليماً قويماً مُعافىً من كلِّ سوء وأذى.


من الأحكام التي شُرعت لحفظ الجسد وسلامته جملةُ الأحكام المُتعلّقة بالطَّهارة، فقد امتَدَح الله تعالى في كتابه الكريم الطَّهارة والمتطهرين، ومنه قوله تعالى: (فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا ۚ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ)،[١] وروي عن النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- قوله: (الطَّهورُ شطرُ الإيمانِ، والحمدُ للهِ تملأُ الميزانَ، وسبحان اللهِ والحمدُ للهِ تملآنِ أو تملأُ ما بين السماواتِ والأرضِ)،[٢] والطهور هنا المقصود به الوضوء، وهو شكلٌ من أشكال الطَّهارة.


المراد من حديث النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- أنَّ الطهور نصف الإيمان، والمراد منها أنَّ الإيمان يجبُّ ويمحو ما قبله من الخطايا والأوزار، فكأجر ذلك الطهور أي الوضوء، وقيل المراد أنَّ الوُضوء في ثوابه وأجره ويبلغ نصف أجر الإيمان،[٣] وهذا إن دلَّ على شيءٍ، فإنَّما يدلُّ على اهتمام الشريعة بالطَّهارة وأشكالها من وضوءٍ وغُسْلٍ، وتالياً حديثٌ عن الغُسْل وأحد موجباته، وهي الجنابةٌ، وبيان المَقصود بها، وكيفيَّة الاغتسال منها.


معنى الجنابة

الجنابة في اللغة

الجنابة في اللغة مشتقَّةٌ من الجذر اللغوي جنب، والجيم والنون والباء أصلان صحيحان قريبان، أحدهما دالٌّ على النَّاحية، والآخر دالٌّ على البُعد، وهو المُراد هنا، وسُمِّيت الجنابة بذلك؛ لأنَّ الرجل الجُنب يجتنب -أي يبتعد- عمَّا يقرب منه غيره من الصَّلاة ودخول المسجد ومسِّ القرآن الكريم.[٤]


الجنابة في الاصطلاح الشَّرعي

الجنابة في الشَّرع أمرٌ مَعنويٌّ يحصل في البدن، يمنع عن صاحبه صحّة بعض الأفعال؛ كالصلاة، وقراءة القرآن الكريم، ودخول المسجد، وسببها نزول المني أو الجَماع بين الزوجين.[٥]


كيفيّة الاغتسال من الجنابة

الغسل من الجنابة واجبٌ شرعاً كما أوردت النُّصوص الشَّرعيَّة، ومنها قول الله تعالى: (وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ)،[٦] وللغسل من الجنابة فرائض لا يتحقَّق الغسل ولا يصحُّ إلا بها، وسُننٌ يُستحبُّ فعلها أثناء الغسل، وعَدم القيام بها لا يَعني عدم صحّته، إنَّما هي تُضفي على الغسل صفة الكمال، فأمَّا عن فرائض الاغتسال من الجنابة، فهي:[٧]

  • النِّيَّة: حيث ذهب المالكيَّة والشَّافعيَّة والحنابلة إلى اشتراط النِّية وإيجابها للغسل خلافاً للحنفيَّة الذين يعتبرونها سنَّةً، فيبدأ الجُنب أول ما يبدأ بنية التطهّر من الجنابة ورفعها، من أجل استباحة الصلاة.
  • تعميم الماء على الشعر والجسم بأكمله: فلا خلاف بين الفقهاء على أنَّ من يَغتسل من الجنابة عليه إفاضة الماء على رأسه وكلِّ جسده، وتخليل الشعر بأصابع اليد حتى يدخله الماء ويَعمَّه.
  • مضمضة الفمِ والاستنشاق للأنف: وهما فرضٌ من فروض الاغتسال عند الحنفيَّة والحنابلة.
  • الموالاة في الغسل: يُقصد بها تتابع الغسل وإتمامه دون انقطاعٍ أو توقّفٍ لمدةٍ زمنيَّةٍ تطول، والموالاة فرض في الاغتسال عند المالكيَّة فقط، وعدَّها الحنفيَّة والشَّافعيَّة والحنابلة سُنَّةً من سنن الاغتسال لا فرضاً.
  • الدَّلك: إنّ دلك الأعضاء عند الغسل فرضٌ عند المالكيَّة والمزني من الشَّافعيَّة، خلافاً للحنفيَّة والشافعيَّة والحنابلة الذين يرونه سنَّة.


سنن الاغتسال من الجنابة

من سُنن الاغتسال من الجنابة يُمكن أن نذكر:[٧]

  • التَّسمية: يسنُّ أن يبدأ المغتسل أعمال الغسل بالبسملة، أي بقول بسم الله الرحمن الرحيم.
  • غسل اليدين ثلاثاً: الفقهاء متَّفقون على أنَّه من المسنون غسل اليدين ثلاثاً عند البدء بالاغتسال، ومنهم من قال إنّه يسنُّ غسلهما إذا كان الماء الذي يُغتسل منه غير جارٍ وكان قليلاً، أما إن لم يكن كذلك فلا يسنُّ الغسل.
  • إزالة الأذى: يسنُّ بعد غسل اليدين، إزالة القذارة والنَّجاسة الموجودة على الجسد كالمني ونحوه.
  • الوضوء: جمهور الفقهاء يرون أنَّ من المسنون في الغسل الوضوء كما يُتوضَّأ للصَّلاة.
  • التَّيامن: اتفق الفقهاء على أنَّ من المسنون لمن يغتسل أن يبدأ باليمين، فيغسل العضو اليمين أولاً ثمَّ ينتقل لما يقابله.
  • تثليث الغسل: هو سُنَّةٌ عند الحنفيَّة والشَّافعيَّة والحنابلة، ويقصد به غسل كلِّ عضوٍ من أعضاء الجسد ثلاث مراتٍ.


من أراد الاغتسال من الجنابة فإنَّه يكفيه ويجزؤه النِّيَّة -عند من يشترطها من الفقهاء- وتعميم الماء على جميع الجسد بما فيه الشعر والرأس، وأمَّا من أراد أن يأتي بالأكمل الذي فعله النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- فعليه أن يأتي بسنن الغسل،[٧] كما روت عائشة -رضي الله عنها- عن رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- : (أنَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا اغتَسَل منَ الجَنابةِ، غسَل يدَيه، وتوضَّأ وُضوءَه للصلاةِ ، ثم اغتَسَل، ثم يُخَلِّلُ بيدِه شعرَه، حتى إذا ظنَّ أنه قد أَروى بَشَرَتَه، أفاض عليه الماءَ ثلاثَ مراتٍ، ثم غسَل سائرَ جسدِه).[٨]


ما يحرم على الجنب فعله

ثمَّة جملةٌ من العبادات التي يحرم على الجُنب فعلها قبل أن يغتسل من جنابته، وهي:[٥]

  • الصَّلاة سواء أكانت صلة فرضٍ أو نافلة، وصلاة الجنازة، وسجود التلاوة.
  • الطَّواف بالكعبة المشرَّفة سواءً كان طواف فرضٍ أو تطوعٍ.
  • مسُّ المصحف وقراءة القرآن الكريم عند جمهور العلماء.
  • دخول المسجد والمكث والاعتكاف فيه، وأجاز الشَّافعيَّة والحنابلة وبعض المالكيَّة للجنب العبور للمسجد دون مكث، لقول الله تعالى: (وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ )،[٩] والحنفيَّة وجمهور المالكيَّة على منع الجنب من العبور للمسجد إلا إذا تيمَّم.


المراجع

  1. سورة التوبة، آية: 108.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي مالك الأشعري، الصفحة أو الرقم: 223.
  3. النووي (1392)، المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج (الطبعة الثانية)، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 100، جزء 3. بتصرّف.
  4. ابن فارس (2002)، مقاييس اللغة، دمشق: اتحاد الكتاب العرب، صفحة 429-430، جزء 1. بتصرّف.
  5. ^ أ ب مجموعة من العلماء، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 47-54، جزء 16. بتصرّف.
  6. سورة المائدة، آية: 6.
  7. ^ أ ب ت مجموعة من العلماء، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 195-217، جزء 31. بتصرّف.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة بنت أبي بكر، الصفحة أو الرقم: 272.
  9. سورة النساء، آية: 43.
1120 مشاهدة