كيف أقوي شخصية طفلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ١٣ أغسطس ٢٠١٧
كيف أقوي شخصية طفلي

كيف أقوي شخصيتي

في الغالب فإن ملامح الشخصية القوية والمؤثرة تتميز بالعديد من السمات مثل النزاهة والشجاعة والصدق والوفاء، فهذه الصفات والأخلاق الفاضلة هي أفضل ما يمتلكه الإنسان على الإطلاق وهي العامل الأساسي في بناء شخصية قوية، لذا إليك عدة نصائح حول كيفية تعزيز شخصيك والتدرب على القيم المحددة لملامح الشخصية القوية.


اكتشف نفسك

في البداية ينبغي عليك معرفة الصفات التي تمتلكها وأن تحدد الجوانب القوية في شخصيتك، فقوة الشخصية ما هي إلا قدرتك على السيطرة على غرائزك وعاطفتك ومقاومة الإغراءات التي لا تعد ولا تحصى التي من الممكن أن تواجهك، كما أن قوة الشخصية هي التحرر من الأحكام المسبقة، وهي تدور حول التسامح والمحبة واحترام الآخرين.


معرفة أهمية قوة الشخصية

لا يمكن لنا أن نتدرب أو نحاول صقل شخصيتنا وتنميتها بدون أن نعرف الفائدة من وراء ما نفعله، لذلك فإن قوة الشخصية تسمح لك بتنفيذ إرادتك بكل حرية، وتساعدك في تحقيق أهدافك ومواجهة التحديات والصعوبات كما أنها تعطيك الشجاعة للإعتراف بأخطائك، كما أنها تمدّك بالقوة حين تسير الأمور بعكس ما تريد.


تعاطف مع الآخرين

من أبرز الطرق في تنمية وتعزيز الشخصية التعاطف مع الآخرين، فالتعاطف مع الآخرين يوجب عليك الإنخراط معهم ومساعدتهم، وهذا سيعطي إنطباع لديهم بقوة شخصيتك.


ابحث عن الحقيقة

حاول أن تجعل الأولوية دائماً لعقلك وليس لعاطفتك قدر المستطاع حتى تستطيع الوصول إلى حقائق سليمة وتبني عليها، فالشخص الذي يتمتع بشخصية قوية تكون قراراته نابعة من عقله وبعد تفكير ودارسة، فلا تنحاز إلى العواطف والقرارات التي قد تنبع منها، وتجنب إقحام نفسك فوضى الأحاسيس.


كن واقعيا

ابتعد عن التشاؤم والتفاؤل، فالشخصية القوية هي شخصية تبحث عن القيادة وتعمل تحت أي الظروف وكما قيل المتشائم يشكو من الريح والمتفائل ينتظر تغيّر الاتجاه والواقعيّ يضبط الأشرعة.


لا تتهرب

كن شجاعاً بما فيه الكفاية لتحمل المخاطر والإستمرار حتى النهاية وعدم الهروب من تحمل الواجبات الملقاة على عاتقك، فإن كنت تتجنب المعركة فيجب عليك أن تتخلى عن النصر.


اتخذ قراراتك بنفسك

لا تفعل شيئاً وأنت غير مقتنع به فقط للحصول على رضى الآخرين و بالمقابل لا تجبر الآخرين على فعل شيء هم غير مقتنعين به، وكن على علم أن الناس مختلفين وآراؤهم مختلفة ولن يكون بوسعك إرضاء كل الناس لذلك اعثر على المسار الصحيح وسر فيه دون الالتفات إلى اليمين أو اليسار وإياك أن تتخلى عن هذا الطريق.