كيف أمتص غضب طفلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أمتص غضب طفلي

غضب الطفل

يتعرض الطفل في المراحل الأولى من حياته، إلى نوبات غضب وانفعال، ناتجة عن رفضه أو انزعاجه لأي فعل يحدث ويتعلق به أو رغبته في الحصول على شيء يريده ولم يحصل عليه، فتكون ردة فعله بالبكاء والصراخ، نتيجة عدم مقدرته على التعبير عما يجول في خاطره، إلا بطريقة الغضب والانفعال والصراخ.


خطوات امتصاص غضب الطفل

في الحالات التي يغضب فيها الطفل، يجب على الأم أن تقوم بعديد من الخطوات التي تؤدي إلى امتصاص غضب طفلها وهي:

  • التحلي بالهدوء والصبر عندما يغضب الطفل، وتجنّب الغضب في وجهه بطريقة تؤدي إلى زيادة غضبه وعناده.
  • ترك الطفل الغاضب حتى يهدأ وتنتهي موجة غضبه، وتجنّب الإمساك بيده، لأن ذلك يؤدي إلى زيادة غضبه وانزعاجه.
  • عدم الحديث معه وهو غاضب، وإزالة أي غرض قد يؤدي إلى إلحاق الأذى به.
  • عندما يتحدث الطفل وهو في حالة شديدة من الغضب، تقوم الأم بعدم سماعه وهو غاضب، وتطلب منه أن يهدأ ثمّ يتحدث، لأنها لن تتحدث معه وهو في هذه الحالة، فبعد أن يهدأ تستمع له وتقوم بتحديد السبب الذي أدى إلى انفعاله وغضبه.
  • في حالة غضب الطفل، يجب أن تقوم الأم بقول له أنّها سوف تفعل له أشياء يحبها غير تلك التي يطلبها ولا تناسبه، أي تقديم بدائل له كالخروج في نزهة، وإحضار ما يحب وغيرها من الأمور التي يحبها، فهذه الأشياء البسيطة تدخل الفرح والسرور على طفلها، وتمتص غضبه وانفعاله.
  • عدم الانصياع لطلبات الطفل وهو غاضب، لأن ذلك سوف يجعله يعتاد على هذه الطريقة، ويكرّر الغضب عندما يريد شيء وأمه ترفض، لأنها إذا لبت طلبه في هذه الحالة، لن تستطيع التحكم به فيما بعد.
  • التعامل مع الطفل بطريقة جدية، لأنّ الطفل في هذه المرحلة يسعى جاهداً لإثبات شخصيته أمام الجميع، لذلك يجب على الأهل تفهم طبيعة الطفل، والوصول معهم إلى حل يناسب الطرفين.
  • تجنّب اللجوء إلى الضرب والعنف، عند التعامل مع الطفل الغاضب، لأن ذلك ينعكس سلباً على شخصيته المستقبلة، من خلال فقدانه لثقته بنفسه، بل يجب التعامل بطرق وأساليب سلمية.
  • الابتعاد عن استخدام عبارات التهديد للطفل الغاضب، لأنّ ذلك يسبب له الكثير من العقد والمشاكل النفسية، بل يجب استخدام العبارات التي تكون مليئة بالحب والحنان.
  • سن قوانين وقواعد تسير على جميع أفراد العائلة على حد سواء، ومن يخالفها يتلقى عقاباً، فهذه الطريقة تعمل على تعليم الطفل النظام، وأن كلام الأم والأب يجب أن يكون مسموعاً.
  • التخفيف من الطلبات والأوامر التي يتم توجيهها للطفل في حالة شعوره بالغضب والانفعال.