كيف أنظم وقتي وأستفيد منه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٠ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
كيف أنظم وقتي وأستفيد منه

الوقت

يعتبر تنظيم الوقت من أهمّ عوامل النجاح بالحياة، ويزداد الوقت أهمية مع كثرة الواجبات التي يجب القيام بها، وإذا لم نستغل الوقت بشكل جيد، لن نستطيع التقدّم وسنفشل في تحقيق الكثير من الأمور في الحياة العملية، ولن نصل إلى ما نريد، وستصبح الحياة فوضى وتتراكم الأعمال ولن نجد الوقت الكافي حتى للراحة.


طرق تنظيم الوقت وفوائده

طرق تنظيم الوقت

  • تحديد النشاطات والواجبات التي ينبغي إنجازها حسب الأولويات، حيث يتمّ تسجيل الأمور التي يجب فعلها في هذا اليوم عن طريق وضع قائمة تحوي جميع الأعمال والنشاطات، مثل الدراسة، أو نشاطات تخصّ العمل، أو ممارسة الرياضة، أو القيام بأعمال البيت، أو النوم، أو القيام بالزيارات الاجتماعية.
  • تأجيل النشاطات غير المهمة أو غير الضرورية ليوم آخر إذا أحسّ الشخص بأنّ يومه أصبح مليئاً.
  • التخطيط لكيفية إنجاز الأعمال، حيث يتمّ البدء بالأعمال ذات الأولوية الأعلى، والتخطيط برسم خارطة ذهنية توضّح أهمّ الأعمال مع تحديد الوقت اللازم إن أمكن، حيث يستطيع كلّ شخص معرفة كم يحتاج من الوقت لإنجاز عمل معين، ويفضّل أن تبقى هذه الخريطة مع الشخص أينما ذهب، لمراجعتها والاطلاع عليها بعد إنجاز نشاط معين والانتهاء منه.
  • الابتعاد عن الأنشطة التي تهدر الوقت، والتي لا حاجة لها، حيث تعتبر مثل هذه النشاطات بلا قيمة ولا تعني لصاحبها الكثير.
  • مراعاة الظروف الاستثنائية بالخطة، ففي أغلب الأحيان تحدث ظروف لا يمكن التجاوز عنها، فعند الخروج إلى مكان معين نعطي وقتاً أطول خوفاً من التأخير نتيجة أزمة مرورية لم تكن بالحسبان.
  • البدء بإنجاز الأعمال الأساسية كما تمّ التخطيط لها مسبقاً، كالنوم وتناول الطعام، والدراسة، والعمل، حيث نبدأ من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية، ومن المهم أن لا يتمّ التأجيل، فعند تأجيل عمل معين ستتراكم النشاطات وسيهدر الوقت.
  • رصد النشاطات التي تمّ إنجازها، وحذفها من القائمة، والاهتمام بالأعمال التي بقيت وكم تحتاج من الوقت.
  • أخذ قسط من الراحة بعد كل نشاط ينجز، لإمداد الجسم بالطاقة اللازمة للنشاط التالي.
  • يمكن طلب مساعدة أشخاص آخرين للمساعدة في الأعمال، ولكن يجب الحرص على تسليمهم الأعمال التي يمكن أن تفوض كالأعمال الروتينة البسيطة، وفي المقابل هناك نشاطات لا يمكن أن ينجزها إلا صاحبها مثل: الأمور الضرورية والمستعجلة كالعمل أو الدراسة.


فوائد تنظيم الوقت

  • إنجاز الأعمال في وقتها، وعدم تراكمها.
  • الدقة في إنجاز الأعمال.
  • التخلّص من التوتر والقلق.
  • استغلال الوقت بشكل أفضل، وعدم إهداره.
  • الشعور بالراحة النفسية الناتجة عن إنجاز الأعمال.
  • قضاء الوقت مع العائلة.