كيف أتعلم الرسم


يعتبر الرسم وسيلة للتعبير عن الانفعالات التي تواجه الإنسان وعواطفه، أي أنه يعتبر تعبير شخصي لخبرة ذهنية.
فإن الرسام هو نفسه الذي يستطيع أن يعبر عن التعبير الذهني


أما بالنسبة لطريقة الرسم : فإنه يمكننا أن نذهب بطريقتنا إلى الرسم فنرتفع أو ننخفض كما نشاء.

الطرق البدائية التي كانت تستخدم في التعبير الفني


اليكم بعض الطرق البدائية التي كانت تستخدم في التعبير الفني:
طريقه الاعاده او طريقة كراوهول:
وهي بوضع الشخص للموذج أمامه ويقوم برسمه كالمعتاد
طريقه الحفظا وطريقه ويستلر:
وهذه أن يقوم الطالب بدراسة النموذج كاملة مفصلة حتى اذا تفهم عناصره يستطيع ان يرسمه.
طريقه العرض والاخفاء:
وعلينا أن نعلم أن من اوائل من استخدموا طريقة الرسام هو (سمت) وهي عرض وهي عرض النموذج على الاشخاص برهة وجيزة من الزمن حتى اذا الموا بعناصره تفهموها جيدا اخفاها وطلب منهم رسمها

ادوات الرسم

1-الورق وانواعه (ارت) مصقول يستعمل للرسم

2-اقلام رصاص: بانواعها منهاb<h<hb او بالارقام 1,2,3

3-الفراشي يستعمل لرسم الحبر الصيني والالوان المائيه والزيتيه

4-اصابع الشمع: وهي صعبة الازاله وبالامكانكشطها من على الورق الجيد وبواسطة كشط جزء من الرسم للحصول على تاثير خاص للرسم
رسم الاشياء:
يقول احد كبار الفنانين:اذا اردت الحصول على رسم صحيح فانظر كثيرا وارسم قليلا
واسهل الطرق لرسم الاشياء هي البدء بتخطيط الشكل العام

كيفية الرسم

كثير من الناس يحبون الرسومات واللوحات الفنية ويتمنون لو انهم يتمتعون بهذه الموهبة ليكونو قادرين على خلق لوحات جميلة ولكن الموهبة في مجال الرسم لا تكفي بأن يكون الشخص ذا موهبة فقط فيجب ان يكون مهيئا بشكل جيد لها فما ان يعشق الشخص هذا المجال ويميل إليه فإنه يتقنه بمساعدة فطرته(موهبته) التي اوجدها الله بها ثم بتعلمه بعض التقنيات والقواعد الاساسية التي تزيد من خبرته وترفع مستوى تقنيته الفنية فإذن هناك ناحيتين يجب تطويرهما والعمل على تنميتهما وهما :

1- الجانب الفطري

وهو جانب يكون مختلف من شخص الى اخر وتكون القدرات فيه متفاوتة ولكن هناك ثلاث قدرات ربانية يجب ان تتوفر بالشخص حتى يكون قادرا على الرسم وهي

- ملاحظة ادق التفاصيل الصغيرة في وقت قصير

- الذاكرة القوية للاحتفاظ بالتفاصيل الصغير فما ان تتوفر هذه الصفتين في الشخص فانه بذلك يمتلك القدرة على الرسم والتعبير والابداع عن طريق

- الترجمة لما يجول بخاطره من تخيلات وتصورات- وهذه هي القدرة الثالثة ولكن لكي يترجم ويحول الصور والافكار الموجودة في ذهنه يجب ان يعمل على تطوير هذه الترجمة بتطوير الناحية الثانية من الاساسيات لتعلم كيفية الرسم وهي

2- الجانب العملي( التطبيقي) المكتسب فمن خلال معرفة ادوات الرسم والتطبيق والممارسة فان ذلك يساعد في اتقان الرسم بشكل اكبر عن طريققراءة الكتب والمجلات المتخصصة بهذا الموضوع ومشاهدة لوحات فنية لرسامين مشهوريين وذلك يثري الحس الفني اكثر في النفس

التعرف على ادوات الرسم من (اقلام,ألوان ,كرتون)لتجعلك رسام ماهر واخيرا الاستمرار في عملية رسم عدة سكتشات وممارسة وتدريب اليد اكبر قدر من الامكان فذلك يحسن من قدرة اليد المترجمة بترجمة الصور والتخيلات ويصبح الشخص اكثر خبرة من ناحية النسب والتفاصيل فيعطي في النهاية لوحة متكاملة العناصر .

الرسم هو شكل من اشكال الفنون الذي ليس بالحديث بل متوارثا منذ عصور قديمة والان اصبح الفن له طابعه الخاص وشكله الذي يميزه ومحتواه الفريد والفنان هو الشخص الذي يقوم ويبدع ويبتكر هذه الفنون والفنان لا يمكن ان ينتج فجأة فالفنان لا بد وان يكون يمتلك لمهارة الرسم ويكون لديه هذه الفطرة منذ الولادة الا ان بعضهم من يمتلك هذه المهارة ولا يمكنه ان يوجهها بالطريق الصحيح او تظهر ابداعاته ومهارته بالرسم لهذا لا بد واخذ دروس وارشادات بطريقة الرسم واستخدام الألوان والخطوط العريضة للرسم وهذا لا يأتي الفطرة وهو يتطور مع الخبرة فيجب ان يرسم الفنان باكثر من اتجاه حتى يجد اتجاه الرسم الذي يبدع فيه وكم من الفنانين الذين اشتهروا برسمة واحدة وكل هذا لوضعهم لكل خبراتهم وقدراتهم للرسم فيها.