كيف اجعل اولادي يطيعوني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ١٠ يوليو ٢٠١٤
كيف اجعل اولادي يطيعوني

الطفل هو السلة الفارغة التي نملؤها بما نشاء ،  وبالحجم الذي نريد ،  وهو الصفحة البيضاء التي نضع عليها ما نشاء من الحروف والنقاط ،  والرسومات ،  ضمن عملية مقصودة علمية لها خطواتها واجراءتها السليمة وتسمى بعملية التربية ،  ولكنْ هؤلاء الأطفال اللذين يشكلون مجتمعاً صغيراً و يجعلون من عملية التربية معضلة اجتماعية ،  ومصدر ازعاج وكدر للوالدين خاصة الأم لأنها هي التي تقضي معظم النهار معهم ،  وتظهر على بعض الأطفال في أعمار صغيرة علامات النمرد ،  والمشاكسة وعدم الطاعة ،  تلجأ الأمهات إلى العديد من الوسائل للتعامل مع هذهِ التصرفات المزعجة ،  وقد تنجح أحياناً ،  وقد تقشل أحياناً أخرى ،  وحتى نجد الأسلوب الأمثل للتعاون مع الاطفال ،  وتطويعهم يجب أن نفهمهم في البداية ،  ونحلل تصرفاتهم للوصول إلى مفاتيح شخصياتهم ،  وجعلهم أطفالاً أكثر طاعة ..

في البدية علينا أن ندرك جيداً و أنَّ عالم الطفل عالم مستقل بذاته ،  وأنَّ الطفل انسان له شخصيته المميزة ،  وقدراته الخاصة ،  ولا يجوز لنا أن نسقط فهمنا ،  وتبريراتنا على الأطفال لأانهم لا يفكرون كالكبار ،  كما أنَّ فهم الطفل ليسَ لغزاً وليسَ عملية معقدة ،  ولكنها ليست سهلة ،  وهناك بعض الدراسات والقوانين لتساعدنا مثلا ،  الطفل كيان انساني قائم بذاته ،  وليسَ حالة تربوية مختلفة ،  كما أنَّ الزمن عند الطفل زمن نفسي ،  وليسَ اجتماعي ،  والطفل يمارس العناد رغبةً في إظهار استقلاليته ،  وليسَ رغبة في العناد والمخالفة ،  بالتالي تصرفات الأطفال لها اسبابها ،  ولها الكثير من طرق العلاج ،  يمكننا التعامل مع الأطفال بأحد الأساليب التالية ،  وهي على سبيل المثال وليسَ الحصر ..

1- أسلوب القدوة / عندما يتبع الشخص البالغ القدوة الصحيحة نجده يمارس حياته بطريقة أفضل ،  كذلك الأطفال لوجودوا قدوة صحيحة ،  سيفهمون العالم بشكل أفضل ،  وسيسهل التعامل معهم ،  لذلك علينا أن نجعل من أنفسنا قدوة لهم ،  قدوة مقصودة بأنْ نقربهم منا ،  ونتحاور معهم ،  ونمارس الحياة كأننا مراقَبِين من قبلهم ،  لأنَّه في أحيانٍ كثيرة يكون سوء تصرف الأهل سببا في عدم طاعة الأطفال ،  فنجد الطفل قد قلد اخاه الكبير في الصراخ على والده ،  وقلدَ أخته الكبرى في الكذب على والدتها ،  وهكذا ،  قمنا بمنحهم صورة سيئة ،  وهم قاموا بتقمصها ،  ونحنُ عانينا من نتائج سوء التربية .

2- اسلوب الثواب والعقاب / يجب أن نستعمل هاذين الاسلوبين بحكمة ،  وحذر ،  ونضع كل منهم في موضعه ،  فمثلا لا تلجأي في بداية التعامل أبداً إلى أسلوب العقاب ،  حتى لو بدر من الطفبل تصرف مسيء ،  تذكري أنه تصرفه عن جهل واحسني الظن به ،  واطلبي منه الاعتراف بالخطأ وكافئيه على ذلك ،  هذا من شأنه أن يرفع ثقته بك ،  ويمتنع عن هذا الخطأ مرة ثانية ،  كما أنَّ الطفل سيقدر بشخصيته البسيطة لطفك ،  وحبك له ،  وسينصاع بشكل اسهل لطلباتك ،  واوامرك ،  ويجب ان تنوعي في الثواب بينَ المادي ،  والنفسي ،  والاجتماعيي ،  واذا اضطرت إلى استخدام العقاب ،  استخدميه بتدرج من النظرة اللوامة ،  إلى اللفظي واخيرا المادي ،  مع اظهار الخطأ له .

3- تحدثي معه / الطفل يحب ان يفهم العالم من حلوه من خلال والديه ،  لذلك اشرحي له سبب هذا الأمر ،  وسبب هذا القانون ،  وسبب هذا الطلب ،  كأن تقولي له ،  عليكَ تغيير ثيابك المتسخة حتى لا تمرض ،  وتنام في السرير لايام ،  وتأخذ ابر مؤلمة ،  وادوية مرة ،  وحتى تصبح طفل جميل ونشيط وذكي ،  سيتذكر الطفل هذا الكلام ويحبه ،  ويمتثل لأوامرك .

4- لا تحرجيه أمام الناس / أحيانا يتصرف الطفل بعناد ،  ودلال أمام الناس ،  وقد يصبح عنيداً في حال صرختِ به ،  أو نهرتيه بقسوة ،  كوني لطيفة معه ،  حتى باعطائه الأوامر ،  لأنَذ احرجه امام الناس سيسبب له ألم نفسي كبير ،  مثلا قولي له عندما يشاغب في حضرة الضيوف ،  أنتَ فل مهذب ،  وجميل ستساعدني في احضار الضيافة كي تقول عنك خالتو انك اشطر واحد ...وستجديه يساعدك ويحسن التصرف .

لا بدَّ لنا في النهاية أن ندرك أنَّ الطفل تله من المشاعر والأفكار ،  وهو مكتشف صغير فلنساعده على اكتشاف العالم بطريقة أجمل .