كيف ازيل الهم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٤
كيف ازيل الهم

قد يمر الإنسان بالعديد من الضّغوط النّفسية والعصبية التي تترك أثراً سلبياً على حياتنا، كما أننا نشعر بالهم والغم والتعاسة لحين إنتهاء هذا الهم والحزن، كما أن أغلب الأشخاص يستسلمون للهم ولا يبدي أي مقاومة أمامه وهذا الأمر يؤدي إلى حدوث كوارث بحد ذاتها على الصعيد النفسي لحياة الإنسان.

ولكن يبقى السؤال... كيف يمكن أن أتخلص من الهم ؟

1) عليك أن تقرر فوراً إنتهاء الهم والحزن بالنسبة لك، كما يجب أن تقلل من الحديث عن هذا الأمر، لأن العلماء أثبتوا أن كثرة الحديث عن الأمر والنقاش فيه يعطي مساحة أكبر للهم بأن يجتاح حياتك، أما عند التخلي عن التفكير به أو الحديث عنه وإلقاؤه خلف ظهرك يساعدك على الإنتهاء منه، ولكن هذا الأمر لا يعني أن تكبت مشاعرك في داخلك ولا تحدث أي شخص عنها، إنما عليك أن تختار صديق تثق به وتشعر بالراحة عند الحديث معه وأن تخبره بما حدث معك وما يشغل بالك، ولا تحاول أن تعيد الفضفضة مع أي شخص آخر.

2) حاولي أن تتحكم في طبيعة مزاجك وأن تسيطر عليه، فإذا شعرت بأنك تعيش حالة من الحزن والمزاج المتعكر فبإمكانك أن تغير من شكل مزاجك ،مثلاً إذا شعرت بالضيق والكبت وأنك لا ترغب في الحديث مع أحد لا تستسلم لمشاعرك، ولا تكون فريسة سهلة لتنمو عليك أكثر وأكثر، وإنما حاول الاتصال بأحد الأصدقاء والطلب منه أن تقوم بعمل نزهة سريعة مع أحدهم، كما حاول أن تتواجد مع الاشخاص الذين تحبهم، لأن ذلك سيخفف الشعور بالهم عليك.

3) إبتعد عن مجاراة الأصدقاء المحبطون لك، أو الأشخاص الذين يكنون العداء تجاهك ويشعرون دوماً برغبة في إنتقاد جميع تصرفاتك، لأن مثل هؤلاء الأشخاص سوف يمثلون نقطة سوداء في حياتك النفسية، كما أنك إذا سمحت لهم بإقتحام حياتك فأنت سوف تكون أعطيت هذه النقطة مساحة لتكبر فيها.

4) عند الشعور بالضغط والكبت النفسي ولم تجد شخص تفضفض له عما بداخلك، أو إذا لم تجد الرغبة في إخبار أحد بما تعاني به فبإمكانك أن تمارس الرياضة، لأن الرياضة وخصوصاً رياضة الجري مثلاً ستجعلك تشعر بحالة من التعب الشديد، الأمر الذي سيؤدي إلى حدوث حالة من التعب العقلي، فلن تستطيع أن تفكر في أي أمر بعد ذلك، كما أنك ستشعر بنوع من الراحة النفسية، ستشعر بأن جز من الضغط الداخلي الذي تعيشه قد زال من حياتك.

5) حاول أن تقوم بعمل أمر ما تحبه، فمثلاً حاول أن تقوم بالإتسمتاع بهواياتك، ولا تجعل نفسك حبيس منزلك أو غرفتك، إجلس مع إخوتك وأهلك وعش معهم لحظات سعيدة من شأنها أن تدخل إلى داخلك لتطرد الحزن والهم من داخل حياتك.