كيف اسوي كبسه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٥
كيف اسوي كبسه

مقدمة

اختلفت الثقافات العربية باختلاف الحدود والأماكن، وأصبحت العادات والتقاليد تتشابه فقط في حدود تلك المناطق، وأصبحت العادات التي تتعلق بحياتنا منوطة بكيفية التعامل مع الأخرين في مختلف الأوقات، وعلى اختلاف الأصعدة، والأطعمة هي جزء من العادات والتقاليد التي أصبحت عنواناً من عناوين الأمة العربية من شرقها لغربها، ولو أردت أن تتعرّف على نمط مجتمعٍ ما، فانظر إلى طريقة تحضيرهم للطعام، أو كيف يتعاملون مع الحياة بصفةٍ عامة، فهذا هو السبيل الوحيد للتعامل معهم.


إنّ الأسرة بصفةٍ عامة تحب أن تتناول الطعام العربي أكثر من الأطعمة الخفيفة الغربية، والتي من الممكن أن تكون صحية أكثر من غيرها، ولكن اهتمامنا بالكمية أكثر من اهتمامنا بالنوعية جعلت أطعمتنا في غالب الأمر غير مفيدة للجسم على الإطلاق، وهذا ما تم تفاديه من خلال إضافة العديد من العناصر التي تعمل على تمكين الجسم من تناول الأطعمة بشكل عام، والحصول على الفائدة المرجوة من كل وجبة.


يتنوع طعامنا ما بين لحوم وخضار وبقوليات، وأكثر الأطعمة التي تستهوينا خاصةً في هذه الأجواء الباردة هي الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدسم، الذي يبعث الدفء في الجسم، ويمده بالطاقة التي تمكنه من متابعة اليوم بكافة أعماله مهما كان الجو سيئاً أو بارداً.


الكبسة

تعتبر الكبسة من الأطعمة المشهورة جداً في الأوساط العربية، والتي يحبها الصغار والكبار، ويفضلها الرجل والمرأة في كل الأوقات من اليوم، فهو طبق لذيذ جداً، ومتنوع يحتوي على العديد من العناصر اللذيذة التي تساعدك في الوصول إلى حد الشبع، وأهم ما يميز طبق الكبسة المعدّ في البيت أنّ الأم تضع به كل العناصر الغذائية التي ترى أنها مفيدة جداً لأبنائها، كما أن الجلوس حول طاولة الطعام جميعاً يجعل العائلة تشعر بالراحة والفرح، فالأم من الممكن أن تبذل جهدها في تحضير هذا الطبق الذي يتطلب العديد من الخطوات لكي يتم تحضيره بشكل عام، ولا عجب أن هذا الطبق يظهر بطعم رائع في كل الأوقات.


هناك العديد من الطرق لتحضير الكبسة، وتختلف الطرق باختلاف العادات والتقاليد التي يتبعها كل مجتمع، وإن كانت الطريقة الأصلية في تحضير هذا الطبق هي الطريقة الخليجية، فأهل الخليج هم أهل الكبسة، وهم أول من قاموا بتحضيرها في الولائم والعزائم وغيرها


الكبسة السعودية

لتحضير الكبسة السعودية ينبغي أن تتوافر لديك العديد من التوابل المعدة خصيصا للكبسة، ولتحضير الكبسة السعودية سنتتبع الطريقة التالية:


المكوّنات:

  • كيلو أرز بسمتي.
  • بصلة كبيرة.
  • ليمونة.
  • ليمونة جافة.
  • ورق الغار.
  • فلفل أسود خشن.
  • ثوم.
  • طماطم.
  • صلصة.


طريقة التحضير:

  • اغسلي الأرز بشكل جيد، وراعي أن تتركيه قليلا حتى ينقع لتتخلصي من النشا، وصفيه.
  • ضعي حلة الضغط على النار حتى يسخن الزيت قليلاً، أضيفي إليه البصل المقطع لشرائح طويلة.
  • قطعي الليمونة إلى أربع قطع كبيرة متساوية، وضعيها فوق البصل.
  • حضري الطماطم وقطعيها لقطع صغيرة.
  • أضيفي معلقة كبيرة من الصلصة، واسكبي الأرز فوق البصل مع التحريك لنحصل على اللون الأحمر الخفيف.
  • ضعي التواب ومكعب مرق الدجاج مع القليل من السمن أو الزبدة حسب الرغبة وضعي المرقة، ثم أغلقي الحلة لمدة عشر دقائق لتنضج.
  • نحضّر طبق التقديم، ونزيّنه بالبقدونس والليمون المقطع لشرائح رقيقة.
عند تحضير الكبسة السعودية يجب أن تنتبهي أن الصلصة هي من أهم المقادير التي يجب أن تستخدميها لأن الكبسة يجب أن يكون لونها أحمر بشكل عام، وإن لم تستخدمي الصلصة مع الطماطم فقد يؤثر ذلك على اللون الذي سيظهر، كما أنها تعطي الطبق نكهة رائعة الجمال إذا ما قورنت بأي نوع من التوابل الأخرى، والأصل في هذه التوابل أن تمنحك المذاق الذي تريدين بشكل عام، وتجعل طبقك لذيذا كما يجب أن يكون بشكل عام.


كبسة باللحم

تحضّر الكبسة في أغلب الأوقات باللحم، ولتحضيرها يلزمك ضلع الخروف أو قطعة كبيرة من اللحم الأحمر من العجل أو غيره، ونقوم بتقطيعه لقطع متوسطة الحجم، ونقوم بسلق اللحم بالطريقة التي نعرفها، حيث نقطع البصل لقطع صغيرة، ونضعه على النار، ثم نضع اللحم عليه، ونصب عليه الماء، و نغلق عليه الحلة، ومن المفضل أن نستخدم حلة الضغط لأنها أسرع في التحضير، وعندما تصل اللحم إلى مرحلة النضج تترك لتصفى بجانب الطعام، وعندما يصبح الأرز جاهزاً نضع اللحم على جانب صينية التقديم أو فوقها بشكل مباشر، وتؤكل مباشرة مع طبق من السلطة.


كبسة بالدجاج

هي ما تستخدم في بلاد الشام، حيث يستخدم الدجاج بديلاً عن اللحم في تحضير طبق الكبسة، فنبدأ بتقطيع الدجاجة، وبعدها نقوم بهذه الخطوات:

  • قطّعي البصل لشرائح مع الزيت، وعندما يتحمر البصل قليلاً، أضيفي الليمون والصلصة والدجاج، حتى يأخذ اللون الأحمر ويجف عنه كل الماء.
  • أضيفي الأرز، واسكبي المرقة فوق الأرز والدجاج، وهناك من يضع قالب من الجبنة الدهنية، وهناك من يستعمل الزبيب مع الفلفل الرومي للطبق، وهذه المكونات ترجع لرغبتك الشخصية في تحضير هذا الطبق،.
  • غطّي الحلة وخفّف النار بعد أن يبدأ المرق فوق الدجاج والأرز بالغليان، واتركيها حتى يمتص الأرز المرق بالكامل، عندها يكون قد وصل لمرحلة النضج، ولجعله يبدو ألذ من ناحية الطعم، يمكنك أن تضيفي كوباً به الزيت مع فحم داخل الحلة، حيث يعطي دخان الفحم طعماً ورائحة لذيذة جداً للطبق، وبالهناء والشفاء.


يمكنك أن تقومي بتجهيزه في حلة مختلفة عن الأرز، وعندما ينضج تقومي بتحميره ثم تضعيه في الطبق، وبذلك يبقى الدجاج محتفظاً بشكله وطعمه على حدٍ سواء، وإن أردت يمكنك أن تستعملي العديد من المقادير غير التي سبق ذكرها، وكما ذكرنا فهذا يعتمد على ذوقك العام في اختيار نوعية التوابل التي تريدين أن تستخدميها في طبقك، ولاحظي أن كثرة التوابل لا تعطيك النتيجة التي تريدين، لأن هناك بعضها كالليمون الجاف قد يعطي الطعام نوعا من المرارة وهذا ما لا تريدينه في طبقك على الإطلاق.

481 مشاهدة