كيف اصلح حياتي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٣ ، ١٥ فبراير ٢٠١٥
كيف اصلح حياتي

مقدمة

لا يوجد إنسان كامل وخالي من العيوب والأخطاء، فمهما كبر وعلا الإنسان يشعر نفسه صغيراً ويرغب دائماً في المزيد وكلما كبر عمره يشعر بأنه أصبح أنضج من السابق وأنه كان يرتكب الكثير من الأخطاء التي لم يكن يدرك أنها خطأ ويرغب دائماً في تعديل حياته وجعلها أفضل من السابق، فالإنسان بطبعه لا يقف عند مستوى معين أو هدف محدد، بكل كلما حقق هدفاً أو نجاحاً يرغب دائماً في تحقيق نجاحات مستمرة ومتكررة كي يعلو أكثر ويتميز في حياته أكثر من غَيره.


فمهما كانت أخطائك كبيرة أو متعددة فبالإرادة والإصرار تستطيع تحقيق ما تريد، أما إذا كنت شخصاً كسولاً وتحب أن تعتمد على غيرك في كل شيء فلن تستطيع تحقيق أي هدف أو رغبة مهما كانت صغيرة، فمهما حاول الإنسان الابتعاد عن الخطأ وتجنبه ومحاربة الفشل والوصول إلى النجاح، فلن يستطيع العيش في حياة مستقرة وناجحة دائماً لأنه سوف تمر عليه أوقات يقع في الخطأ ويفشل في تحقيق مشروع ما، ولكن الأفضل هو التعلم من الخطأ وتصليحه وعدم الوقوع به مرة أخري بدلاً من الحزن على ما فات لأنّه ليّن ينفعك بشيء بل سيضرك ويُدمر نفسيتك أكثر، وهناك العديد من الطرق والنصائح التي تساعدك في تصليح حياتك وجعلها أفضل من السابق.


كيف تصلح حياتك

  • كن واثقاً من نفسك دائماً ولا تجعل أي خطأ أو مشكلة تهزك وتقلل من ثقتك بنفسك، كي لا يتمكن مِنك الحزن والفشل ولا تستطيع النجاح في حياتك أبداً بعد ذلك.
  • كن دائماً صاحب إرادة قوية وعزيمة، ولا تستسلم عند فشلك في تحقيق هدف ما، بل اجعل ذلك درس لك في حياتك وصمم على النجاح والمحاولة عدة مرات كي تنجح في النهاية.
  • ابتعد عن طريق الفساد وأي شيء يَجرك للخطأ، وحاول دائماً أن تفعل الخير والصواب.
  • عندما تخطئ في شيء ما وتعرف بعد ذلك بأنك أخطأت، فقم بمراجعه ومحاسبة نفسك فوراً والرجوع عن الخطأ وتصحيح ما أخطأت به كي يسامحك الناس ويسامحك الله أيضاً وتشعر بالرضا عن نفسك.
  • لا تكن إنساناً متعجلاً في اتخاذ قراراتك كي لا تقع في الخطأ، بل كن دائماً صبوراً وفكر قبل فعل أو قول شيء مهما كان صغيراً كي لا تُورّط نفسك في خطأ ما من دون أن تقصد ذلك.
  • حافظ على قربك من الله تعالى بالدعاء والصلاة وقراءة القرآن الكريم، كي يبقي الله دائماً بجانبك ويحميك من كل شر أو سوء أو خطأ.
  • اهتم بالوصول لأعلى المستويات العلمية والنجاح في دراستك، لأن العلم نور للعقل والإنسان والله تعالي يحب العلماء ولا يحب الأشخاص الجاهلين، والناس أيضاً لا يحبون التعامل مع الشخص الجاهل الغير مثقف.
  • ضع هدف في حياتك العملية كي تصل له وتحققه وتنجح في أعمالك المستقبلية، ولا تستسلم مهما كانت العقبات والصعوبات فلا يوجد نجاح من دون تعب ومجهود متواصل.
  • ابتعد عن الأصدقاء الفاشلين والذين يجعلون تشعر بخيبة الأمل والفشل دائماً، وصاحب الأصدقاء الناجحين كي تتعلم منهم طرق النجاح والسعادة في الحياة.
  • تعامل مع أهلك وأقاربك بلطف واحترام كي يبادلوك نفس الشعور ويساعدوك عن احتياجك لمساعدة.
  • احرص على رضا والدين كي يدعون لك بالتوفيق دائماً ويرضون عنك ويقفون بجانبك دائماً كي تحقق أهدافك.
  • كن دائماً شخصاً متفائلاً ولا تدع الأفكار السوداء تعشش في عقلك وقلبك كي لا تصبح شخصاً سلبياً وتستسلم لمصاعب الحياة بسهولة.
  • إذا كنت تشعر بعدم قدرتك على تحدي مشاكلك بنفسك فلا مانع من أن تطلب المساعدة من أهلك أو أصدقائك كي ينصحك بما عليك فعله وتصبح روحك المعنوية عالية وتشعر بالثقة أكثر.
  • عندما تحقق هدف ما فلا تقف عنده وتشعر بأنك ملكت العالم، بل اسعى للمحافظة عليه والوصول لهدف أفضل منه كي تبقي دائماً في نجاح ولا تتعرض للفشل أو الغرور.
  • حاول التعلم والاستفادة من نجاح غيرك، كي تستطيع الوصول أنت أيضاً لأهدافك وتكون شخصاً ناجحاً وذو مستوي رفيع في المجتمع.
  • كلما كنت إيجابياً أكثر كلما كان من السهل عليك أن تحقق ما ترغب به وتكون أكثر نجاحاً، لكن عندما تكون شخص سلبي لا يري إلا كل ما هو سيء وفاشل فلن تري نجاحاً في حياتك.
  • لا تكن وحيداً ومنعزلاً عن الآخرين كي لا تشعر بالإحباط والملل الذي يقتل الطموح والنجاح، بل كن علي اختلاط بالجميع وشارك الجميع في حياتهم وأفراحهم وأحزانهم وتعلم منهم وعلمهم أنت أيضاً ما تعرفه كي تبادلوا خبرات حياتكم مع بعضكم البعض ويكون عقلك متنوراً أكثر بكل ما في الحياة من نجاح وفشل وسعادة وحزن.
  • اعلم أنك كلما ثقفت نفسك أكثر وقرئت الكثير من الكتب المتنوعة، كلما كان ذلك أفضل لك في بناء حياتك وتصليح أخطائك وجعلك ترى النور في حياتك وتفتح أمامك أبواب كثيرة من التعلم والنجاح والثقافة العامة.
  • لا تستهين بمن حولك وتشعر بالغرور أو أنك أعلي منهم أو أفضل منهم، كي لا يتملك منك الغرور ويسيطر عليك ويسبب لك الفشل وكره الناس لك وعدم مساعدتهم لك في أي شيء بعد ذلك.
  • مهما كانت ظروفك المحيطة صعبة وقاسية، فعندما تمشي في طريق الصواب وتدعو ربك دائماً بأن يوفقك وتصمم على تحقيق أحلامك فسوف تصل في النهاية إلى هدفك وتنجح في حياتك.


نصيحة عامة

مهما اختلفت الطرق أو النصائح التي تساعدك في تصليح حياتك والوصول بنفسك لحياة أفضل من السابق، فإنّ ذلك يبقي مجرد نصائح وطُرق تساعدك في النجاح ولن تصل لهذا النجاح من دون المحاولة والتعب وسهر الليالي كي تصل لما تريد، ولا تيأس أو تشعر بأن تعبك ذهب مِن دون جَدّوى عندما تواجهك أول عقبة في طريق نجاحك، بل تأكد بأن الله لا يضيع تعب أحد وأن هذه العقبة هي خير لك إذا استفدت منها وتعلمت من خطأك وصححته وأكملت طريقك.


واعلم دائماً أنك يجب أن تتعلم من الآخرين وتبني على علمهم كي تصل إلى شيء جديد ومفيد وتستطيع النجاح بشكل أفضل، لأن العلم كله مبني على بعضه البعض ولا يوجد شخص بني علمه الخاص به من دون اللجوء للاستفادة ممن سبقوه، ومهما حاول الآخرين مساعدتك أو جعلك شخص ناجح فلن يفيد ذلك اذا كنت أنت لا ترغب في الوصول إلى النجاح وتغير حياتك للأفضل وتصليحها، واتقِ الله تعالى في كل شيء في حياتك سواء كان كبيراً أم صغيراً، كي يوفقك الله تعالى ويرضى عنك ويسهل لك طريق النجاح ويبعد عنك الفشل وينجيك من أي عقبة قد تضرك في حياتك.


لأن من اجتهد وتوكل على الله تعالي ينال نصيبه من النجاح في الدنيا ورضا الله في الآخرة، لأن الله لا يضيع أجر مجتهد أبداً، وخصوصاً عندما تكون نيته صادقة لله تعالي فسوف يوفقه الله ويرضي عنه ويحقق له النجاح وحب الناس ورضا الوالدين، لذلك اجعل طريقك دائماً طريق خير وحب وبركه لك ولغيرك كي تصل لما تريد الوصول إليه، وابتعد عن الخطأ وطريق السوء لأن نهايته سوف تكون صعبة عليك ولن تنال النجاح أو التوفيق في حياتك.