كيف الله يغفر ذنوبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٣٥ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٤
كيف الله يغفر ذنوبي

خلق الله الإنسان من أجل عبادته، كما خلق الجنة والنار من أجل محاسبة الإنسان بعد إنتهاء الحياة الدنيوية، حيث أثاب الله الإنسان وأكرمه وجعل جزاؤه الجنة، وأما الكافر توعده الله بعذاب النار .

الإنسان بحكم طبيعته خطّاء، وهو غير معصوم عن الخطأ، ما عدا أنبياء الله الصالحين، لذلك من الممكن أن يقع الإنسان في طريق الخطأ، ولكن كيف يعود إلى طريق الهدى والصواب ؟

جعل الله التّوبة النّصوح سر الرجوع إلى طريق الهدى، وفيها معاهدة بين الإنسان وربه ونفسه على ترك المعاصي، وعدم الرجوع إليها، كما أن التوبة لا تكون لمرة واحدة في الحياة وإنما يستطيع الإنسان أن يتوب ويخطئ ويتوب، ويخطئ ويتوب، ولكن يجب أن تكون التوبة نابعة من القلب وليست نفاق، كما أنّ الله تعالى يعلم ما في الصدور، ويعلم المنافق والتائب النادم على فعلته .

يغفر الله ذنوب الإنسان وإن كانت مثل زبد البحر، حيث أن الله يغفر للانسان كل أعماله إلا أن يشرك الإنسان بعبادة الله أحد غيره، وحث الرسول "صلى الله عليه وسلم" على الإكثار من الإستغفار، والتوبة إلى الله لأن الله رحيم بالعباد، وكان الرسول الكريم يستغفر الله في اليوم مئة مرة، فيغفر الله ذنوبه، ويجعل صفحة أعمالة بيضاء .

سهل الله الطريق الذي يلجأ إليه الناس من أجل التوبة، فأحل للإنسان الإستغفار الدائم الذي يمسح الذنوب جميعهاً، كما أحل له فريضة الحج والعمرة التي تمسح فيها كل ذنوب الإنسان، كما أن الصلاة الصحيحة جميع أركانها، تغفر للمسلم تقاعصه وتقصيره في العبادة، حيث قال الرسول "صلى الله عليه وسلم" (ما بين الصلاة والصلاة كفارة)، أي أن الإنسان إذا أذنب فتوضأ وأحسن الوضوء، وصلى ركعتين فأحسن قيامها وسجودها وركوعها، غفر الله له ذنبه .

من أسماء الله الحسنى وصفاته أنّه غفور، أي أنّه يغفر للإنسان ذنوبه، فلا يبقى الإنسان معلقاً في ذنوبه طوال حياته، وإنّما جعل الله طريق التوبة باباً من الرحمة على الإنسان، كما أن الإلحاح بالدعاء إلى الله من أجل أن يغفر الله للانسان ذنوبه، يكون كفيلاً عند الله ليغفر له،الإستغفار، التسبيح ،ذكر الله، القيام بالأعمال الحسنة، الهداية إلى الله عز و جل، كل هذه الأمور تجعل الله يغفر للانسان ذنوبه جميعها .

ويجب أن يتعض الإنسان ولا يعود إلى الأفعال السيئة مرة أخرى، حيث أن الله كافئه، وغفر له ذنوبه من أجل أن يعطيه فرصة ليصبح انسان مؤمن وتقي ويخاف الله عز و جل، فيحاول الإنسان الإبتعاد عن المعاصي قدر المستطاع، لأن المعاصي الصغيرة تؤدي إلى حدوث المعاصي الأكبر منها، وإستهتار الإنسان بالدين والعبادة قد يكلفه كثيراً .

اقرأ:
771 مشاهدة