كيف الوضوء الصحيح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٤
كيف الوضوء الصحيح

أنزل الله دين الرحمة على عباده وهو دين الإسلام فامرهم بإقامة الشرائع والعدل بين الناس وإقامة الميزان وعدم التظالم وسعى هذا الدين العظيم للحفاظ على موازين الاسلام الصحيحة في العالم فقام بحفظ الدين والمال والعرض والنفس والجسد للجميع، وكان من ذلك أن فرض للبشر شرائع تحتكم إليها ، فوضع القوانيين والأحكام التي يتقاضى الناس إليها وينتصفون بالعدل فيما بينهم بها، ولكنه لم يهمل أيضا عادات اليوم والراحة النفسية فيه والعمل لإرضاء الخالق والنفس فكان من تلك الشرائع اليومية التي أقرها الله على الناس لحكم نعم بعضها ونجهل بعضها الآخر فمنها الصلاة والتي تتم بخمس صلوات يوميا والصيام الذي يؤدي في شهر واحد من أشهر السنة الهجرية، والحج والذي يؤدى بالسفر إلى مكة مرة واحدة في العام، والزكاة التي تقضى عن المال اذا مر عليه حول قمري كامل، ولكن لتلك الأفعال شروط تسبقها والتي لا بد من فعلها لاتمام تلك الفريضة الأساسية فالصلاة تحتاج للوضوء قبلها.

الوضوء لغة وهو النظافة، وهي أركان فرضها الله على الناس في حال خسرانهم للطهارة والنظافة وتتم في حالة ذهاب الناس لقضاء الحاجة في الغائط من براز وبول، وكذلك في حال مجامعة الرجل لزوجته، وأركان الوضوء كما ذكر الله تعالى أربعة غسل اليدين إلى المرفقين والوجه والرأس والقدمين إلى الكعبين، وللوضوء سنن ترتب فيه كالتالي: غسل اليدين، والمضمضة والاستنشاق، ومسح الاذنين، وهناك سنن تزيد من الركن عدد فعل الركن الاساسي كغسل الوجه ثلاثا والمسح على الرأس ثلاثا وغير ذلك من السنن، ولو أردنا أن نرتب كيفية الوضوء الصحيحة فإنها تكون كالتالي: أولا يحضر ماء طاهر للوضوء لم تمسه نجاسة ويغسل يديه ثلاثا خوفا من ملامسة نجاسة يديه واختلاطه بالماء إن كان في دلو أو ذنوب ولا يظهر ذلك في حال الماء الجاري من الصنبور وفي كل الأحوال فإن الغسل سنة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قبل البدء في الوضوء ثم يتمضمض ثلاثا وينضف ما بفمه من بقايا الطعام وخلافة، ثم يستنشق الماء وبنثره ثلاثا من أنفه، ثم يغسل وجهه ثلاثا، ثم يغسل يديه إلى المرفقين ثلاثا ويبدأ باليمنى ثلاثا ثم اليسرى ثلاثا ثم يمسح بالماء شعره ثلاث مرات ويمسح اذنيه ثلاثا ثم يغسل أقدامه ثلاثا اليمنى أولا ثلاث مرات ثم اليسرى ثلاثا، وبهذا تكتمل أركان الوضوء الرئيسية ولكن يجب لاكتمال شرط الصلاة أن يكون مواضع الأذى طاهرة من النجاسات قبل الوضوء وكذلك طهر اللباس من النجاسة مهم للغاية لاكتمال صحة البدء في الصلاة بكل حال. ولعل الحكمة الأساسية من الوضوء هي تعويد الانسان المسلم على النظافة خمس مرات في اليوم ليكون بدنه طاهرا نظيفا طول الوقت وبعيدا عن النجاسات التي تسبب الأمراض بتراكمها على الجسد، مع الأخذ في عين الاعتبار أن ملامسة النساء تستوجب الغسل أي غسل البدن كله.

اقرأ:
827 مشاهدة