كيف تتخلص الحامل من حموضة المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٥
كيف تتخلص الحامل من حموضة المعدة

الحموضة

مشكلة صحية تواجه جميع الفئات العمرية وهي عبارة افراز سائل حامضي أثناء هضم الطعام في المعدة، ويقترب السائل الحامض في المعدة من جدار المعدة وسريان حرقته في مجرى المريء، يشعر الإنسان بسببه بالغثيان وشعوره بالحاجة للتقيؤ.


ويعتبر ضعف عضلة العاصرة المسؤولة بدورها بإغلاق صمام المعدة العلوي مشكلة ينتج من خلالها ارتجاع الطعام للمريء وتسبب بارتفاع إفراز المواد الحامضة المسببة للحموضة في المعدة، وسبب هذه الحموضة أنواع معينة من الطعام والحمل لدى السيدات.


كثير من السيدات الحوامل تعاني من هذه المشكلة بسبب ضغط الجنين على المعدة وخاصة في الشهور الاخيرة من الحمل؛ حيث يزداد نشاط هرمون البروجستيرون نتيجة لهذا الضغط على المعدة واتساع الرحم بسبب نمو الجنين مما يزيد من أثر السائل الحامضي وزيادته في المعدة.


أعراض الحموضة

تسبب الحموضة إزعاجاً عند الإنسان المصاب به، وله أعراض صحية معينة تتمثل في:

  1. الشعور بحرقة في الصدر بشكل ممتد، وذلك سببه ارجاع السائل في المريء.
  2. انتفاخ في الأمعاء وانتاج وتراكم الغازات المزعجة في البطن.
  3. حدوث التجشؤ، وأحياناً يكون حاداً فيتطور إلى حدوث التقيؤ.
  4. حدوث السعال الجاف في بعض الأحيان.
  5. الشعور بألم في المعدة وحرقان حاد.
  6. يحدث في الحلق جفاف والشعور بطعم مزعج وسيء في الفم.


مسببات الحموضة

  1. وجبة العشاء التي تأتي مباشرة قبل النوم، لوجود الدهون التي تسبب إفراز السائل الحامضي.
  2. شرب الكافيين من قهوة وسجائر، والشاي فهم عوامل مؤثرة بشكل كبير في إفراز حامض المعدة.
  3. المسكنات، تسبب المسكنات وتناول العقاقير بالشعور بالحموضة في بعض الأحيان.
  4. الحمل، وضغط الجنين على المعدة والتضييق عليها يسبب في الحموضة، حيث يسبب الحمل في زيادة إفراز هرمونات معينة عند السيدة الحامل حيث يجعل الأربطة لينة والتي بسببها تجعل عضلة المعدة العاصرة السفلية للمريء مغلقة بإحكام بسبب اتساع الرحم حتى يناسب حجم الجنين، وإن تعرضت العضلة للارتخاء سيؤدي إلى ارتداد الحامض والطعام في أعلى المريء والحنجرة وهذا أمر طبيعي جداً في الشهور المتقدمة من الحمل بسبب بقاء العضلة مرتخية ومفتوحة لهذا تشعر السيدات الحوامل بالحموضة.


كيف تتخلص السيدة الحامل من الحموضة

تشعر السيدات بخوفها المطلق على الجنين في حال حدوث الحموضة لذا عليها بالنصائح التالية للتخلص من هذه المشكلة المزعجة وهي طرق بسيطة باتباع الحمية الغذائية والإرشادات اللازمة:

  • الإقلال من تناول الأغذية المسببة للحموضة، وتتبع الحامل قائمة أغذية إرشادية تختلف عن غيرها للحد من هذه المشكلة الصحية والأغذية الواجب الابتعاد عنها هي،
  1. بعض المشروبات، وهي المشروبات التي تتواجد بمكوناتها مادة الكافيين مثل القهوة والشاي والسجائر، وأيضاً المشروبات الغازية.
  2. الوجبات السريعة، وخاصة التي تحتوي على الدهون مثل الشيبس والبسكويت وبعض الحلويات.
  3. الأطعمة التي تحتوي على البهارات ويجب الابتعاد عنها للسيدة الحامل للتخفيف من ظهور الحموضة.
  • اتباع نظام غذائي مختلف عن الآخرين، مثل تقسيم الوجبات لأكثر من أربع وجبات صغيرة في اليوم والحرص على بقاء الوجبة الأخيرة قبل النوم بمدة لا تقل عن ثلاث ساعات.
  • ضرورة مضغ الطعام جيداً أثناء الأكل، فإن سرعة البلع يزيد من نسبة حدوث الحموضة لتعسر المعدة على هضم الطعام جيداً في الحمل.
  • يجب على السيدة الحامل ارتداء ثياب واسعة، لأن الثياب الضيقة تعمل على زيادة الضغط على المعدة والجنين.
  • الحرص على استخدام وسادة مرتفعة قليلا لتجنب عودة الحامض للمريء.
  • تناول بعض العقاقير الخاصة بمعادلة السائل الحامضي والقلوي وتكون على شكل أقراص صلبة فوارة أو مشروب، مع مراعاة استشارة الطبيب فبعض السيدات تعاني من ترقق العظام أثنا الحمل، فالسيدة التي تعاني من ترقق العظام ينصح بعدم تناولها لأن كثرة تناولها يسبب في هشاشة في العظام.
  • ممارسة تمرينات رياضية خفيفة للسيدة الحامل لأنها تساعد في تحسين الجهاز الهضمي وعدم خموله بسبب الجنين، مما يسرع في عمليات الهضم وعدم إفراز السائل.
  • انقاص الوزن وتخفيفه، فهذا يسبب إلى جانب الجنين خمول في المعدة وكسل في الجهاز الهضمي.
  • تناول بعض الأغذية التي تخفف من أثر هذا السائل، وهذه الأغذية متنوعة مثل:
  1. الحليب، يساعد الحليب في إطفاء السائل الحامضي والتقليل منه.
  2. الشوفان، البندق، القضامة الحلوة (حمص مجفف)، اليقطين واللبن الرائب والزبادي، جميعها أغذية تقلل من نسبة الحموضة في المريء.
  3. شرب كميات كبيرة من الماء، لأنه يساعد في هضم الطعام ويقلل من نسبة الحامض أثناء هضم الطعام الذي يسب الحموضة.
  4. بعض أنواع الفاكهة والخضار التي تساعد في علاج الحموضة، والتي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف،
  • الخضار مثل، الخيار الذي يعمل على تخفيف الحامض لأنه من الخضار التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماء الذي يطفئ الحموضة، وأيضاً مثل البروكلي، والقرنبيط (الزهرة)، والفاصولياء الخضراء، والخضار التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف والماء الملين للمعدة كعلاج للحموضة.
  • والفاكهة مثل، البطيخ لاحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف والماء اللذان يسهلان عملية الهضم وتقليل الحامض المعدي.

الموز من أفضل علاجات الحموضة بشكل طبي؛ لأنه يحتوي على الألياف الملينة للمعدة، ويقلل من تسبب الإمساك الذي هو سبب من أسباب حدوث الحموضة، وهو مكافح جيد للحموضة وينصح بإدراج ثلاث حبات من الموز في جدول الحمية للسيدة الحامل. الرمان، لقول علي بن أبي طالب: "كلوا الرمان بقشره فإنه دبّـاغ المعـدة"، فهو يحتوي على الماء المخفف من حدة الحموضة. الشمام، يحتوي على نسبة كبيرة من الماء الذي يخفف من حدة الحموضة في المعدة.

  1. سائل جوز الهند علاج جيد في علاج حرقة المعدة وتهدئتها، وينصح بإدراجه مرتين يومياً في جدول الحمية للسيدة الحامل على معدة فارغة، فهو يحد من ظهورها ويعمل على التخلص من الانتفاخ في المعدة الناتج من الحموضة.
  2. مغلي الكمون والكزبرة، يترك حتر يبرد ويشرب مرتين يومياً للتقليل من نسبة الحموضة ويضاف له معلقة من العسل للتخفيف من مرارتها.
  3. نشا البطاطس، أو ماء البطاطس حيث يشرب الماء المنقوع به شرائح البطاطس كمشروب للتخفيف من الحموضة ويؤخذ في فترات النهار بين فترة وأخرى.
  4. مشوي البطاطس الحلوة، تؤكل بعد تناول وجبة الطعام لأنها تمتص الحامض قبل وصوله للعضلة العاصرة.
  5. حبوب العدس، تؤكل كما هي وتساعد إلى حد كبير من تخفيف الحموضة.
  6. مكعبات الثلج، فهي تخفف إلى حد كبير جداً من الحامض المعدي، ولكن تجنبي تناوله في الشهور الأخيرة من الحمل.
  7. خليط الخس مع الماء المثلج، يشرب عند الإحساس بالحموضة فهو قادر على إطفاء الحرقان الناتج بشكل كبير.
  8. مغلي عرق السوس، يترك مغلي عرق السوس لمدة ست ساعات ويشرب بارداً عند الشعور بالحموضة، ولكن يحذر من مرضى السكري والضغط تناول هذه الوصفة العلاجية.
  9. الشمر، يستخدم بديل عن عرق السوس لتشابه خواصه الذي يعرض مرضى السكري والضغط للخطر، فهو يوضع على السلطات أو بديل عن بهار الكمون في بعض المأكولات للتقليل من نسبة الحموضة الناتجة عن هذه المأكولات.
  10. الزنجبيل، من أشهر الأغذية الصحية الطاردة للالتهابات ويعالج جميع مشاكل المعدة ويشرب مغلي الزنجبيل عند الشعور بالحموضة، أو يؤكل بالمضغ.
  11. مغلي البقدونس، يعرف البقدونس بقدرته الخارقة على حل أغلب المشاكل في جسم الإنسان وينصح به للحامل لقدرته على علاج مشاكل الهضم التي تتعسر عند السيدة الحامل، وهو أيضاً مدر للبول وهذه المشكلة التي تتعرض لها السيدات أثناء الإصابة بالتهابات الحمل، وله القدرة الكبيرة في إطفاء حرقان الحموضة حال الشعور بها.


حيث لا تقتصر مشاكل الحموضة فقط عند السيدات، ولكنها تكثر عندهم وخاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل، ولكن جميع الطرق جيدة وفعالة وخاصة الأغذية لجميع من يعاني من مشكلة الحموضة الصحية.

اقرأ:
615 مشاهدة