كيف تتعرف على شخصية الآخرين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ٢٠ سبتمبر ٢٠١٥
كيف تتعرف على شخصية الآخرين

التعرف على الآخرين

الإنسان بطبعه الاجتماعي بحاجة إلى التعامل مع الآخر والتعرف عليه لإشباع فضوله وحاجاته الاجتماعية، عن طريق مهارات التواصل التي يمتلكها المخاطبة والمصافحه والذاكرة القوية، التي تساعده في تحديد طبيعة الشخصية التي يتعامل معها عن طريق تخزين معلومات عن الشخص ما والانطباعات وردود الفعل التي تكوّنت تجاه هذا الشخص واسترجاعها في حال التقيت به مجدداً وتشكل هذه المعلومات نظرتك وطريقة تعاملك مع هذا الشخص وأهميته بالنسبة لك.


تعتمد هذه المعلومات المخزنة على تجاربك في التعامل مع الشخص وهذه التجارب تكون نتاج لطبيعة شخصية الإنسان، فمن الممكن أن تصف إنسان بالعدوانية نتيجة تصرف ما خارج عن إرادته لكن هذه الصفة لا تشمل شخصيته ولا أسلوبه في الحياة، فكيف نتمكن من فهم شخصية من يحيط بنا دون الإساءه إليه.


فهم شخصية الآخرين

  • أن تكون إنسان متفهم متقبل لطباع الغير حتى وإن أختلف عنك في المبادئ والطباع، فما تجده صحيحاً قد يجده البعض الآخر خاطئاً وهذا أمرٌ طبيعيٌ نظراً لتنوع خلفياتنا الأسرية وأفكارنا ومعتقداتنا.
  • مراقبة تصرفات الآخرين وفهم أسلوب حياتهم والتعرف على معتقداتهم وأفكارهم.
  • إفساح المجال للشخص الآخر بالتحدث، والتصرف بحرية، وأريحية حتى تتمكن من فهمه بشكل أكبر.
  • التركيز على لغة الجسد وحركاته فهذه الحركات تعمل في بعض الأحيان على إيصال المعلومة بشكل أسرع من الكلام.
  • حركات اليدين وسرعتها قد تدل على أمور عدة، إذا كانت اليدين للأعلى وتتحرك بشكل سريع فإن هذا الشخص يشعر بالتهديد ويحاول
الدفاع عن نفسه أما إذا كانت اليدين منخفضتين إلى مستوى الخصر وتتحرك بشكل بطيء فهذا الشخص هادئ ويمكن مجالسته.
  • إذا كان الشخص الذي يكلمك دائم النظر لعينيك فهو واثق من نفسه، أمّا إذا كان توجه عينيه للأسفل أو يتحاشى النظر إليك فهو
شخص انطوائي وخجول.
  • الطرق بشكل مستمر ومتكرر بالقدمين على الأرض قد يدل في بعض الأحيان على الملل وفي أحيان أخرى على التوتر بحسب الموقف
الذي يمر به الشخص.
  • الإمساك بقلم أو ورقة أو إشغال اليدين بشيء ما مع استمرار النظر إلى اليدين والتهرب من النظر إلى الشخص المقابل يدل على
الشعور بالحيرة والخجل والتردد. 

فروقات في فهم الشخصيات

هناك العديد من الناس لديهم القدرة على تحديد شخصية من أمامهم بشكل سريع وبدقة عالية، ويعود ذلك إلى خبرتهم الحياتية الطويلة والغنية حتى وإن كانو صغاراً في السن ودقة ملاحظتهم لتصرفات من حولهم وتركيزهم الكامل بكلام الأخرين وتحليله لاكتشاف الدلالات التي يعنيها هذا الشخص. ليس من السهل فهم شخصية من حولك أو حتى ما يقصده بكلامه والأمر يحتاج إلى التعرف على كم هائل من الناس لدراسة شخصياتهم مما يجعل بالإمكان فهم الشخصيات التي تتكرر أمامك مع الوقت.