كيف تجعل عدوك يخاف منك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٥ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تجعل عدوك يخاف منك

العدو

هُنالِكَ دائماً شخصٌ في حياتنا يَكِنُّ لنا مشاعر الكُره والحقد والغيرة، وقد يصلُ بنا الأمر لاعتبارهِ أحداً مِن أعدائنا بسبب تصرُفاته والأذى الذّي يُسببهُ لنا عن طريق نشر الشائعات عنّا، والإيقاع بيننا وبين أعز أصدقائنا، وغيرها من التصرُفات الصبيانيّة والهمجيّة التّي قد تعمل على التأثير على حياتنا بشكلٍ أو بآخر، لذلِكَ يجب معرفة كيفيّة التعامُل مع العدو وكيفيّة جعله يخافُ مِنّا بدون بذل أي مجهود يُذكر، فبنهاية المطاف العدو هوَ إنسانٌ أيضاً ويمتلِكُ نقاط ضعف نستطيع مُهاجمته والتعامل معهُ عن طريقها.


خطوات إخافة عدوك

هناك خطوات يمكن استخدامها لجعل عدوك خائفاً منك، ومنها ما يلي:

فهم العدو

  • معرفة الشخص لنوعيّة عدوّه: فهُنالِكَ عِدّةُ أنواعٍ من الأعداء، فمنهُم من يغارُ لتفوّق الشخص في حياته وحصوله على كُل ما يُريد، ومنهُم من يكرههُ بدون أي سبب يُذكر، ومنهُم من تعرّضَ للأذية من قبل الشخص بقصد أو بدون قصد، لذلِكَ عليهِ معرفة نوعيّة العدو وسبب العداوة فيما بينهم.
  • إبقاء العدو قريباً: فمن المقولات المعروفة "أبقِ صديقك قريباً وعدوّك أقرب"، فإذا أرادَ الشخص جعل عدوّهُ يخاف منه عليهِ معرفة كُل شيء عنهُ من نقاط قوّة وضعف، لذلِكَ يجب أن يُحافظ على العلاقة فيما بينهما ليعرف كيفَ يتصرّف بوجوده.
  • مُراقبة العدو: يُقال بأنَّ الاهتمام ليسَ جيّداً بالأعداء والكارهين؛ لأنَّ ذلِكَ سيجعلهم يشعرونَ بثقة في أنفسهم، وهذا لا يعني عدم أخذ الحيطة والحذر عن طريق المُراقبة من بعيد، فعلى الشخص أن يعرف جميع تحرُكات عدوّه حتّى يكونَ قادراً على التعامُل معهُ.


كيفيّة التصرُف عندَ مُقابلته

  • التصرُف بثقة: فمن أكثر الأمور التّي قد تبث القلق والخوف في نفس الكارهين والأعداء هيَ التصرُف بثقة كاملة، وعدم إظهار أي توتُّر أو انزعاج لدى رؤيتهم، فالعدو دائماً ما يرغبُ بمُشاهدة ردّة فعل الشخص لرؤيته.
  • عدم إظهار أي تغيير في السلوك أو إبداء أي اهتمام: ففي حال رؤية العدو في مكانٍ عام أو مُناسبة اجتماعيّة على الشخص التعامُل معهُ وكأنّهُ شخصٌ عادي لا قيمةَ لوجوده، وتجنُّب الارتباك أو حتّى مُغادرة المكان بسُرعة، لأنَّ ذلِكَ سيمنحهُ شعوراً من الرضى والسعادة.
  • اكتساب مجموعة من الأصدقاء الموثوقين: فتواجد الشخص بالقُرب من العديد من الأشخاص أثناء مُقابلته لعدوّه سيجعلهُ يخاف ويرتبك، لأنَّ الأعداء والكارهين في العادة يتلذذونَ بأذية الشخص وجعله يشعُر بعدم الراحة عندما يكونُ وحده، فهوَ فريسةٌ سهلة بنظرهم، لذلِكَ على الشخص الاستمتاع بوقته مع أصدقائه وعدم الاكتراث بالعدو.
  • الذكاء والاجتهاد: وهذهِ النُقطة خاصّة بالأعداء الذّينَ يتواجدونَ مع الشخص في الدراسة أو العمل، فبِمُجرّد ما أن يرو الشخص مُجتهداً ومُتفوقاً في دراسته أو عمله سيشعرونَ بالغضب والاستياء من ذلِك، مِمّا سيجعل موقفهُ أقوى أمامهم.